صنعاء (الاتحاد) - دعت منظمة العفو الدولية الحكومة اليمنية إلى محاكمة المتورطين في الاعتداء على مسيرة نسائية، الأحد الماضي، بمدينة تعز، وسط البلاد. وأصيبت 40 امرأة بجروح عندما قام مناصرون للرئيس علي عبدالله صالح بمهاجمة تظاهرة نسائية كانت تحتفي بفوز الناشطة اليمنية توكل كرمان بجائزة نوبل للسلام، مقاسمة مع رئيسة ليبيريا الين سيرليف، والناشطة الليبيرية ليما غبويي. وقال مالكم سمارت، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إنه “يتوجب على السلطات اليمنية أن تحمي الحق في حرية التعبير، الذي يشمل عدم التساهل مع الهجمات العنيفة على المسيرات السلمية”. وأضاف في بيان، نُشر على الموقع الالكتروني للمنظمة الدولية: “يتعين فتح تحقيق واف ومستقل وغير منحاز لتحديد هوية جميع الأشخاص المسؤولين عن جرح عشرات النساء في مسيرة تعز، وتقديمهم إلى ساحة العدالة”.