الاتحاد

دنيا

حنان ترك: قرار اعتزال الفن نهائي لأتفرغ للعمل الخيري

حنان ترك تتوسط ريم هلال وسلوى عثمان في «أخت تريز»  (من المصدر)

حنان ترك تتوسط ريم هلال وسلوى عثمان في «أخت تريز» (من المصدر)

«اعتزلت الفن بشكل نهائي وتفرغت للعمل الخيري ورعاية أبنائي وعائلتي ووالدتي»، هكذا بدأت الفنانة حنان ترك حديثها موضحة أنها ابتعدت عن عالم الفن حتى تتفرغ لأعمال الخير وإرضاء الله، وطالبت الجميع بأن يتركوها في سلام وألا يقتحموا حياتها، وينشروا عنها شائعات، وأن يتحروا الدقة فيما يكتبون عنها.
حول ما تردد مؤخراً قالت الفنانة حنان ترك إن خبر خطبتها من نجل أحد الشخصيات المعروفة، عار من الصحة، وأنها تجمعها علاقة صداقة فقط بالعديد من أفراد عائلة هذه الشخصية، مشيرة إلى أن أكبر أبناء هذه الشخصية لا يتعدى عمره 26 عاماً، أي أصغر منها بكثير، مما يعني أن ما تردد مجرد شائعة لا تعرف مصدرها وان قرار اعتزالها الفن لا رجعة فيه، وليس معنى اعتزالها وتفرغها للأعمال الخيرية أن الفن حرام لكن اتخذت القرار عندما وجدت أن عملها في التمثيل يعطلها عن النشاط الخيري.
وأضافت أنها غادرت الحياه الفنية بما فيها من أضواء، وشهرة، وتتمنى أن تستريح من تتبع وسائل الإعلام لأخبارها الفنية والشخصية، مشيرة إلى أنها كانت طوال مشوارها الفني بمنأى عن افتعال المشكلات والأزمات في وسائل الإعلام رغم ما كتب عنها، وعن غيرها من الفنانين من أخبار عارية عن الصحة، بلا مراعاة لانعكاس ذلك على حياتنا الأسرية، ومستقبل أولادها.
وعن قرار الاعتزال المفاجئ قالت: القرار ليس مفاجئا وكنت أنويه منذ فترة طويلة، وأعطيت نفسي فرصة للتفكير حتى لا أتراجع عنه، وكنت سأعلن اعتزالي الفن قبل مسلسل «أخت تريز» إلا أن قوة هذا العمل وضخامته جعلتني أؤجله لحين الانتهاء منه، وليكون آخر ما قدمته للفن، وقد وجدت أنه من الأفضل أن أتفرغ للعبادة وإقامة العديد من المشاريع الخيرية ومساعدة الآخرين، موضحة أنها تؤمن بأن الفن رسالة سامية لكنها كانت تلهيها عن ذكر الله والتفرغ لعبادته، كأي شيء آخر لذا قررت التفرغ للعبادة، وتدعو الله عز وجل أن يُثَبتها على ذلك.
وعبرت عن سعادتها بردود الأفعال على مسلسلها«أخت تريز» قالت: كان من المفترض تقديم هذه القصة في فيلم سينمائي ولكن اثناء الكتابة قال لي السيناريست بلال فضل إن الأحداث كثيرة ومهمة وتقديمها في فيلم ساعتين ليس كافيا واقترح تحويلها لمسلسل فوافقت، حيث إن القصة حقيقية وقد جاءتني فكرتها عندما وجدت سيدة تحكي قصة حياتها على قناة فضائية، تشبه قصة «أخت تريز».
ومن هنا تبلورت الفكرة وتحمست لها كثيراً واتصلت بالسيناريست بلال فضل الذي تحمس أيضا للفكرة واشتغلنا عليها لمدة طويلة تتجاوز 5 سنوات تقريباً.
وعن أعمالها الخيرية لفتت حنان ترك إلى أنها متفرغة حاليا لأعمال التنمية والإغاثة كونها ممثلة لمنظمة الإغاثة الإسلامية وعضو مجلس أمناء مؤسسة لتطوير العشوائيات، إضافة إلى مجهودات مختلفة تنموية بالاشتراك في مبادرات وطنية كثيرة تعمل على الارتقاء بالمجتمع وتنميته.

اقرأ أيضا