الاتحاد

الإمارات

كبار السن والنساء حاضرون في مراكز «الغربية»

خدمات ميسرة لذوي الاحتياجات الخاصة ( الإتحاد)

خدمات ميسرة لذوي الاحتياجات الخاصة ( الإتحاد)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

عكس التصويت المبكر في انتخابات المجلس الوطني بالمنطقة الغربية نفسه على نسبة الحضور في مراكز التصويت أمس والتي شهدت إقبالا غير كبير من الناخبين بعد أن كان أغلبهم قد فضل الإدلاء بأصواتهم خلال فترة الانتخاب المبكر التي استمرت 3 أيام، حيث استهلت لجان التصويت في كل من مدينة زايد وغياثي والسلع عملها في الساعة الثامنة صباحا وشهدت الساعات الأولى حضورا لافتاً من كبار السن للتصويت مع بدء عمليات الانتخاب، كما سجلت المراكز حضورا واضحا للسيدات ولم يسجل مركز التصويت في مدينة زايد أي مخالفات بحسب الدكتور محمد بطي الشامسي رئيس مركز الانتخاب الذي أكد أن عملية التصويت تمت بسهولة ويسر دون أن تسجل اللجنة أي مخالفات خلال عمليات التصويت سواء أمس أو فترة التصويت المبكر نظرا لالتزام كافة الناخبين والمرشحين بقواعد العملية الانتخابية وتنفيذ التعليمات.

وأضاف الشامسي أن عملية التصويت بدأت فور فتح باب التصويت عند الساعة الثامنة صباحا واستمر الإقبال على المركز بشكل كبير خلال الفترة الصباحية بينما قل العدد والإقبال خلال فترة الظهيرة وتزايدت الأعداد بشكل ملحوظ في الفترة المسائية حيث توافدت أعداد من الناخبين والناخبات لممارسة حقهم الانتخابي في اختيار مرشحهم وسط أجواء تتسم بالهدوء والانسيابية.

وأشار إلى أن لجنة مدينة زايد في المنطقة الغربية ضمت أكثر من 26 جهازا للتصويت لمواجهة أي أعداد متزايدة كان يتوقع تواجدها في وقت واحد كما حضر أكثر من 40 متطوعا لخدمة الناخبين وتقديم كافة التسهيلات لهم، مبينا ان الناخب يمر بلجان عدة حتى قيامه بعمليات التصويت بدءا من لجنة الاستقبال ومرورا بلجنة الفحص والتدقيق وخدمة العملاء التي تعمد إلى تسهيل عملية التصويت بالنسبة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة ومساعدتها في اختيار ممثليهم بسهولة.
وحرص كافة المرشحين والناخبين على الالتزام التام بالقوانين والإجراءات المعلن عنها من قبل اللجنة الوطنية للانتخابات ما ساهم في انسيابية العملية الانتخابية في المنطقة الغربية وسرعة الانتهاء من عمليات التصويت خلال دقائق معدودة.

مصداقية

وأجمع عدد كبير من المرشحين على أن تعديل نظام الاختيار هذا العام بحيث يحق لكل ناخب اختيار مرشح واحد فقط أفضل بكثير من النظام الماضي حيث يعطي مزيدا من المصداقية وحسن الاختيار للناخب ويضمن الشفافية والمصداقية في اختيار المرشحين على عكس النظام السابق الذي كان يساهم في خلق نوع من التحالفات التي تضر بدقة الاختيار ومصداقية المرشحين.

