احتفلت شرطة أبوظبي بتكريم عددٍ من ضباط الصف وأفراد متميّزين، في إدارة التحريات والمباحث الجنائية، وذلك في الحفل السنوي الذي أقيم مؤخراً في نادي ضباط الشرطة، بحضور اللواء محمد بن العُوضي المنهالي مدير عام العمليات الشرطية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي. وهنأ اللواء المنهالي، بصفته راعي الحفل السنوي، المكرمين، مؤكداً على اهتمام القيادة العامة لشرطة أبوظبي بمعايير الجودة والتميّز، ورفع مستوى الأداء إلى أفضل الممارسات العالمية، داعياً إلى ترسيخ ثقافة الجودة بين كافة العاملين بشرطة أبوظبي، والمحافظة على ما حققوه من تميّز في أداء واجباتهم الوظيفية، وضرورة نقل خبراتهم لزملائهم ودفعهم لأن يحذو حذوهم. وأشار اللواء المنهالي خلال الحفل الذي حضره العميد حماد أحمد الحمادي مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، وعدد من الضباط والمسؤولين والأفراد في شرطة أبوظبي، إلى أن شرطة أبوظبي تعمل وفق استراتيجية واضحة المعالم؛ للارتقاء بالكوادر البشرية وتدريبهم وتأهيلهم على أعلى المستويات، بالاستفادة من أحدث ما توصّل إليه العلم من علوم وتقنيات ذكية، لتطبيقها في كافة المجالات الشرطية، بما يسهم في تقديم خدمات أمنية متميّزة تحقق رؤية حكومة أبوظبي. وأثنى اللواء المنهالي على الجهود التي قام بها المتميزون، ودعا كافة العاملين بشرطة أبوظبي إلى العمل بجد واجتهاد، لمواكبة ما تسعى إليه شرطة أبوظبي في أن تصبح القوة الشرطية الأكثر احترافية، من خلال إعداد الكوادر البشرية وتأهيلهم للتعامل مع كافة الجرائم التقليدية منها والمستحدثة، وكشفها والمحافظة على الأمن والأمان اللذين تنعم بهما الدولة. ودعا اللواء المنهالي المكرمين إلى تطوير إمكانياتهم وحسهم الأمني، لمواجهة الأساليب المختلفة التي يلجأ إليها المجرمون، منوهاً بأن شرطة أبوظبي أصبحت تضاهي أجهزة الشرطة المتقدمة، بفضل ما حققته من إنجازات في سرعة تكشف العديد من القضايا وتقديم المجرمين للعدالة. وأوضح المنهالي أن الاحترافية الأمنية تتطلب من الكوادر البشرية بذل المزيد من الجهد والاجتهاد، والحرص على تنمية قدراتهم من خلال الاطلاع على العلوم الشرطية الحديثة بما يسهم في تطوير أدائهم، لافتاً إلى أن مجال الترقي في شرطة أبوظبي مفتوح للمتميزين والمجتهدين، والكوادر التي لا تعمل على تطوير إمكانياتها وترفع من مستوى أدائها لا سبيل لها للترقي. وتابع المنهالي قائلاً: “لقد خطت إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، وبفضل توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، خطوات جبّارة في مكافحة الجريمة من خلال اكتشافها والوقاية منها؛ في مجال الجرائم المنظمة وجرائم النفس، والقبض على المطلوبين، والحد من جرائم المخدرات والتوعية من مخاطرها ونشر الوعي الأمني للجمهور، وذلك من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية، لتكون شرطة أبوظبي القوة الشرطية الأكثر فاعلية ميدانياً في واحد من أكثر البلدان أماناً في العالم”. من جانبه، قال العميد الحمادي إن الحفل يشكّل خطوة لدعم المتميزين “فالإدارة تقدر جهودهم المبذولة”، وحثهم على بذل المزيد من المثابرة، داعياً المكرمين إلى الاستمرار في التميّز والارتقاء بمستوى العمل، مؤكداً على بذل الجهود لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، من خلال تنفيذ وتطبيق المبادرات الاستراتيجية، ومتابعة تطبيق المنهجيات في “الإدارة” التي تخدم الخطة الاستراتيجية وجائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز. وتخلل الحفل العديد من الفقرات المنوّعة. واختتم بتسلّم اللواء المنهالي درعاً تذكارية من إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي.