الاتحاد

الرياضي

افتتاح العرس الآسيوي

عبدالله بونوفل

عبدالله بونوفل

وسط أجواء جميلة معبرة تجسدت في الحفل المبسط الناجح الذي سبق مباراة المنتخبين الشقيقين الإماراتي والبحريني في افتتاح بطولة كأس الأمم الآسيوية من نسختها السابعة عشرة، وعلى ملعب مدينة زايد الرياضية الذي يعتبر من أفضل الملاعب على مستوى المنطقة، نعم لقد انطلق العرس الآسيوي بحلته الجديدة، وباستضافة 24 منتخباً، وعلى أرض دار زايد الخير.
نتحدث عن بطولة تعتبر الأهم والأبرز والأكبر على مستوى القارة، نتحدث عن آمال وطموحات الشعوب، في تحقيق منتخبات بلادهم، وتحقيق أفضل النتائج، والوصول إلى منصة التتويج، نتحدث اليوم عن الطموحات المشروعة لجميع المنتخبات في الظفر بالبطولة، حيث إن معظم مدربي المنتخبات قد أكدوا على أنهم ذاهبون إلى الإمارات من أجل التنافس على البطولة، وليس للتنزه والعودة سريعاً، أو الاكتفاء بالظهور المشرف فقط.
أجد نفسي أنسجم وأتفق مع تلك الآراء التي عبرت عن أحقيتها في المنافسة على البطولة، ولعل هذا الحق مكفول للجميع من دون استثناء، كرة القدم اليوم تعطي من يعطيها، والتفوق سيكون لمصلحة المنتخبات التي خططت وعملت واجتهدت، وتعاملت التعامل الأمثل في إعداد منتخباتها بطريقة تنسجم مع حجم البطولة وأهميتها.
أتمنى أن تكون حظوظ منتخباتنا الخليجية والعربية متواجدة حتى آخر يوم من عمر البطولة، خاصة أن البطولة ستقام على أرض الإمارات، تلك الأرض المباركة بقيادتها حفظهم الله وشعبها الطيب، فالجماهير الخليجية والعربية ستكون حاضرة وبكل قوة، ولابد من استغلال ذلك وتقديم المستويات الفنية الأفضل، الجماهير لها مفعول السحر في دعم المنتخبات، وهي تعتبر بمثابة من السلاح الفتاك في مثل تلك البطولات الكبيرة.
دعونا ننتظر ونترقب ونرى ماذا ستقدم منتخباتنا الخليجية والعربية، بعدها نحكم الحكم النهائي العقلاني، والبعيد كل البعد عن العاطفة والمجاملات، دعونا ننتظر ونقارن الفوارق بين منتخباتنا والمنتخبات الأخرى مثل أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية وغيرها من المنتخبات، سنراقب وبعين الحذر والتفاؤل وبكل تفاصيل التفاصيل وجزئيات الجزئيات كل الشؤون المتعلقة بمنتخباتنا الخليجية والعربية، من خالص التمنيات لهم أن نكسب الرهان ونجعل من جماهيرنا تعيش أفراحاً في أفراح.

عبدالله بونوفل

اقرأ أيضا

بوجبا يتعهد بمحاربة العنصرية من أجل الأجيال القادمة