وأشاد عدد كبير من الناخبين الذين توافدوا على مراكز الغربية للإدلاء بأصواتهم واختيار مرشحهم الأفضل بالنسبة لكل منهم بسهولة الانتخابات وحسن التنظيم والمتابعة في مراكز الغربية، مؤكدين أن المشاركة في هذا العرس الوطني واجب وطني يجب أن يؤديه الجميع على أكمل وجه.
وأكد سيف سالم المنصوري الحائز على لقب شاعر المليون في نسختها السادسة انه فضل القيام بعملية التصويت في مركز الغربية رغم تواجده خلال الأيام الماضية في أميركا وشاهد عملية التصويت في الخارج وشارك مع أصدقائه ومعارفه فرحة الانتخابات والمشاركة في العرس الوطني الرائع.
وأضاف بأن المشاركة في العملية الانتخابية ليست واجبا وطنيا فحسب بل هي أمانة وضعتها القيادة في عنق الأشخاص الذين تم اختيارهم لانتخاب مرشحي المجلس الوطني وبالتالي يجب عليهم المشاركة الفعلية في الانتخابات والحضور لمراكز الاقتراع واختيار مرشحهم الذي يرون أنه خير من يمثلهم أو اختيار عدم ترشيح أحد إذا كان المرشحون لم يجدوا قبولا لديه ولا يجد منهم من يمكن أن يمثله وينقل احتياجاته ومتطلباته وتطلعاته نحو التطوير والتنمية ولكن عليه أن يشارك ويحضر لمراكز الاقتراع حتى يكون عند حسن ظن القيادة الرشيدة به التي اختارته لحمل تلك الأمانة.
وأكد عيسى محمد المنصوري والذي تجاوز عمره أكثر من 80 عاماً وحرص على المشاركة في الانتخابات والقيام بحقه في اختيار مرشحه المفضل أنه سعيد بوجوده داخل لجنة الانتخابات لاختيار الشخص الذي يراه مناسبا لحمل الأمانة وانه لم يتردد في الحضور للجنة الانتخابات رغم كبر سنه وذلك لأن المشاركة في تلك الانتخابات واجب وطني على الجميع المشاركة فيه.
وأضاف بأنه لم يجد أي صعوبة في اختيار مرشحه ولم تشكل له الأجهزة الحديثة أي مشكلة حيث قام بعض أفراد اللجنة بعرض الأسماء أمامه واخترت المرشح الذي أراه الأفضل من خلال اسمه وصورته التي كانت موجودة على الجهاز.
وأوضح يافور العامري أن اللجنة المنظمة للانتخابات لم تدخر وسعا في تسهيل اختيار مرشحه وقدمت له شرحا لكيفية التعامل مع الأجهزة قبل عملية التصويت وهو ما سهل له اختيار المرشح بسهولة وخلال دقائق.
وأصر أحمد المزروعي على المشاركة في الانتخابات واختيار مرشحه رغم وصوله إلى مقر اللجنة بواسطة كرسي متحرك مؤكدا أن هذا واجب وطني ولا يجب أن يتخلى عنه أحد لذلك حرص على المشاركة في الانتخابات واختيار المرشح الأفضل له.

كادر//إقبال لافت لكبار السن والنساء في مراكز «الغربية» ولامخالفات
تسهيلات لذوي الاحتياجات
حرصت اللجنة المنظمة للانتخابات في مدينة زايد على تخصيص جهاز لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة يتسم بانخفاض مستواه ليسمح لفئة ذوي الاحتياجات باستخدامه بسهولة، وهو ما ساهم في تسهيل قيام عدد كبير من ذوي الاحتياجات الخاصة بالقيام بواجبهم الانتخابي واختيار مرشحهم.

كادر//إقبال لافت لكبار السن والنساء في مراكز «الغربية» ولامخالفات
مشاركة في سن 102 عام
أصرت المواطنة شمسة المزروعي، 102 عام، على المشاركة في العملية الانتخابية واختيار مرشحها المفضل، بعد أن قررت بنفسها الذهاب لمقر لجنة الانتخابات في مدينة زايد، وبمساعدة أبنائها في استخدام حقها الانتخابي وأداء الأمانة، معربة عن فرحتها وسعادتها أنها قامت بعملية الاختيار للمرشح الذي تراه الأفضل، وتجد فيه القدرة على التطوير والتنمية، لذلك لم تتوان لحظة في المشاركة بالانتخابات وإعطاء صوتها لمرشحها.

اقرأ أيضا

الإمارات تدين التفجير في "أفجوي" بالصومال