الاتحاد

أخيرة

توت عنخ آمون توفي بالملاريا

أكدت دراسة جديدة نشرت في الولايات المتحدة ان الفرعون الاسطوري توت عنخ آمون الذي شكل منذ ثلاثة آلاف سنة لغزاً من ألغاز الحضارة المصرية القديمة هو ابن الفرعون اخناتون وأنه توفي بالملاريا وبمرض في العظام.

وتوفي توت عنخ آمون في سن مبكرة جداً ولم يكن يتجاوز سنه التاسعة عشرة في العام 1324 قبل الميلاد. ولم يكن لتوت عنخ آمون وريث ما دفع علماء الآثار المصرية إلى الاعتقاد بأن مرضاً وراثياً لدى السلالة الثامنة عشرة هو سبب وفاته في هذه السن بعد تسع سنوات من تربعه على عرش مصر؛ بحسب زاهي حواس المسؤول عن القطع الاثرية المصرية في متحف القاهرة والمشرف على الدراسة.

واعتمد الباحثون على التصوير بالأشعة وتحليل الحمض النووي لهذه الدراسة التي أجريت على 16 مومياء 11 منها تعود للعائلة الملكية ومن بينها مومياء لتوت عنخ آمون. وتمكن العلماء بالتالي من التعرف على والد الفرعون وهو الملك اخناتون زوج الملكة الشهيرة نفرتيتي. وتشترك المومياوان في خصائص فريدة عدة في الشكل كما ان صاحبيهما كانا من فئة الدم نفسها. واستنتج الباحثون ايضا ان والدة الفرعون الشاب هي صاحبة المومياء “كي اف 35 اي ال” التي لا تزال مجهولة. كما تعرفوا ايضا على جدته الملكة تاي والدة اخناتون. ويقول حواس في الدراسة التي تنشرها مجلة الجمعية الطبية الاميركية “جاما” اليوم “ان النتائج تدفعنا للاعتقاد بأن قصورا في الدورة الدموية في انسجة العظام أضعفتها كما انه كان مصابا بالملاريا وهو السبب الذي يعتقد انه أدى الى الوفاة”، وأجري هذا التشخيص بعد ان أظهرت التحاليل الجينية سلسلة من التشوهات لدى عائلة توت عنخ آمون بينها مرض وهلر الذي يدمر الخلايا العظمية.

اقرأ أيضا