الاتحاد

الرياضي

«الحذر» ينهي «ديربي» النصر والوصل بالتعادل «الممتع»

برونو سيزار مهاجم النصر (يسار) يحاول المرور من ياسر سالم مدافع الوصل  (تصوير أشرف العمرة)

برونو سيزار مهاجم النصر (يسار) يحاول المرور من ياسر سالم مدافع الوصل (تصوير أشرف العمرة)

خرج كل المشاركين في “ديربي” دبي بين النصر والوصل مساء أمس الأول في حالة من الرضا عقب اللقاء، سواء لاعبي الفريقين أو الأجهزة الفنية والإدارية أو الجماهير الكبيرة التي حضرت المباراة، رغم التعادل 2 - 2، وخسارة كل فريق لنقطتين في سباق القمة، ورغم أن الفائز كان سينفرد بالصدارة، وذلك بعد أن قدم “العميد” و”الإمبراطور” المستوى الفني الذي أقنع الجميع بقوة وصعوبة المنافسة على القمة في الموسم الحالي سواء من الفريقين أو الفرق الأخرى المنافسة.
وكانت مباراة النصر والوصل واحدة من مباريات “الكبار”، رغم الثقة في أن لاعبي الفريقين يملكون ما هو أفضل من ذلك، خاصة أننا مازلنا في الجولة الثانية للدوري، وكان اللقاء “تكتيكياً” من الدرجة الأولى بين الإيطالي والتر زنجا مدرب النصر والفرنسي برونو ميتسو مدرب الوصل، فكلاهما وضحت دراسته للآخر بشكل جيد، وكل منهما كان يحترم منافسه بدرجة كبيرة من الممكن أن تكون قد أثرت في تحجيم القدرات الهجومية لكل فريق.
كان من الممكن أن تكون الإثارة أكبر، وأن تهتز الشباك بأكثر من أربعة أهداف، لو أن كلا المدربين زاد من الاهتمام بالأداء الهجومي على حساب الحذر الدفاعي الذي لعبا به، خاصة أن زنجا وميتسو لعبا بطريقة واحدة، وكأن كل منهما يراقب الآخر بطريقة “رجل لرجل”، وليس اللاعبين في الملعب، فقد لعب الفريقان بطريقة 4-3-2-1 وهي الطريقة “الهرمية” التي تضمن توالي الخطوط بطول الملعب والتصدي لهجمات المنافس مبكراً مع فتح اللعب عن طريق الجناحين لتوسيع الملعب عرضياً في بناء الهجمات، ولذلك كان التكافؤ واضحاً معظم أوقات المباراة.
وقد كان بإمكان أي فريق إنهاء المباراة لمصلحته لو تم استغلال الفرص التي أتيحت للاعبين، وإن كان الوصل قد سيطر بصورة أفضل من النصر، فإن الثاني كان بإمكانه حسم اللقاء في الدقائق الأخيرة على الطريقة التي خطف بها نقاط مباراة الجزيرة في الجولة الأولى، لكن الحذر و”خوف” كل مدرب من الآخر جعل اللقاء يسير في طريق التعادل، خاصة أن “الأصفر” قد أثبت قدرته على التقدم مرتين، في حين أثبت “الأزرق” قدرته على العودة للقاء بعد التأخر في المرتين.
ويمكن القول إن لاعبي الفريقين تأثروا ببعض العوامل الخارجية التي أثرت سلبا في الأداء في ظل ارتفاع درجات الحرارة وشدة الرطوبة وسوء حالة أرضية ملعب مكتوم بن راشد بنادي الشباب، ولو كانت المباراة على ملعب أي من النصر أو الوصل لكان الأداء أفضل كثيراً فنياً، خاصة في ظل وجود لاعبين أصحاب قدرات خاصة في الفريقين.
ارتياح إيطالي
