الأحد 27 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الشرقي يضع حجر الأساس لمجمع الفجيرة الرياضي اليوم

الشرقي يضع حجر الأساس لمجمع الفجيرة الرياضي اليوم
26 أكتوبر 2014 22:30
معتصم عبدالله (دبي) يشهد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، في الحادية عشرة صباح اليوم وضع حجر الأساس لمجمع الفجيرة الرياضي، بحضور الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي رئيس نادي الفجيرة رئيس اتحاد بناء الأجسام، ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، ومعالي سعيد بن محمد الرقباني مستشار حاكم الفجيرة وزير الزراعة السابق، وإبراهيم عبدالملك الأمين العام وأعضاء مجلس إدارة «الهيئة» والأمناء المساعدين. وتصل تكلفة المشروع، الذي ينفذ على ثلاث مراحل، إلى 70 مليون درهم، وسيكون جاهزاً للتسليم في الأول من فبراير 2016، ويتضمن صالة ألعاب مغطاة متعددة الأغراض للألعاب الجماعية: الطائرة، السلة، واليد، بجانب صالات ملحقة للألعاب الفردية، علاوة على المبنى الإداري للمنشأة الذي يستوعب أيضاً مركز الشباب في الفجيرة، بجانب مكتب الهيئة العامة لرعاية الشباب في الإمارة، إضافة إلى العديد من المرافق الأخرى مثل النادي العلمي، فيما تتضمن المرحلة الثانية للمشروع مسبحاً أولمبياً، إضافة إلى المباني الخدمية والأعمال الأخرى في المرحلة الثالثة. وثمن إبراهيم عبدالملك الأمين العامة لـ «الهيئة» دعم القيادة الرشيدة وتسخيرها للإمكانات كافة، بما فيها البنى التحتية لقطاعي الشباب والرياضة، مؤكداً اهتمام الحكومة وقيادتها بتوفير الاحتياجات الأساسية لبناء الإنسان، لافتاً إلى أن البنى التحتية أهم الأعمدة التي يرتكز عليها في بناء رياضة إماراتية صحيحة. وقال عبد الملك: «أعددنا دراسة من خلال زيارات ميدانية قبل سنوات عدة، ارتكزت على افتقار المنطقتين الشرقية والشمالية إلى المنشآت الرياضية بخلاف كرة القدم، ورفعنا أكثر من مقترح للحكومة باحتياجات القطاع الشباب والرياضي في الدولة للبنى التحتية، وفق الأولويات، ومنحنا الأولوية إلى المناطق التي تفتقر للمنشآت الرياضية، وعلى رأسها الفجيرة ورأس الخيمة، إضافة إلى جلوسنا في أكثر من اجتماع مع المسؤولين وزارة الأشغال العامة ناقشنا خلاله احتياجات المنطقة للمشاريع الرياضية، حيث تم التوصل إلى أن الأولوية القصوى تكمن في إنشاء مجمع رياضي في الفجيرة وآخر في رأس الخيمة، والعمل في الوقت نفسه على إنشاء مشاريع أخرى مختلفة في هذه المناطق، بجانب أم القيوين وعجمان والشارقة». ووصف الأمين العام الاحتفال بوضع حجر الأساس لمجمع الفجيرة الرياضي، بأنه باكورة جهد سنوات طويلة، وقال: «تدشين العمل في المشروع الأول من نوعه في المنطقة، والأول من نوعه أيضاً بالنسبة للهيئة يمثل تتويجاً لمجهود سنوات طويلة، والمشروع حال اكتماله سيخدم قطاعات كبيرة من شريحة الشباب والرياضيين، وسيحدث نقلة نوعية كبيرة في المنطقة»، ونوه بأن الدراسات التي أجرتها «الهيئة» أكدت أن الفجيرة، وغيرها من المناطق المستهدفة بمشاريع البنى التحتية، تزخر بالخامات الجيدة التي عانت عدم توافر بيئة مناسبة لممارسة النشاطات. وكشف عن أن العام المقبل 2015 سيشهد بداية تنفيذ مشروع مماثل لمجمع الفجيرة الرياضي في إمارة رأس الخيمة، مجدداً تأكيده بأن استكمال العمل في المشروعين يسهم في قطع خطوات كبيرة وصحيحة في بناء الرياضة، وأضاف: «البناء الصحيح الرياضة بحاجة إلى توافر مجموعة من العوامل تقف المنشآت، والبنى التحتية في مقدمتها، تليها الموارد المالية والبشرية لضمان صناعة رياضة على النحو والمستوى المطلوبين». وتابع: «لدينا مجموعة أخرى من المشاريع يصل عددها إلى 7، وافقت عليها وزارة الأشغال، تتضمن إنشاء صالتين رياضيتين متعددتي الأغراض، إحداهما للألعاب الجماعية وأخرى للألعاب الفردية في دبي تنتظر موافقة البلدية على تخصيص أرضٍ لها، بجانب إنشاء مضمار لألعاب القوى في إمارة الشارقة، وبعض المسابح والمشاريع الأخرى». ولفت إلى أن دراسات «الهيئة» تشمل أيضاً إنشاء مراكز ومرافق متخصصة لبعض الألعاب مثل التنس الأرضي والقوس والسهم، وأردف: «بدأنا العمل على مستوى المنشآت - بخلاف منشآت كرة القدم التابعة للأندية - من نقطة الصفر بداية من عام 2006، ونأمل باكتمال كل المشاريع المقررة خلال السنوات الخمس المقبلة أن نكون قد غطينا 60% من احتياجات البنى التحتية لرياضة الإمارات». من ناحيته، عبر محمد الكعبي مدير مكتب المنشآت الرياضية والشبابية بالهيئة عن سعادته بوضع حجر الأساس للمشروع، مؤكداً حاجة الفجيرة والمنطقة الشرقية لصرح رياضي بهذا الحجم ولفت إلى أن تنفيذ المشروع يأتي وفقاً لاشتراطات الاتحادات الدولية لكرة السلة وكرة اليد وكرة الطائرة والسباحة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©