الأربعاء 7 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

مؤتمر الأمراض المعدية: مستشفيات أبوظبي مدربة على التعامل مع إيبولا وكورونا

مؤتمر الأمراض المعدية: مستشفيات أبوظبي مدربة على التعامل مع إيبولا وكورونا
27 أكتوبر 2014 01:30
أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) أكد الدكتور ستيفان ويبر استشاري علم الأمراض بمدينة الشيخ خليفة الطبية، أن الطواقم الطبية في مستشفيات إمارة أبوظبي مدربة على التعامل مع حالات الإيبولا والكورونا وعزل الحالات، وإجراء الفحوص اللازمة للتأكد من إيجابية الإصابة بهذه الأوبئة. فيما حذر أطباء من الاختلاط، أثناء السفر بأي شخص تظهر عليه أعراض مرض الإيبولا أو فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (الكورونا)، لافتين إلى ضرورة اتخاذ الحيطة والحذر باتباع الإجراءات الوقائية مثل غسل اليدين وعدم الاختلاط بأشخاص يشتبه في إصابتهم بهذه الأوبئة. وحذر في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد» على هامش مؤتمر الأمراض المعدية للأطفال الذي عقد في أبوظبي أمس الأول، من الاختلاط أثناء السفر بأي شخص تظهر عليه أعراض مرض الإيبولا أو فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (الكورونا)، لافتين إلى ضرورة الحيطة والحذر، واتباع الإجراءات الوقائية مثل غسل اليدين وعدم الاختلاط بأشخاص يشتبه في إصابتهم بهذه الأوبئة. ولفت إلى أن عدوى الإيبولا تنشأ بسبب التلامس أو الاختلاط بالمريض مباشرة، ولكن لا يعني التواجد معه في مكان واحد بدون تلامس أو مخالطة مباشرة أن ذلك يؤدي للإصابة حيث إنها تتطلب التلامس في حالة مرض الإيبولا. ولفت إلى أن أحد أوجه المشكلة أن المرض نادر وأن الشركات المنتجة للتطعيمات لم تكن تهتم بإنفاق مبالغ كبيرة على مرض نادر إلا أنه وبعد أن أدرك العلماء خطورته وبدأ ينتشر أقدم الجميع على البحث لإيجاد عقار أو مصل لمواجهة هذا المرض. وأكد أن على الجميع أن يتحلوا باليقظة في التعامل مع مرض الإيبولا إلا أن هذا لا يعني الوصول لحالة من الذعر والقلق بين أفراد المجتمع والأمر بسيط للغاية وهو سؤال المسافرين من أين تأتوا؟ وهل تشعرون بأية أعراض مثل ارتفاع درجة الحرارة أو التقيؤ أو الإسهال الشديدين ؟ واذا كان يعاني المسافر من النزيف فإن هذا الأمر يعني خطورة بالغة ولابد من حجزها وإجراء الفحوصات اللازمة. إلى ذلك، واصلت منظمة الصحة العالمية تتبع وضع الأمراض المعدية الآخذ في التطور، وعلى رأسها الإيبولا، وترسل التحذيرات والإنذارات عند اللزوم وتقاسم الخبرات وتنظيم أنشطة المواجهة اللازمة لحماية السكان من آثار الأوبئة، أياً كان مكان نشأتها وحيثما وجد. وأطلقت المنظمة، مؤخراً، خريطة الطريق هذه لتزيد من الاستجابة لمرض الإيبولا، بهدف وقف انتقال مرض الإيبولا في البلدان المتضررة به في غضون مدة تتراوح بين 6-9 أشهر، والحيلولة دون انتشار المرض على الصعيد الدولي. وتوقع خبراء منظمة الصحة العالمية وامبريال كوليدج في لندن، استمرار تصاعد الأرقام بشكل هائل وإصابة ما يربو على 20 ألف شخص بالعدوى في مطلع نوفمبر المقبل، ما لم يتم تعزيز تدابير مكافحة الإيبولا في غرب أفريقيا بشكل عاجل. كادر// مؤتمر الأمراض المعدية: مستشفيات أبوظبي مدربة على التعامل مع إيبولا وكورونا انتقال إيبولا عبر السفر جواً «منخفض» جددت منظمة الصحة العالمية في بيان على موقعها الإلكتروني أن خطر انتقال مرض فيروس إيبولا خلال السفر جواً «منخفض» .وقالت الدكتورة ايزابيل نوتال، مديرة إدارة القدرات العالمية لمنظمة الصحة العالمية «إن إيبولا لا ينتقل عبر الهواء على عكس الإنفلونزا أو السل»، مضيفة أنه «ينتقل فقط عن طريق المخالطة المباشرة لسوائل جسم الشخص المصاب بالمرض».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©