وعقب المباراة أبدى الإيطالي زنجا مدرب النصر رضاه عن التعادل مع الوصل، وقال: كانت المباراة جميلة وأدى الفريقان بشكل جيد طوال اللقاء، ولاحت لكل فريق عدة فرص، وقد حدثت لنا بعض المشاكل في طريقة اللعب بسبب غياب المساندة بين الخطوط، لكن الروح المعنوية العالية تسببت في القدرة على التعويض بعد التأخر مرتين، ورغم ذلك كان بالإمكان خطف النقاط الثلاث في نهاية المباراة من خلال ضربة رأس هلال سعيد التي أنقذها حارس الوصل أو فرصة يونس أحمد التي مرت كرته بجوار القائم من انفراد بالمرمى، وكان من الممكن أن نتصدر الجدول، لكن ذلك لن يؤثر فينا، فمازلنا في الجولة الثانية من عمر المسابقة. وأضاف: أنا أنظر دائماً إلى الإيجابيات التي تتحقق في المباريات، والشيء الجيد في مباراة الوصل أن فريقي استطاع العودة للمباراة مرتين، فنحن نلعب من أجل الفوز في كل مباراة نخوضها، ولدينا إصرار دائم على ذلك، وأنا لا أنظر إلى ألوان الفرق المنافسة أو الأسماء المكتوبة على قمصان اللاعبين، والمهم هو الدفاع عن شعار النصر.
وقال زنجا: نأمل أن نلعب مبارياتنا في المستقبل أمام جماهير كبيرة تملأ مدرجات الملعب، خاصة أننا نلعب حالياً خارج ملعبنا باستمرار، وأتحدى أي فريق يستطيع خوض 4 مباريات قوية أمام فرق مثل الوحدة والجزيرة والوصل والشباب خارج ملعبه، ويحقق الفوز فيها، وأتمنى أن تكون مباراتنا المقبلة أمام الشباب أكثر قوة، وألا تستقبل شباكنا خلالها أي هدف، حتى لو انتهى اللقاء بالتعادل السلبي.
وانتقل زنجا إلى أمر آخر بعيداً عن مجريات اللقاء، مبديا غضبه من غياب الحارس الثاني أحمد شمبيه المنضم لصفوف منتخب الشباب، وقال: لا يعقل أن أخوض المباراة بالحارس الأساسي، وأن يجلس على مقاعد البدلاء حارس يبلغ من العمر 17 عاماً، بعد استدعاء الحارس الثاني قبل المباراة، رغم عدم وجود أي ارتباط رسمي للفريق وإقامة معسكر طويل.
وأضاف: لابد أن يتفهم اتحاد الكرة موقفنا، فنحن لسنا ضد المنتخبات، لكننا نسأل بكل ود عن أهمية ضم الحارس الآن، ونتمنى أن نحصل على إجابة من أي مسؤول، ولا أعرف ماذا يحدث لو أصيب عبد الله موسى؟.
من ناحيته أشاد الفرنسي برونو ميتسو مدرب الوصل بأداء الفريقين في مباراة “الديربي”، وقال: أدى الوصل والنصر مباراة قوية، ولعبا بالطريقة نفسها، وخرجت المباراة في شكل يليق بالمواجهة الكبيرة، وكان التعادل منطقياً بدرجة كبيرة، وكانت قوة المباراة في قدرتنا على التسجيل مرتين، قبل أن يتعادل النصر من كرتين ثابتتين، حيث ظهرنا بمستوى جيد طوال فترات اللقاء دفاعياً وهجومياً، رغم قوة لاعبي المنافس الجسمانية.
فريق كبير
وقال: لم نفرح كثيراً بالتعادل وأيضاً لم نحزن لهذه النتيجة، فالنصر فريق كبير ولا توجد مشكلة في التعادل معه، وقد أدينا بشكل جيد في الجوانب الهجومية، وكنا نخشى حدوث موقف يقتل المباراة في نهايتها، لذلك كان التركيز الدفاعي، ولم يكن هناك أي أخطاء دفاعية مؤثرة مع قلة هجمات النصر بدليل أن هدفي النصر جاءا من كرتين ثابتتين.
وأشاد ميتسو بأداء المهاجم ألفارو، وقال: اللاعب يملك قدرات جيدة، وهناك تفاهم واضح بينه وبين اللاعبين، وخاصة شيكابالا، وما يسعدني أن هناك شخصية واضحة للفريق في مبارياته، رغم مرور أسبوعين فقط على بداية الموسم، وهو ما ظهر في القدرة على التقدم رغم إدراك النصر للتعادل، لأننا نلعب دائماً من أجل الفوز، ولكننا مازلنا في البداية، ولم يمر من عمر الدوري سوى جولتين فقط، وشيء جيد أن نسجل 6 أهداف في مباراتين بالدوري و4 أهداف في مباراة واحدة في كأس “اتصالات” وهو أمر يحسب للفريق.


