أخيرة

الاتحاد

معرضان لـ «الخضراوات» و «الزهور» في دبي

أعلن منظمو “المعرض التجاري الدولي للخضراوات والفواكه”، و”المعرض الدولي للنباتات والزهور” عن انطلاق المعرضين في الفترة من 8 إلى 10 مارس 2010 باكسبو المطار في دبي.
ويعد المعرض الوحيد المخصص لتجارة الفواكه والخضراوات في الشرق الأوسط. وشهد المعرض هذا العام زيادة في المساحة المؤجرة بنسبة 30 في المائة ومشاركة أكثر من 85 عارضاً من 18 دولة حول العالم، وسيضم 7 أجنحة وطنية هي الصين وماليزيا والمكسيك وتنزانيا ومصر والأردن وكينيا.
فيما يعد “المعرض الدولي للنباتات والزهور في الشرق الأوسط” الذي ينظم للسنة الخامسة على التوالي الأكبر من نوعه لتجارة النباتات والزهور في المنطقة.
ويضم عارضين من كافة أنحاء العالم من العاملين في مختلف المجالات المتعلقة بالزهور والنباتات، والتقنيات، ولوازم الزهور والزينة، والترويج للمبيعات، والمحافظة على النباتات، والخدمات اللوجستية للنباتات.
وأكد المهندس عبد الله محمد رفيع، مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم العام في بلدية دبي، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد للإعلان عن انطلاق المعرضين “أن التأثير المتنامي للمعرضين يسهم في تعزيز الدور المهم الذي تلعبه دبي كمركز لهذين القطاعين التجاريين”.
وقال: “يأتي نجاح معرض الخضراوات والفواكه نتيجة للنمو الكبير الذي يشهده قطاع هذه المنتجات الحيوية.
ووفقاً لأحدث التقارير الصادرة لأبحاث السوق، شهدت دبي زيادة في حجم الواردات من هذه المنتجات بنسبة 40 في المائة لتصل إلى أكثر من مليار دولار أميركي منذ 2007، وذلك نتيجة لوجود عدد كبير من الجاليات المختلفة في المنطقة والتي ترغب في الحصول على أغذية ومنتجات من بلدانها الأصلية”.
وأشار إلى أن التحديات التي نواجهها في مجال التجارة تحديات كبيرة ليس في الإمكان التصدي لها بالوسائل التقليدية. ولعل هذا المعرض يمكن له الإسهام في مواجهة تلك التحديات بعمل متناسق ومتكامل يضعنا على عتبة الانطلاق نحو آفاق التجديد والتطوير.
وأوضـح أن تنظيم هذا المعرض يعتبر إضافة لكونه مبادرة تجارية واقتصادية تهدف إلى التعريف بمكانه دبي والترويج لها، هو رسالة تعايش وتفاهم بين الشعوب والجاليات المختلفة، لأن ما تحمله هذه المنتجات إنما هو تراث، و تجربة حياة لأجيال متعاقبة.
وتصدرت الهند قائمة الدول من حيث الواردات التي بلغ حجمها 314.316 طن وإعادة الصادرات بحجم 157.257 طن. وتعد دبي مركزاً مهماً لإعادة التصدير إلى دول الخليج، حيث تشير الإحصائيات في نفس الفترة إلى أن إجمالي المنتجات المعاد تصديرها لدول الخليج بلغ 226.273 طن.

اقرأ أيضا