الإثنين 28 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

الجهل بالقانون ليس عذراً

26 أكتوبر 2014 00:20
هناك الكثير من مبادئ القانون بمختلف الفروع، فالقانون الجنائي من أشهر مبادئه لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص، والقانون الدولي العام مبدأ سيادة الدولة، والقانون الإداري مبدأ قابلية تغيير المرفق العام بانتظام وإطراد، ولكن هنا أتكلم عن مبدأ يهم جميع فروع القانون وهو مبدأ عدم جواز الاعتذار بالجهل بالقانون، وتعني قاعدة عدم جواز الاعتذار بجهل القانون أنه بمجرد نشر القانون في الجريدة الرسمية ومضي المدة اللازمة لسريانه تقوم قرينة على الناس كافة بهذا القانون لا فرق في ذلك بين المواطنين والأجانب الذين يوجدون على إقليم الدولة ولو بصفة عارضة فلا يقبل من أحد أن يدعي جهله بالقانون بعد نشره في الجريدة الرسمية ومضي المدة اللازمة لسريانه. فعدم العلم بالقانون لا يعوق تنفيذه فلا يقبل من أي أحد أن يعتذر بجهله القانون لعدم قدرته على القراءة ولا يجوز لشخص يعيش على أطراف حدود الدولة أن يدعي عدم علمه بالقانون لعدم وصول الجريدة الرسمية إلى هذا المكان، كما لا يجوز للأجنبي إن وجد على إقليم الدولة أن يخالف قواعد المرور بدعوى عدم علمه بهذه القواعد. فالأفراد غالباً يعلمون بأحكام القانون من الناحية الواقعية عن طريق نشره بوسائل الإعلام المختلفة، كما أن القانون في أغلب الأحيان هو تعبير عن الظروف الاجتماعية التي يدركها الشخص العادي من تلقاء نفسه بسلوكيات الأفراد التي تطابق القانون دون أن يكونوا على علم به. ولكن هناك بعض الاستثناءات قد تعفي الشخص من توقيع الجزاء عليه إذا توافرت القوة القاهرة كالزلزال والفيضان فهذه الظروف إذا ترتب عدم وصول الجريدة الرسمية إلى هذه المناطق اعتبر عدم علم الأفراد بالقوانين التي نشرت خلال هذه الفترة عذراً يعفيهم من العقاب متى خالفوا هذه القوانين.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©