صحيفة الاتحاد

الرياضي

«معاني» أسطورة النخبة

«معاني» وصقاره أحمد ثاني الرميثي قدما شوطاً رائعاً (الصور من المصدر)

«معاني» وصقاره أحمد ثاني الرميثي قدما شوطاً رائعاً (الصور من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أسدل الستار على موسم حافل لبطولات الصيد بالصقور، مع إقامة بطولة النخبة الختامية التي جمعت النخبة من الصقارين والطيور رسموا أجمل اللوحات التنافسية في منطقة الروية في دبي، وقدموا أقوى المستويات سعياً لحصد الجوائز الأضخم من نوعها وانتزاع المراكز الأولى، بتنظيم من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.
وتفوق فريق «إف 3» بقيادة الصقار خليفة أحمد مجرن محمد الكندي، ليظفر بثنائية الفئات في المنافسات المخصصة للشيوخ في فئتي الفرخ والجرناس، وذلك باكتساح واضح للمراكز الأولى في الفئتين.
وتألقت صقور «إأف 3» في فئة الفرخ للشيوخ، ونجح خليفة أحمد مجرن الكندي في حصد المراكز الثلاثة الأولى، وجاء «نجوم» بالمركز الأول قاطعاً المسافة بزمن 16.998 ثانية، وهو رقم قياسي على صعيد منافسات البطولة هذا الموسم، وأكمل «أف 3» تفوقه عبر الكندي ليحصد «مزنة» المركز الثاني بزمن 17.273 ثانية، وجاء ثالثاً «مزيون» بزمن 17.275 ثانية.
وفرضت صقور «أف 3» نفسها بقوة في فئة جرناس الشيوخ، وحقق «عريون» بقيادة خليفة أحمد مجرن محمد الكندي المركز الأول قاطعاً المسافة بزمن 17.550 ثانية، وجاء ثانياً «فتنة» بقيادة خليفة الكندي بزمن 17.603 ثانية، وبالمركز الثالث «إيه 19» من «أف 3» بقيادة راشد سعيد سلطان الكندي بزمن 17.645 ثانية.
وفي منافسات العامة، حلق «معاني» لمالكه هزاع محمد المحمود، وبقيادة الصقار أحمد ثاني الرميثي، نحو لقب فئة الجرناس، بعدما قطع المسافة بزمن وقدره 17.862 ثانية.
وتفوق على «هدبس» الذي جاء ثانياً لمالكه عيد بالجافلة المنصوري بزمن 18.244 ثانية، وحقق المركز الثالث «36» لمحمد الفلاسي بزمن 18.246 ثانية.
وخطف «ديما» لمالكه محيميد خليفة بالجافلة المنصوري، المركز الأول في فئة الفرخ، قاطعاً مسافة السباق بزمن بلغ 18.248 ثانية، وجاء ثانياً «سحيم» لخالد وسالم ناصر الهاجري، بزمن 18.502 ثانية، وبالمركز الثالث «حفلة» لسعيد مصبح الشدي بزمن 18.582 ثانية.
وقامت اللجنة المنظمة بتتويج وتكريم الفائزين بالمراكز الأولى في بطولة النخبة، وبطولة فخر الأجيال لصيد الصقور، وتقدم المكرمين الصقر «غيث» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي الذي حقق المركز الأول في فئة حر وحش محلي، وذلك في مشاركتين هذا الموسم، وتسلم كأس المركز الأول سهيل الكندي.
وباركت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، لجميع الفائزين بألقاب الموسم الحالي وتحديداً بطولة النخبة الختامية التي أوفت بوعودها بالمستويات والأرقام القياسية التي سجلتها، وشكرت جميع المشاركين ممن أثروا البطولة بالمستويات القوية والالتزام بكل التعليمات لتظهر البطولة بمعايير عالمية المستوى والأداء.
وكشفت: التحضيرات للنسخة المقبلة تبدأ من الآن لمواصلة التطوير، وقالت: نتوج الأبطال اليوم، ونبدأ للتفكير والتخطيط للنسخة المقبلة التي تنطلق في شهر ديسمبر المقبل، حيث سيتم مراجعة كل النقاط الإيجابية ومواضع التحسين، مع سعينا الدائم للارتقاء بكل المستويات الفنية والتنظيمية للبطولة، انطلاقاً من رؤية قيادتنا الرشيدة، أن الإبداع والتفوق ليس له خط نهاية، وهو ما يجعلنا أمام مسؤولية لتقديم المزيد بما يواكب القيمة التي تحملها بطولات فزّاع للصيد بالصقور عموماً، وبطولة النخبة على وجه التحديد.
وثمنت سعاد إبراهيم، جهود المتسابقين جميعاً واللجان المختصة والجهات المتعاونة والموجودة على مدار الموسم في منطقة الروية وقالت: «بطولة النخبة كانت الأخيرة وجاءت لتتوج موسماً بأكمله، وكعهد المركز حرصنا على إدراج التنوع في الفئات لنتيح فرصاً لكل الأعمار والمتسابقين، وأضفنا فئات مخصصة لدول مجلس التعاون الخليجي وللناشئين.
وكشفت درويش عن جديد بطولة النخبة هذا العام، حيث أصبحت فئتين للشيوخ وفئتين للعامة، وشملت المراكز الثلاثة الأولى لتكون الحصيلة 12 فائزاً، تم تكريمهم في الحفل الختامي الذي أقيم بالروية فور انتهاء بطولة النخبة.
وأكد سويدان بن دميثان، رئيس اللجنة المنظمة لبطولات فزّاع لصيد الصقور، أن الموسم الحالي خرج بالعديد من الإيجابيات والمكاسب، في مقدمتها الالتزام من الصقارين المشاركين، والذي كان له بالغ الأثر في تسهيل مهمة اللجنة المنظمة، وعكس المستوى المرتفع للمشاركين عاماً بعد عام، وقال: «المنافسة كانت على أشدها طوال أيام البطولة، والنتائج المتقاربة للغاية بين أصحاب المراكز الأولى هي الدليل على ذلك».