الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

استعدادات في «الوطني» لدور الانعقاد العادي الرابع

استعدادات في «الوطني» لدور الانعقاد العادي الرابع
25 أكتوبر 2014 02:16
أبوظبي (وام) أكملت الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي استعداداتها لدور الانعقاد العادي الرابع للفصل التشريعي الـ15 الذي يبدأ غدا بمرسوم يصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، يدعو فيه المجلس للانعقاد. وحسب المادة 78 من الدستور «يعقد المجلس دورة عادية سنوية لا تقل مدتها عن سبعة أشهر تبدأ في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر، ولا يجوز للمجلس في دور الانعقاد غير العادي أن ينظر في غير الأمور التي دعي من أجلها». وقال الدكتور محمد سالم المزروعي أمين عام المجلس إن الأمانة العامة تقوم مع بداية كل دور انعقاد وفصل تشريعي جديد بتحديث وتطوير آليات وطبيعة عملها، بما تمتلكه من رؤى وتصورات جديدة تتناسب مع متطلبات المرحلة بما يتلاءم مع طبيعة نشاطات واختصاصات المجلس، مؤكدا أن الأمانة العامة أكملت استعداداتها ليباشر المجلس ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية والدبلوماسية البرلمانية. «المعاون البرلماني» وأضاف أن العمل يجري باستمرار على تطوير الموقع الإلكتروني ليكون من جسور التواصل الدائم بين أعضاء المجلس وجميع فئات وشرائح المجتمع، مؤكدا أهمية برنامج «المعاون البرلماني» الذي يهدف لتطوير الخدمات، وتحديث بوابة الأعضاء على الموقع الإلكتروني للمجلس وزيادة فعاليتها، لتوفير مختلف المعلومات والوثائق التي تساعدهم على القيام بعملهم التشريعي والرقابي، وفي مجال الدبلوماسية البرلمانية. «البرلمان الإلكتروني» أوضح المزروعي أن الأمانة تعمل للوصول إلى البرلمان الإلكتروني، وهو ما تم إنجاز الجزء الأكبر، مشيرا إلى أن ما تم إنجازه هو تطوير بنية تحتية قوية آمنة ومرنة وموثوق بها وقابلة للتطوير ومواكبة للتكنولوجيا سريعة التغيير، على أساس قابلية الدخول إليها واستفادة الأعضاء والجمهور منها، إضافة إلى تنفيذ منظومة إلكترونية وظيفتها تنظيم وتحسين الأعمال الداخلية للأمانة العامة والمجلس وهذا ما تم تطبيقه. ويهدف تطوير الموقع الإلكتروني للأمانة العامة لنشر خدمات وهيكل الأمانة العامة وزيادة وعي الجمهور بعملها وخدماتها للأعضاء والجمهور وتسهيل عمل موظفي الأمانة العامة في حالة تواجدهم في مهام رسمية. ويحتوي الموقع على أيقونات للتعريف بالأمانة العامة ولجانها والهيكل التنظيمي والتوظيف الإلكتروني وبوابة دخول الأعضاء ونموذج زيارة مركز تريم عمران «المكتبة»، إضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي والأخبار والأنشطة والفعاليات. وقال الدكتور المزروعي إن الأمانة العامة تضع في مقدمة أولوياتها توثيق نشاطات أجهزة المجلس المختلفة بهدف وضعها بين يدي كل من يبحث عن المعلومة الموثقة وعن معرفة مدى الدور الذي يضطلع به المجلس في ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية والدبلوماسية البرلمانية وإنجازاته ودوره الحيوي في ملامسة جميع القضايا التي تهم الوطن والمواطنين. أجندة حافلةوأكد المزروعي أن أجندة المجلس في الدور الرابع حافلة بالعمل بسبب عدد مشروعات القوانين والموضوعات العامة والأسئلة المدرجة على جدول أعماله، وكذلك في سياق نشاط المجلس الدؤوب في مختلف مجالات عمله. وأشار إلى أن