راشد عيسى: شيكابالا ليس أنانياً
دبي (الاتحاد) – أبدى راشد عيسى لاعب الوصل رضاه عن مستوى فريقه أمام النصر، وقال: لعبنا مباراة كبيرة وأتيحت لنا العديد من الفرص، وكنا الأقرب إلى الفوز باللقاء، ولكن بصفة عامة أرى أن التعادل نتيجة مرضية وعادلة إلى حد بعيد.
ورفض اللاعب الاتهامات التي يرددها البعض حول زميله المصري شيكابالا باللعب الفردي، وقال: شيكابالا يلعب لمصلحة الفريق في إطار الدور الذي حدده له المدرب، وقد صنع الهدف الثاني الذي أحرزه الفارو، وهو هدف يمكن أن يسجل باسم شيكابالا الذي فعل كل شيء وأهدى الكرة إلى الفارو، وهو ما ينفي عنه تهمة اللعب الفردي.
وأشاد راشد بمستوى الفريق تحت قيادة ميتسو، وقال: نعيش الآن مرحلة جديدة مع المدرب الفرنسي، ونأمل أن نتمكن خلالها من تحقيق ما هو أفضل من المواسم الماضية وإسعاد الجماهير التي تساندنا بكل قوة منذ انطلاق الموسم.

عيسى علي: ثلاثي الرعب يمنح الراحة

دبي (الاتحاد) – اعترف عيسى علي كابتن الوصل بأن الهجوم القوي الذي يضم شيكابالا وألفارو وراشد عيسى، يمنح الراحة للوسط والدفاع، وهو ما جعل “الفهود” يظهر متماسكاً حتى الآن في أول جولتين بالدوري.
وأضاف: “التعادل مع النصر لن يوقف “المسيرة الصفراء”، وخطتنا واضحة من خلال الأداء في المباراتين الأخيرتين، وهي أننا نسعى دائماً لتحقيق الفوز، والنقطة التي خرجنا بها أمام النصر “العنيد” إيجابية للغاية، وسوف يستمر الوصل على النهج نفسه من الروح القتالية”.
ونفى عيسى علي أن يكون شيكابالا قد تأثر بمحاولات الاستهجان التي قامت بها مجموعة من جماهير النصر، وقال: “شيكابالا رأى في الدوري المصري أكثر بكثير مما شاهده في ملاعبنا، وهو لاعب محترف ويعرف تماما كيفية التعامل مع مثل هذه الأمور”.
وعن السبب في عدم فوز “الفهود” قال عيسى علي: “هناك أخطاء وقعنا فيها، وعلينا التركيز بشكل قوي خاصة في الكرات الثابتة، ونحن لم نشعر بأي ضغوطات في الموسم الحالي أو السابق .

عبد الله موسى:
تعادل بطعم «المر»

دبي (الاتحاد) - أكد عبدالله موسى حارس النصر أن المباراة جاءت ممتعة في فترات كثيرة على مدار الشوطين، وأن “الأزرق” ما زال يحتاج إلى بعض التعديلات، حتى يسير بقوة في الطريق نحو البطولة، وإن التعادل أمس الأول خسارة لـ “العميد”، خاصة أن المباراة على ملعبه، حسب اللوائح، حتى وإن كانت في ضيافة نادي الشباب، وأن الوصل الأكثر استفادة من التعادل، لأن المباراة المقبلة سوف تقام على ملعبه في زعبيل، كما أن النصر لم يقدم المستوى المطلوب، حيث يملك الأفضل، مما كنا عليه، وعليه أن يصحح الأخطاء في مباراة الشباب التي تتسم هي الأخرى بالصعوبة على الطرفين”.
وقال: “إذا كان التعادل خسارة فإننا لا نستحق الفوز على الوصل في مباراة أمس الأول، وهناك أخطاء لدينا، والتعادل بشكل عام أفضل بكثير من الخسارة، وأتمنى أن أتوج جهدي في نهاية الموسم ببطولة، وهذا يتطلب بذل كل الطاقة من اللاعبين، ولابد أن نضحي كثيراً في اللقاءات المقبلة”.
وعن شيكابالا قال حارس النصر: “إنه نجم كبير وموهبة، قبل أن يحضر إلى الدوري الإماراتي من خلال الأداء الجميل الذي يقدمه في الدوري المصري في فترات سابقة، وكذلك مع منتخب بلاده، كما أن المهاجم ألفارو جيد، ويجب الاعتراف بأن إدارة الكرة في الوصل نجحت في اختيار الأجانب بشكل عام، وهو ما ظهر خلال المباراتين الأخيرتين، واستهجان بعض الجماهير ضد شيكابالا أمور عادية في عالم الكرة خاصة أن الجميع يعلم أنها مباراة “ديربي”، وتعود اللاعبون على مثل هذه الأشياء من الجماهير”.

