الإثنين 28 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

احتفالية الألوان والإنسان بمعرض فادي ولارا

احتفالية الألوان والإنسان بمعرض فادي ولارا
27 أكتوبر 2014 00:51
محمد وردي (دبي) افتتح الدكتور صلاح القاسم المستشار الثقافي في هيئة «دبي للثقافة» معرض الفنانين التشكيليين لارا رعد وفادي فاضل في «مركز دبي العالمي للفنون» بالجميرا في دبي، بحضور ياسر القرقاوي مدير الأنشطة والفعاليات بالهيئة، رئيس اللجنة المنظمة لـ»مهرجان دبي لمسرح الشباب»، وخليل عبد الواحد مدير الفنون البصرية والأدائية بالهيئة ولفيف كبير من الفنانين والإعلاميين. يستمر المعرض حتى الخامس من نوفمبر المقبل، ويتضمن أربعين لوحة من مختلف القياسات والأحجام، مشغولة على «الكامبُس» بالألوان الزيتية والإكليريلك والألوان الخشبية. يشارك الفنان فادي فاضل أستاذ مادة الفنون بجامعة دمشق بعشر لوحات، تتمحور جميعها على ثيمة الإنسان المهجوس بالبحث عن واقع أقل عسفاً وأكثر جمالاً، من خلال السعي الدائم للتفلت من الأطر النمطية والتمرد على الواقع بمختلف الأشكال والأساليب. ذلك لأن شخصيات الفنان هي دائما في حالة «موميائية» ـ إن صح التعبير ـ كونها من دون ملامح، بل ملفوفة بخيوط سوداء كدلالة على القيود وأخرى بيضاء كدلالة على الحلم، وهي في كل الحالات تسعى إلى التحرر من أسرها بيقين الولادة الجديدة في دورة وجودية جديدة. لوحات الفنان فادي فاضل تجمع ما بين المدارس التعبيرية والرمزية والسوريالية، في «خلطة تجريبية فنية» ماتعة، تتقاطع فيها الأوهام مع الأحلام بنزعة دونكيشوتية تواقة للانعتاق والتحرر من كل القيود أو الكوابح. أما الفنانة لارا رعد فتشارك بثلاثين لوحة بقياسات صغيرة ومتوسطة، وتنتمي بمجملها إلى المدرسة التعبيرية، في احتفالية لونية باذخة تحاكي نزعات العشق والغيرة والأمل بعناوين لافتة.لوحات الفنانة رعد بمجملها تحتفي بالطبيعة كمرادف جمالي لإنسانية الإنسان، في محاولة دؤوبة لصناعة الفرح والمسرة وزرع بذور المحبة. ذلك لأن الوجود بطبيعته الفطرية هو نموذج للنقاء والبهاء، إلا أن النزعات الشريرة تعيث به فساداً وخراباً، فتصبح الحياة مستحيلة إن لم ينهض الفن بترميم التشوهات وإعادة هندسة الجمال وتشكيله بالنور والألوان.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©