الاتحاد

الاتحاد نت

طفلة تعيش بنصف قلب

تعيش الطفلة البريطانية "سكارلت دوغان" رغم إصابتها بمتلازمة قصور نمو الجانب الأيمن من القلب الخطيرة.

ونقلت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية أن الأطباء لم يشخصوا حالة الطفلة إلا بعد أربعة أشهر من ولادتها. ويؤدي عدم النمو الكامل للجزء الأيمن من القلب إلى ضعف ضخ المقدار الكافي من الدم إلى الرئتين.

وتعد هذه المتلازمة المرضية السبب الرئيسي في وفاة 600 مولود يتم تشخيص إصابتهم بمثل هذه الملازمة سنوياً بعد ولادتهم بأيام قليلة ولا ينجو منها إلا عدد قليل جداً.

ولكن هذه الطفلة، وهي من مدينة جلاسكو الاسكتلندية، تمكنت من البقاء، بمشيئة الله، على قيد الحياة بالرغم من تأخر اكتشاف حالتها حيث يتم في الغالب تشخيص مثل هذه الحالات قبل الولادة وتحديداً بعد بلوغ الجنين 22 أسبوعاً من العمر من خلال فحص الأشعة الوقائي الذي تجريه الأمهات.

عرضت الأم مشكلة طفلتها عندما زادت معاناتها من البكاء المتواصل وقلة النوم على أحد أطباء الأطفال الذي جعلها تقرر بعد فحص سريع الذهاب إلى مستشفى ليتم تشخيص حالتها.

خضعت الصغيرة لعمليتين جراحيتين رئيسيتين في القلب قضى خلالها الأطباء ساعات في تحويل شرايين رئيسية مباشرة إلى رئتيها لتحسين تدفق الأكسجين. لكن سكارلت ستحتاج إلى عملية زراعة قلب عند بلوغها السنوات الأولى من مراهقتها.

وتكمن الخطورة في الإصابة بمثل هذه الحالة الطبية النادرة وهي ضعف أو قصور نمو أحد جانبي القلب الأيمن أو الأيسر بمضاعفة الضغط والجهد على الجانب الآخر السليم مما يؤدي في النهاية إلى خلل في عمله وانهياره كلياً.

اقرأ أيضا