الاتحاد

الرياضي

«يوم مفتوح» في «دبي البحري» بأنشطة متعددة

 محمد عبد الله حارب عقب توقيع العقد مع مؤسسة «وتر كوول» لإدارة مدرسة الشراع الحديث (من المصدر)

محمد عبد الله حارب عقب توقيع العقد مع مؤسسة «وتر كوول» لإدارة مدرسة الشراع الحديث (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أعد نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، برنامجاً حافلاً للمشاركة في فعاليات اليوم الرياضي الوطني غداً، وذلك من خلال اليوم المفتوح الذي يبدأ في الحادية عشرة صباحاً من خلال العديد من الأنشطة التي اعتمدتها مدرسة الشراع الحديث في النادي.
وسيشهد شاطئ مدرسة الشراع الحديث في النادي في الفترة الصباحية، مباريات تشجيعية في الكرة الطائرة الشاطئية لمنتسبي النادي، إضافة إلى الأطقم العاملة في اليخوت والقوارب والزوارق التي ترسو في مرفأ النادي، إلى جانب الضيوف من مختلف الجهات والذين يرغبون في ممارسة الرياضات البحرية أو الشاطئية.
وسيقدم النادي العديد من الأنشطة الشاطئية، من بينها قوارب الشراعية الحديثة بمختلف أنواعها (ليزر وتوبي كات وكاتمان وستا ندرت واوبتمست) وقوارب الكاياك، فضلاً عن اختبار تجربة ركوب الألواح المائية بمجاف واحد وقوفاً.
من جانب آخر، أنهى مجلس إدارة النادي ترتيباته لبدء نشاط مدرسة الشراع الحديث، تزامناً مع فعاليات اليوم الوطني الرياضي، وذلك بعد التعاقد مع مؤسسة وتر كوول، بحضور محمد عبدالله حارب، عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، المدير التنفيذي، وتيم ادامز المدير التنفيذي لمؤسسة «وتر كوول»، حيث ستعمل المؤسسة على تطوير نشاط مدرسة الشراع في النادي، واستقطاب المنتسبين من مختلف شرائح المجتمع.
وقال محمد عبدالله حارب، عضو مجلس إدارة النادي المدير التنفيذي، إن مجلس الإدارة ماضٍ في إنجاز الخطط والمبادرات الرامية لتحقيق رؤية المسؤولين ومجلس دبي الرياضي، المظلة الراعية للنشاط الرياضي في الإمارة، من أجل إشراك قطاعات المجتمع كافة، وإسعاد المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات الطيبة، من خلال تنوع النشاط، وتوفر كل الفرص لهم بإيجاد التنوع في الهوايات.
وأضاف: «يطلع النادي بدور مهم وفاعل في جميع الرياضات البحرية، ويعد النادي رائداً في هذا المجال، خاصة الشراعية الحديثة التي ارتبطت تاريخياً بالنادي الذي استضاف كبريات الأحداث والبطولات العالمية، وشارك كذلك بفريق محترف في بطولة العالم مرات عدة، وفي أغلب الفئات»، مشيراً إلى أن الهدف سيكون الوصول إلى أكبر شريحة، وتأسيس فريق جديد ينافس في البطولات المحلية والدولية، وإشراك قطاع واسع من شرائح المجتمع.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!