الاتحاد

الرياضي

4 منتخبات تتنافس على لقب «دبي لليد الشاطئية»

اللجنة المنظمة حسمت كل الترتيبات الخاصة بالبطولة (من المصدر)

اللجنة المنظمة حسمت كل الترتيبات الخاصة بالبطولة (من المصدر)

رضا سليم (دبي)

اعتذر منتخبا السويد والبحرين عن عدم المشاركة في بطولة دبي الدولية لكرة اليد الشاطئية، التي ستقام على شواطئ أم سقيم بدبي خلال الفترة من 23 إلى 25 فبراير الجاري، وهو ما قلص عدد المنتخبات المشاركة، حيث انحصرت المشاركة في البطولة على عمان وروسيا وباكستان إلى جانب منتخبنا.
وعقدت اللجنة المنظمة للبطولة اجتماعاً بمقر الاتحاد وحضره محمد شريف رئيس اللجنة، وعبدالله الكعبي مدير البطولة، وصالح عاشور رئاسة اللجنة الفنية والحكام، وناصر الحمادي رئيس لجنة العلاقات العامة والمواصلات، ونبيل عاشور رئيس لجنة الإعلام والدعم اللوجيستي، وحاتم عبدالرحمن ممثل شركة ديجيتال لتنظيم المؤتمرات والمعارض والفعاليات الرياضية، لوضع اللمسات الأخيرة على تنظيم البطولة ومناقشة كافة الجوانب الخاصة بوصول المنتخبات المشاركة، والتواصل مع شرطة دبي لتأمين الحدث، وغيرها من الأمور اللوجستية الخاصة بتنظيم البطولة، وترتيب كافة الأمور مع عدم تغير نظام البطولة رغم انسحاب السويد والبحرين، حيث كان جدول المباريات يشمل مباراة في الفترة الصباحية وأخرى في الفترة المسائية، إلا أن الجدول الجديد سيكون مباراة واحدة يومياً خلال الفترة المسائية، وستقام البطولة بنظام الدوري من دور واحد..
في الوقت نفسه، عقد المحاضر الدولي صالح عاشور اجتماعاً مع حكام الشاطئية، لوضع الترتيبات النهائية لإدارة المباريات، وتعد هذه المجموعة من أصحاب الخبرة، وتضم قائمة الحكام إسماعيل سالم وعلي جعفر وعبدالله خميس وفاضل أحمد وحسين السيد وعادل غلوم والمراقبين محمد نادر وأحمد حسن.
وأكد عبدالله الكعبي مدير البطولة، أنه تم اختيار قائمة المنتخب، وضمت كاظم الصفار لاعب النصر السابق، وعبدالله طرار لاعب الفريق الأول بنادي النصر، ومن العين راشد الدرمكي وفيصل جمعة، ومن الأهلي يوسف بلال ووحيد مراد وعلي حسين، ومن الوصل عيسى البناي ومبارك مسعود وعبدالله الصفار، وفاضل عباس من الشباب ومن الشارقة طارق شاهين، ويقودهم المدرب عمرو سعيد، مشيراً إلى أن المنتخب سيخوض تجربة جديدة في الشاطئية، ومن المؤكد أننا حرصنا على تنظيم أول حدث من أجل تأسيس اللعبة لأن كل غالبية الدول الخليجية تمارس اللعبة، والأهم أن نبدأ أول بطولة وبعدها تسير اللعبة في الاتجاه الصحيح.
وأكد أن بطولة دبي ستنطلق في نسختها الأولى وسوف نحرص على إقامتها سنويا، ومن المؤكد أن هناك نشاطات أخرى للعبة، خاصة أننا كنا نبحث عن البداية الصحيحة، وهناك عدد كبير من اللاعبين لديهم الرغبة في ممارسة اللعبة من بينهم لاعبون في كرة الصالات.
وأشار إلى أن اتحاد اليد وجه الدعوة لجميع اللاعبين القدامى للمشاركة في البطولة، إلا أن الإقبال كان ضعيفاً وهو ما دفع المدرب لترشيح لاعبين لا زالوا يمارسون اللعبة مع أنديتهم في كرة يد الصالات، وندرك أن اللعب على الرمال يحتاج للياقة بدنية عالية ولكن مشاركة لاعبي اليد للصالات، ربما يكون مفيداً في رفع لياقتهم البدنية، وسنراعي ذلك في اختيار اللاعبين مستقبلاً.
وحول التجهيز للبطولة، قال: «تمت جميع الترتيبات وتحديد الفندق وملعب البطولة ولا توجد مشاكل وننتظر ضربة البداية، وبعد انتهاء البطولة سنقوم بعمل تقارير ومناقشتها حول الإيجابيات والسلبيات، كي ننطلق إلى بطولة أخرى، وإذا كانت البطولة تقام في نسختها الأولى تحت رعاية مجلس دبي الرياضي فلن نمانع في إقامتها في أي مكان آخر سواء أبوظبي أو الشارقة أو أي إمارة».

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!