المجلس وعلى مدى 3 أدوار انعقاد من الفصل التشريعي الـ15 الذي بدأ بتاريخ 15 نوفمبر 2011، عقد 48 جلسة أقر خلالها 42 مشروع قانون وناقش 15 موضوعاً عاماً ووجه أعضاء المجلس إلى ممثلي الحكومة 172 سؤالًا تبنى المجلس بشأنها 46 توصية رفعت إلى الحكومة. تجربة غنيةوأكد المزروعي أن تجربة الأمانة العامة في تطوير الدراسات والبحوث البرلمانية بوجه خاص وتقديم الدعم الفني للأعضاء بوجه عام اعتمدت على منهجية علمية محددة هي منهجية إدارة المعرفة البرلمانية والتزمت بهذا المنهج منذ عام2007. وأضاف أن هذه التجربة الغنية في البحوث والدراسات البرلمانية دفعت برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدعوة الأمانة العامة إلى عرض تجربتها البحثية على هامش اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي في شهر أكتوبر 2011 في بيرن بسويسرا. وتتميز التجربة البحثية في الأمانة العامة بتطبيقها لمناهج المدارس البحثية البرلمانية الحديثة كالتجربة البحثية المطبقة في الكونجرس الأميركي والبرلمانات الأوروبية إضافة إلى استفادتها من البرامج البرلمانية التي يطبقها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حيث تمكنت الأمانة العامة من تقديم نموذج متكامل للمعارف والعلوم البرلمانية وتوظيفها بما يخدم العمل البرلماني في دولة الإمارات. تشريعات جديدة وتغيير منظومة العمل الحكومي قال محمد سالم المزروعي أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، إن الاستراتيجية الوطنية للابتكار تهدف لجعل الإمارات من بين الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم خلال السنوات السبع القادمة، وفقا لرؤية الإمارات 2021. وأضاف أنه خلال السنوات الثلاث القادمة، كمرحلة أولى، ستكون هناك مبادرات وطنية تشمل تشريعات جديدة لدعم حاضنات الابتكار وبناء القدرات الوطنية المختصة، ومحفزات للقطاع الخاص وبناء شراكات عالمية بحثية، وتغيير منظومة العمل الحكومي نحو مزيد من الابتكار وتحفيز الابتكار. وشدد المزروعي على أهمية الموارد البشرية لتحقيق الرؤية والرسالة والأهداف، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب العمل بروح الفريق الواحد. وأضاف «إننا ندرك أن التطبيق الفعال للجودة يكمن في الالتزام بمتطلبات برامج التميز العالمية ونظم الجودة وشهادة الآيزو 9001:2008 الملائمة لطبيعة عملها والالتزام بالتحسين المستمر ووضع الأهداف الاستراتيجية ومراجعتها بشكل مستمر وتنمية أداء الموظفين وتمكينهم من القيام بمهامهم ومسؤولياتهم بكفاءة عالية». «آيزو 27001» قال محمد سالم المزروعي أمين عام المجلس الوطني الاتحادي إن الأمانة العامة للمجلس حرصت على استكمال معايير المواصفات القياسية لأمن وسرية المعلومات الصادر عن المنظمة الدولية للمواصفات والمقاييس العالمية «آيزو 27001»، لسياسة وتنظيم أمن المعلومات، مؤكدا أهمية الحصول على المعيار العالمي «آيزو 27001» الذي يعد من المعايير العالمية المتميزة، إن لم يكن الوحيد المعتمد، الذي يتميز بمرونته وتوافقه مع عمل مختلف المنظمات الحكومية أو الخاصة، وذلك لما يوفره من فرصة لدراسة المخاطر المتعلقة بالمعلومات، وبناء نظام أمن معلوماتي متكامل يقلل المخاطر وقابل للتطوير بمنهجية واضحة وموثقة. وأكد أن هذا المعيار العالمي يمنح الأمانة العامة ثقة عالية في حماية معلوماتها.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©