نشأت أكرم: لم أنسجم مع «الأزرق»
دبي (الاتحاد) - أكد العراقي نشأت أكرم لاعب النصر أن الموسم ما زال طويلاً، وأنه لم يصل إلى المستوى الذي يتمناه، ويرجع ذلك إلى عدم دخوله في معسكر الفريق بشكل كامل، كما أنه لم ينسجم بالصورة التي يتمناها مع بقية العناصر، وهذا يتطلب مزيداً من الوقت، من خلال المباريات. وقال: “مباراة الوصل جاءت قوية وصعبة، وعلينا العمل كثيراً على نقاط الضعف الحالية بالفريق والتي تسببت في النهاية في دخول هدفين في مرمانا، وأهدرنا عدداً من الفرص كانت كفيلة بخروجنا فائزين مع احترامنا الكبير للوصل الذي قدم هو الآخر مباراة جيدة، واستمتعت الجماهير بأداء الفريقين طوال الـ90 دقيقة”.


الفردان: الهدف الأول لـ «الأصفر» أربك الحسابات
دبي (الاتحاد) - قال حبيب الفردان لاعب النصر إن التعادل أفضل بكثير من الخسارة، وتركزت خطتنا على خطف المباراة، وتحقيق فوز مهم في ظل الصراع الشرس منذ البداية على صدارة الدوري، وهو ما ينذر بأن الموسم الحالي سوف يشهد الكثير من المستويات الجيدة، والمباريات الشيقة أيضاً، ورغم الرطوبة لم نتأثر كثيراً، وأهدرنا الكثير من الفرص السهلة، وتوقعت أن يظهر فريقنا بشكل أفضل، ولكن هدف الوصل الأول، جعل هناك بعض الضغوط تقع علينا، ونحن نسير خطوة بخطوة في مباريات الموسم، وعلاقتي مع جمهور الناديين جيدة للغاية، وأتمنى أن نستفيد جميعاً كلاعبين وجماهير من عالم الاحتراف الحالي”.


ابن دخان: الجمهور «فاكهة» المباراة
دبي (الاتحاد) - أشار محمد بن دخان نائب رئيس شركة الوصل لكرة القدم إلى أن المباراة جاءت متوازنة، وأهم ما فيها الأهداف، حيث أثبت كل فريق قدرته على التهديف، وأسبقية “الفهود” في هز الشباك، مؤشر إيجابي للغاية يدفعني إلى التفاؤل، واصفاً التعادل بالعادل بين الفريقين. وأضاف: “راضون تماماً عن النتيجة، وأن مستوى الفريق يتطور من مباراة إلى أخرى، وهناك جهد كبير وعمل شاق ينتظر “الامبراطور” في ظل الموسم الطويل، والجماهير كانت “فاكهة” ملعب الشباب، وأتمنى أن يستمر حضورها بهذه الكثافة في كل المباريات، خاصة أن لاعبي الوصل يتأثرون كثيراً في حال ابتعاد الجماهير عن المدرجات، وثقتي كبيرة في كفاءة اللاعبين، واستمرار زحف الجماهير حتى نحقق ما نصبو إليه في نهاية الموسم”.

اقرأ أيضا

دي ليخت يؤجل قرار انتقاله إلى ما بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية