صحيفة الاتحاد

الرياضي

7 سباقات في مهرجان سلطان بن زايد الدولي للقدرة

المهرجان يفتح المجال لمشاركة فرسان وفارسات من كل الفئات (الصور من المصدر)

المهرجان يفتح المجال لمشاركة فرسان وفارسات من كل الفئات (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق الأربعاء المقبل، فعاليات النسخة الثانية عشرة لمهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي للقدرة والذي تنظمه قرية بوذيب العالمية التابعة لنادي تراث الإمارات، بمدينة الختم، وتستمر حتى 17 فبراير الجاري تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس النادي.
وأعلن النادي عن تفاصيل المهرجان في مؤتمر صحفي عقده أمس في مقر مركز سلطان بن زايد بأبوظبي، حضره الدكتور غانم الهاجري الأمين العام لاتحاد الفروسية، وعبد الله محمد جابر المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة بالنادي، ومنصور سعيد عمهي المنصوري نائب مدير عام مركز سلطان بن زايد، وتضمن المؤتمر عرضاً لفيلم وثائقي عن سباقات القدرة التي تتبناها قرية بوذيب.
ويفتتح المهرجان، الذي يتضمن سبعة سباقات، بمؤتمر بعنوان «بروتوكول بوذيب الإضافة وتغيير نظرية سباقات القدرة الحالية» يشارك فيه عدد من الخبراء والحكام الدوليين والبيطريين والقانونيين، ويتضمن ورشة عمل بعنوان «المنشطات والتوعية في استعمال الأدوية البيطرية».
وسيتم في اليوم نفسه الفحص والتسجيل لسباق اليوم التالي الذي سيشهد انطلاق سباق 243.15 كلم المصنف دولياً بثلاثة نجوم، الذي يتصدر برنامج سباقات المهرجان، ويتواصل على مدى ثلاثة أيام، كما يشهد كذلك انطلاق السباق النسائي لمسافة 101.01 كلم.
وفي اليوم الثالث تتواصل منافسات سباق 243.15 كلم، كما يقام سباق الملكية الخاصة لمسافة 101.01 كلم، ويشهد اليوم نفسه سباقاً تعليمياً تأهيلياً لطلبة أكاديمية بوذيب لمسافة 40 كلم.
ويشهد اليوم الأخير المرحلة الأخيرة للسباق الرئيسي 243.15 كلم، وكذلك التأهيلي الدولي نجمة واحدة لمسافة 80.57 كلم، والدولي المفتوح نجمتين لمسافة 121.27 كلم، كما سيشهد سباقاً تعليمياً للمبتدئين من لطلبة أكاديمية بوذيب لمسافة 10 كلم.
ونقل سنان أحمد المهيري، للحضور تحيات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وقال: نلتقي مجدداً للإعلان عن فعاليات المهرجان، وأضاف: في ظل بروتوكول بوذيب يتطور المهرجان وأصبح يأخذ بعداً عالمياً وقبولاً في كثير من الدول، ونحن نواصل سعينا لنشره وتعميمه دولياً، مشيراً إلى أن هذا البروتوكول يهدف إلى تطوير رياضة الفروسية من خلال المحافظة على الخيل والفارس والتنافس الشريف، موجهاً الشكر إلى والتقدير لجهود اتحاد الفروسية.
وأوضح: «المهرجان في تطور دائم ومستمر والتحديث أمر واجب ومطلوب، مشيراً إلى أن السباقات التي تنظمها قرية بوذيب العالمية مختلفة من حيث إنها تجري على مسارات طبيعية كاملة من تلال وغابات وأشجار، كما أنها تهدف إلى المحافظة على صحة الخيل والفارس والتنافس الشريف».
وأضاف: قرية بوذيب تعتبر مدرسة لتعليم الطريقة الصحيحة لركوب الخيل والتعامل معه، مشيراً في هذا الصدد إلى توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان لتنظيم سباقات في عدة دول وفق البروتوكول للتعريف به ونشره وتعميمه عالمياً، موضحاً أن القرية مجهزة لاستقبال المتسابقين والزوار وتوفر لهم كل الخدمات.
من جانبه، عبر الدكتور غانم الهاجري عن شكره لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على رعايته واهتمامه ودعمه المتواصل لرياضات الفروسية، مشيراً إلى أن ذلك ليس بغريب على راعي هذه الرياضة، والذي قدم لنا نموذجاً مختلفاً في سباقات القدرة عبر بروتوكول بوذيب.
وقال: نحن في الاتحاد سعداء للتعاون مع اللجنة المنظمة للمهرجان، ونسخر كل الإمكانيات لهذا الحدث الرياضي المهم، فلهم منا كل الدعم، مشيراً إلى أن الاتحاد على اتصال دائم مع المسؤولين بقرية بوذيب بإمكانياتها الكبيرة لتطبيق المعايير والنظم على أفضل وضع.
وأضاف: مؤتمر بروتوكول بوذيب محطة مهمة ونشجع مثل هذه المؤتمرات لتثقيف الشباب وإفادتهم، حتى يكونوا على علم بالحقوق والقوانين وكيفية تطبيقها.
من جانبه، أكد محمد مهير المزروعي، مدير إدارة إسطبلات وقرية بوذيب، أن المهرجان يشهد تطورات عدة، حتى غدا ذا سمعة دولية، مشيراً إلى أنه ينفرد عن غيره من فعاليات الفروسية العالمية، بتنظيم سباق تصل مسافته إلى 240 كلم على مدار ثلاثة أيام، وهذا تميز وتحدٍ لقدرات تحمل الخيول.
وأضاف: بروتوكول بوذيب، يهدف للرجوع بهذه الرياضة إلى سابق عهدها، والتي ترمي إلى الترابط والصداقة بين الفارس والجواد، مؤكداً أن البروتوكول أصبح موضع اهتمام كل محبي السباقات محلياً وعالمياً، مشيراً إلى جهوزية القرية لاستقبال الفرسان والضيوف والزوار.
وثمّن الدكتور خوليو أوريول، مدير إسطبلات ورسان بالإنابة، جهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للتوجيه ببروتوكول بوذيب وحرصه على تطوير رياضة الفروسية وسباقات القدرة خاصة للأفضل.
وقال: خلال السنوات الأخيرة بدأت قرية بوذيب تطبيق البروتوكول ووجد إقبالاً دولياً جيداً، مشيراً إلى أنه سيتم تنظيم مؤتمر في اليوم الأول للمهرجان سيتحدث فيه عدد من الخبراء الدوليين من اتحاد الدولي للفروسية واتحاد الفروسية والأطباء البيطريين الذين سيتحدثون ويناقشون البروتوكول وأهميته في الحفاظ على الخيل والفارس وتطوير هذه الرياضة.

مبادرة التوعية مستمرة

أكد كيران تريسي، مدير أكاديمية بوذيب للفروسية، أن الأكاديمية بدأت تنفيذ مبادرة خلال العامين الماضيين، تقوم من خلالها بتوعية الفرسان حول كيفية الاعتناء بالخيل، وتعريفهم بشروط السلامة الخاصة بالخيل والفارس. وأشار إلى أن الأكاديمية نفذت ذلك خلال سباقات تعليمية تنظم للفرسان الصغار وطلاب الأكاديمية، مشيراً إلى أن سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، يحرص على هذا التدريب، ويعلّق آمالاً كبيرة على فرسان المستقبل.