الاتحاد

الرياضي

علي عباس: المركز الأخير ينتظر السلة في «خليجي الدمام»

علي عباس

علي عباس

علي معالي (دبي)

عبر علي عباس كابتن نادي الشباب والمنتخب الوطني لكرة السلة عن عدم تفاؤله بما هو قادم بالنسبة للمنتخب الوطني في دورة الألعاب الخليجية في الدمام بالسعودية الشهر الجاري، مؤكداً أن ترتيب الأبيض سيكون الأخير أو قبل الأخير.

وبرر علي عباس ذلك بعدة أسباب قائلاً: «معاناة السلة مستمرة منذ فترات طويلة، وأصبحت حلولها مستعصية فكيف لمنتخب وطني يستعد بدون لاعبين، حيث يتعذر التفرغ الكامل لكافة العناصر، وكيف للاعبين يبدأون يومهم بالعمل الصباحي من الساعة السادسة وينتهون في الثالثة عصراً، ثم يذهبون بعد ذلك للتدريبات، لذلك عندما أقول إن المركز الأخير أو قبل الأخير ينتظرنا فهذا الحديث ليس من فراغ».
وتساءل علي عباس «هل يعقل أن أحصل على إجازة على حسابي الشخصي لكي أتواجد في صفوف المنتخب الوطني في بطولة تمثل اسم الدولة»؟، وتابع: «كل هذه أمور لها تأثيرها الكبير على نفسية اللاعبين، وهو ما يتطلَّب تدخل العديد من الجهات في هذا الخصوص، قبل أن تصبح اللعبة في طي النسيان».
وأضاف «نمتلك العديد من الكفاءات العالية والمواهب في ملاعبنا، لكن النظام الحالي عقيم للغاية ويهدم اللعبة، ويظلم سمعتنا في نهاية الأمر، وإذا كان القائمون على هذا العمل في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة غير قادرين على تهيئة الأجواء للاعبين، فعليهم ترك مناصبهم لمن يستطيع الدفاع والحرص على مصلحة الرياضيين، وإذا كانت الهيئة تريد رياضة بـ «بلاش» فعليهم أن يرضوا بالأمر الواقع لترتيب منتخبنا في دورة الألعاب الخليجية سواء في المركز الأخير أو قبل الأخير».
وانتقد علي عباس الاتحاد أيضاً قائل «إذا لم يستطع اتحاد اللعبة توفير احتياجات اللاعبين فنياً وإدارياً وطبياً، فمن الافضل أن يفسحوا المجال لأشخاص آخرين يستطيعون تقديم هذه الخدمات».
وأضاف «إذا لم يطبق التفرغ للاعبين، فلا رياضة في جميع الألعاب، وليس في كرة السلة فقط، وما يحدث لنا كلاعبين لا نجده في أي دولة، فالجميع يطالبنا بأن نتصدر البطولات ونحصد الألقاب، ولا يسألون أنفسهم عن توفير الأجواء المناسبة للاعبين لتحقيق ذلك، وكأننا قادمون من كوكب آخر».

ويمضي علي عباس ليؤكد: بدأت لعبة السلة منذ عام 1984، وما زلت حتى الآن ما بين نادي الشباب والمنتخب الوطني، ولكنني أشعر حالياً أن الاهتمام باللعبة بدأ يتـراجع كثيراً عن ذي قبل، وهذه كارثة كبيرة، فمن المفترض أن يرتقي الاهتمام ويتزايد من عام إلى آخر، وليس العكـس كمـا هـو عليـه الحـال الآن.

وقال «هل يعقل أن منتخبا وطنيا بالكامل لا يوجد به سوى لاعبين اثنين فقط يحصلان على تفرغ، وهما: خليفة خليل من الدائرة الاقتصادية بحكومة دبي، وحمد هاشل من مجلس الشارقة الرياضي، وبقية عناصر المنتخب غير قادرة على التفرغ ويشاركون مع الفريق من رصيد إجازتهم الشخصية؟».
وأضاف «لم أحصل على حقي في الرياضة، ولكن حبي للعبة جعلني استمر فيها حتى الآن، ليس هذا فحسب، بل جميع أولادي يمارسون اللعبة، ولا أستطيع منعهم منها، ولكنني أخشى عليهم من المستقبل المظلم في هذا المجال».


إذا كانت الهيئة تريد رياضة

بـ «بلاش» فلترضَ بالأمر الواقع

كأس نائب رئيس الدولة
الجزيرة يهزم الوصل.. والشارقة يتفوق على العين
دبي (الاتحاد)

فاز الجزيرة على الوصل في ثاني أيام بطولة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة بنتيجة «71 مقابل 67» في المباراة التي جرت بينهما على صالة نادي النصر في التجمع الأول للبطولة بالمرحلة التمهيدية.

