الجمعة 2 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

إعادة انتخاب ديلما روسيف رئيسة للبرازيل

إعادة انتخاب ديلما روسيف رئيسة للبرازيل
27 أكتوبر 2014 13:53
دعت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، التي أعيد انتخابها لولاية جديدة من أربعة أعوام، إلى السلام والوحدة والحوار مؤكدة أنها ستمد يدها لمعارضيها بهدف "تغيير" البلاد. وقالت روسيف في العاصمة برازيليا، إثر إعلان فوزها على المرشح الاجتماعي الديموقراطي آيسيو نيفيس، بأكثر من 51 في المئة من الأصوات، "كلماتي الاولى هي دعوة إلى السلام والوحدة". وأضافت "هذه الرئيسة مستعدة للحوار وسيكون ذلك التزامي الأول في هذه الولاية الثانية"، مؤكدة التزامها تعزيز "الإصلاح السياسي" و"محاربة الفساد". وفازت، الرئيسة اليسارية مرشحة حزب العمال، ب51,45 في المئة من الأصوات مقابل 48,55 في المئة لمنافسها مرشح الحزب الاجتماعي الديموقراطي وفق نتائج شبه نهائية بعد فرز 98 في المئة من بطاقات الاقتراع. وأقر نيفيس بهزيمته داعيا روسيف إلى تبني "مشروع صادق" من أجل البلاد. واعتبرت هذه الانتخابات استفتاء على 12 سنة من حكم حزب العمال اليساري الذي شهدت هذه الدولة الناشئة العملاقة في اميركا اللاتينية في عهده تغييرات اقتصادية واجتماعية كبيرة. ورغم عدم الاستقرار الاقتصادي وقضايا الفساد، اختار البرازيليون بغالبية غير كبيرة مواصلة مسيرة المكاسب الاجتماعية التي انتشلت نحو 40 مليون شخص من الفقر. والفارق بين روسيف ومنافسها لم يتجاوز ثلاثة ملايين مقترع علما بان 142,8 مليونا تمت دعوتهم إلى مراكز الاقتراع. وكما كان متوقعا، حققت الرئيسة فوزا كبيرا في مناطق الشمال الشرقي الفقيرة. وإذا كانت خسرت في شكل كبير في ولاية ساو باولو معقل الحزب الاجتماعي الديموقراطي، فإنها أحرزت فوزا كبيرا في ولايتي ريو وميناس غيرايس (معقل نيفيس) في جنوب شرق البلاد الصناعي. وحظي نيفيس بدعم أوساط رجال الأعمال واليمين التقليدي وجزء من الطبقة الوسطى. ووعد بإعادة تنظيم البيت البرازيلي. وبعد حملة انتخابية بالغة السخونة، جرت الانتخابات بهدوء بشكل عام. إلا أن حادثة سجلت في موسورو في شمال شرق البلاد عندما قام مجهول بإطلاق النار على شاب في العشرين من العمر أمام مكتب اقتراع "لأسباب لها علاقة بتسوية حسابات شخصية بين الاثنين"، بحسب ما قالت الشرطة. وأدت هذه الحملة، التي لم تخل من هجمات شخصية، إلى انقسام البلاد كتلتين بحسب الانتماء الاجتماعي: كتلة الأكثر فقرا المؤيدة لروسيف وكتلة الميسورين المؤيدة لمرشح "التغيير". وكانت روسيف، التي انتخبت في 2010 في أوج العصر الذهبي لراعيها الرئيس ايناسيو لولا دا سيلفا (2003-2010)، ورثت نموا اقتصاديا تبلغ نسبته 7,5 بالمئة. ووسعت أول سيدة تتولى منصب الرئاسة في أكبر بلد في اميركا اللاتينية، البرامج الاجتماعية التي يستفيد منها ربع سكان البرازيل البالغ عددهم 202 مليون نسمة مما سمح لها بالحصول على تأييد الطبقات الشعبية والمناطق الفقيرة. لكنها واجهت عقبات كثيرة من تباطؤ الاقتصاد إلى مطالب للطبقة الوسطى التي توقف نموها الاجتماعي وفضائح فساد أضرت بسمعة حزب العمال. وكانت المدن الكبرى ريو دي جانيرو وساو باولو وبيلو اوريزونتي شهدت حركة احتجاج اجتماعية تاريخية في يونيو 2013 ضد التقصير في الخدمات العامة والمليارات التي أنفقت على مباريات كأس العالم لكرة القدم في 2014 والفساد السياسي. وكانت استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم نيفيس في هذه المناطق من الدورة الأولى. لكن ديلما روسيف استعادت الكثير من شعبيتها في المناطق نفسها في حملتها الهجومية ضد خصمها. وقد اتهمته الرئيسة وحزبها "بالمحسوبية" وأشارا إلى عنفه مع النساء وحتى رفضه الخضوع لفحص للكحول في 2010 عندما ضبط وهو يقود سيارته "ثملا أو بعد تعاطيه مخدرات". ورد نيفيس باتهامات مضادة. وأدى تبادل الإهانات والشتائم بين الجانبين على شبكات التواصل الاجتماعي إلى تفاقم الانقسام بين اليمين واليسار.
المصدر: برازيليا
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©