الاتحاد

كرة قدم

بداية دبي القوية ترجمة للتحضيرات الجيدة

لاعبو دبي قدموا أفضل بداية للموسم (الاتحاد)

لاعبو دبي قدموا أفضل بداية للموسم (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم (دبي)

أكد خليفة بن حميدان نائب رئيس شركة كرة القدم بنادي دبي، أن البداية القوية أمام رأس الخيمة أمس الأول في كأس الاتحاد، ترجمة للتحضيرات الجيدة للفريق في المرحلة الماضية، وإشارة مهمة للرغبة الكبيرة من اللاعبين لتحقيق النتائج المطلوبة في الموسم الحالي، وذلك حتى ينجح الفريق بتحقيق النتائج القوية التي تساعده على تحقيق طموحاته.

وقال «سعادتنا كبيرة بالأداء والنتيجة في مواجهة رأس الخيمة، وثقتنا كبيرة في لاعبي الفريق لمتابعة هذه المرحلة الممتازة في المباريات المقبلة، ولدينا الأفضل لنقدمه في الموسم الجديد بفضل الانسجام الرائع بين اللاعبين، والعزيمة القوية التي تساعدهم على مواجهة التحدي بالأداء الذي يمنحهم التفوق أمام الفرق الأخرى، ونشكر الجميع على هذه البداية المشرفة التي تعكس طموحات الفريق بتحقيق النتائج المطلوبة، ويبقى الهدف المهم للفريق في هذه المنافسة وبطولة الدوري أن يحافظ الفريق على المراكز الأولى، حتى ينجح بتأكيد حضوره المطلوب في الموسم الجديد، وشعارنا الفوز في كل المباريات بفضل المعطيات الجيدة الموجودة بالفريق».
ووصف يوسف علي لاعب دبي الفوز الأول على رأس الخيمة بأنه يمثل البداية المطلوبة في الموسم الجديد أمام فريق جيد كان يسعى للحصول على النقاط الثلاث خارج ملعبه، وقال «الفوز سيكون له تأثير كبير قبل الجولة الثانية أمام فريق حتا، ونسعى للأداء المطلوب حتى نؤكد جاهزية الفريق للتحدي الذي ينتظرنا بالدوري لتحقيق حلم العودة مجدداً لدوري المحترفين».
وأضاف «كشفت المباراة عن الحالة الفنية الممتازة للفريق في مواجهة رأس الخيمة، ورغم فرص التسجيل التي لم تستغل بالطريقة المطلوبة في شوطي المباراة، إلا أننا حققنا الهدف الذي كنا نسعى له في الجولة الأولى من البطولة التي نحمل لقبها».
من جانبه، أوضح الكاميروني يالي جوني مهاجم رأس الخيمة، أهمية تعويض الخسارة التي تعرض لها فريقه من رأس الخيمة في المباريات المقبلة من بطولة كأس الاتحاد، وقال: «لابد من التركيز الجيد حتى يعود فريقنا قوياً لتحقيق النتائج المشرفة، وحاولنا استغلال الفرص التي حصلنا عليها، لكن دون طائل، وفي الأثناء جاء الهدف الثاني لأصحاب الأرض، وعلى الرغم من ذلك سعينا أكثر لتقليص الفارق، لكن الأمور لم تمض بالمستوى المطلوب، وعلينا أن نفكر في المباريات المقبلة، ولا ننسى أن هذه البطولة مقدمة مهمة لدوري الدرجة الأولى».

ترتيبات «خليجي الأندية» لن تتأثر بإعلان «الاتحاد الجديد»
ميرزا أحمد: منافسات الكرة في «ألعاب الدمام» تدعم تحضيرات المنتخبات
سامي عبدالعظيم (دبي)

أكد ميرزا أحمد، الأمين العام للجنة التنظيمية الخليجية أن اللجنة كانت تتطلع لمشاركة الإمارات وعُمان في منافسات كرة القدم بدورة الألعاب الخليجية الثانية، المقررة في الدمام بالسعودية الأسبوع المقبل، وذلك في إطار أهمية هذه البطولة لمنتخبات تحت 23 سنة في التحضير للاستحقاقات المقبلة، خصوصاً أن بعض المنتخبات تبحث عن المباريات الودية التي يمكن أن تمثل مرحلة من الإعداد. وقال «مثل هذه المباريات مهمة لكل المنتخبات الخليجية بسبب المنافسة القوية بين المنتخبات المشاركة في الألعاب الخليجية، لكن هناك ظروف حالت دون وجودهما في هذه المسابقة»، موضحاً أن القرعة التي أقيمت بمقر الاتحاد البحريني لكرة القدم مضت بالمستوى المطلوب، ولم تشهد أي اعتراض من ممثلي المنتخبات المشاركة في مسابقة كرة القدم ونتمنى أن تكون المحصلة جيدة لكل المنتخبات حتى تخرج البطولة بالمستوى المطلوب.

وقال «تم اختيار الأطقم التحكيمية بواقع حكمين من الدول المشاركة مع الاستعانة بحكم مساعد من الإمارات وحكم ساحة من سلطنة عُمان وتمتد المنافسات لمدة 8 أيام تتخللها راحة للمنتخبات المشاركة لمدة 5 أيام، حيث تبدأ البطولة يوم الاثنين 19 أكتوبر الحالي بين الكويت والبحرين، ثم السعودية وقطر، ثم راحة في يومي الثلاثاء والأربعاء قبل عودة المنافسة يوم الخميس 22 أكتوبر بلقاء قطر والكويت، ثم السعودية والبحرين، ثم راحة مجدداً أيام الجمعة والسبت والأحد، قبل أن تختتم المنافسات يوم الاثنين 26 أكتوبر بلقاء البحرين وقطر، ثم الكويت والسعودية، وسيكون نظام البطولة بالنقاط لتحديد هوية المنتخب الحاصل على المركز الأول في مسابقة كرة القدم».
وجدد ميرزا أحمد خلال ثقة اللجنة التنظيمية في الإمكانات الموجودة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة لاستضافة مسابقة كرة القدم وغيرها من الألعاب الرياضية الأخرى في التجمع الخليجي، الذي يمثل لوحة رائعة من المحبة بين أبناء المنطقة، وقال: «نأمل أن يمثل الحضور الجماهيري لمباريات البطولة دافعاً قوياً للاعبين في المنتخبات المشاركة، وقد حرصنا على وضع جميع مباريات الأخضر السعودي في البطولة بعد الجولة الأولى بموافقة المنتخبات الأخرى حتى يكون ذلك سبباً مهماً لدعم الحضور الجماهيري والجهود الكبيرة من المسؤولين عن الرياضة في السعودية من شأنها منح شهادة النجاح لدورة الألعاب الخليجية التي تجمع أبناء الخليج».
ورداً على سؤال حول أهمية الإعلان عن الاتحاد الخليجي الجديد وتأثيره في بطولة خليجي الأندية قال «لا يوجد تأثير يمكن أن يطال بطولة خليجي الأندية لكرة القدم، والاتحاد الجديد في مرحلة التأسيس، وهناك ترتيبات جيدة لانطلاق البطولة بعد إجراء القرعة في البحرين خلال شهر رمضان، ولا يوجد ارتباط بين الحدث وبطولة خليجي الأندية لكرة القدم، وهناك مرحلة من الإجراءات قبل أن يتم الإعلان عن برامج الكيان الجديد في المرحلة المقبلة والبطولات، التي ينظمها، لكن بكل الأحوال فإن بطولة خليجي الأندية في موعدها المقرر في السابق بوجود الفرق المشاركة، والتي تم الإعلان عنها».

اقرأ أيضا