انتهت أرباع مباراة الفريق أمام الوصل بنتيجة «14 - 23»، و«19 - 20»، و«19 - 13»، و«19 - 11»، لمصلحة الجزيرة، وكان الفارق واضحاً بين الفريقين، حيث نجح الفهود في التفوق بالربعين الأول والثاني، ولكن تغير الحال تماماً للجزيرة في الربعين الثالث والرابع بفضل كفاءة مجموعة من اللاعبين أبرزهم سالم مبارك، وهو من الصفقات الرابحة للجزيرة قادماً من الشارقة، وسعيد عبدالله، وسعيد ناصر حسين عبدالحميد، والمحترف الأجنبي كريستوفر، أدار المباراة طاقم مكون من الدولي يعقوب غابش والدولي محمد ريان ومحمد صالح، وراقبها الدولي حسين البلوشي.
وفي مباراة أخرى بالمجموعة الثالثة، فاز فريق الشارقة على العين بنتيجة «89 مقابل 50»، وجاءت نتيجة أرباعها «26 - 18»، و«20، 9»، و«20 - 11»، و«23 - 12» لمصلحة الشارقة، وأدارها طاقم دولي مكون من: محيي الدين خطاب وسالم الزعابي وهيثم قوجه.
وفي مباراة ثالثة بالمجموعة الأولى فاز فريق بني ياس على الشباب «80 مقابل 53» بالأرباع «24 - 12»، و«20/‏ 14»، و«16 - 10»، و«20 - 17».

الأندية رفضت المعسكرات الوهمية
النقص العددي يعصف

بطموحات الموسم الجديد
دبي (الاتحاد)

لم تستعد أنديتنا بالشكل المناسب لانطلاق موسم السلة، وذلك على غير المعتاد، ليس هذا فحسب، بل إن مشاكل اللعبة تفاقمت قبل انطلاق الموسم، حيث هدد فريق الشباب بالانسحاب من، كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، ونفذ تهديده عندما تغيب عن مباراته أمام الشعب، ولكنه عاد مجدداً للملاعب في مواجهة بني ياس، وشارك بفئة الشباب صغار السن.

العديد من المشاكل واجهت إدارات الأندية هذا الموسم في كيفية تجهيز عناصرها، حيث رفضت إقامة معسكرات خارجية وهمية من دون وجود لاعبين نظراً لانشغال العدد الأكبر من اللاعبين في وظائفهم الحكومية، وكذلك تواجدهم في صفوف المنتخب الوطني الذي يستعد لعدد من البطولات الإقليمية خلال الفترات المقبلة.
وتعتبر أندية الأهلي والشباب والنصر، التي نافست في مجمل مسابقات الموسم الماضي، من أكثر الفرق تضرراً جراء تلك المعوقات، وصولاً لبقية الأندية التي دفع نقص العنصر البشري ضمن صفوف لاعبيها إلى تعديل خططها الاستعدادية. من ناحيته، قال عبدالحميد إبراهيم مدرب نادي النصر: «رغم أننا نمتلك صالة داخل النادي، لكننا اضطررنا للبحث عن مكان آخر للتدريب في فترات كثيرة خلال فترة الإعداد لانشغال الصالة باستضافة بطولة المنتخبات الخليجية للشباب تحت 17 عاماً للسلة، ومنافسات كأس العالم للطائرة تحت 23 سنة، الأمر الذي أثر سلباً في مراحل إعداد الفريق، خصوصاً عقب إلغاء معسكره الخارجي.
وقال المصري أحمد عمر المدير الفني لسلة نادي الشباب: «نعاني نقص العنصر البشري ضمن صفوف الفريق، بسبب حضور 4 لاعبين بصفوف المنتخب الوطني، و5 لاعبين في الخدمة الوطنية، الأمر الذي دفعنا إلى تعديل خطة إعداد الفريق.


سلة السيدات تدشن الموسم 4 ديسمبر
دبي (الاتحاد)

تقرر انطلاق الموسم الجديد لدوري السيدات 4 ديسمبر المقبل، على أن ينتهي 25 مارس 2016، كما تقرر بدء مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة في الأول من أبريل 2016 على أن تنتهي 8 من نفس الشهر، ثم مسابقة كأس الاتحاد المفتوحة للسيدات المواطنات في النصف الثاني من أبريل 2016، واعلن الاتحاد أن تسجيل اللاعبات الأجانب مفتوح حتى 18 فبراير المقبل.

وأرجعت لجنة المسابقات البداية المتأخرة لموسم السيدات لاستضافة الدولة لبطولة الخليج للشابات خلال الفترة من 20 حتى 30 نوفمبر المقبل، مما يجدر ذكره أن نسخة هذا الموسم تشهد مشاركة 5 أندية، وهي: النصر، والوسطى، وسيدات الشارقة، وبني ياس، والشرقية.


ترويسة
ستكون مسابقة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة لكرة السلة فرصة ذهبية للمواهب الصغيرة للبزوغ مع بعض النجوم الكبار بعد أن شهدت منافسات البطولة مستويات فنية عالية للأجيال القادمة.

اقرأ أيضا

منتخبنا يخسر في منتصف الربع الرابع