الاتحاد

الإمارات

«أم الإمارات».. نهر عطاء يعزز مكانة المرأة

المرأة الإماراتية أثبتت جدارتها في كنف الاتحاد وحققت نجاحات وإنجازات (الصور من المصدر)

المرأة الإماراتية أثبتت جدارتها في كنف الاتحاد وحققت نجاحات وإنجازات (الصور من المصدر)

بدعم من «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حققت المرأة الإماراتية مكانة متميزة في مختلف الميادين، وتبوأت أرفع المناصب، ورسخت بخطوات ثابته مكانتها في المجتمع كشريك رئيس لشقيقها الرجل في مسيرة التنمية.
ويوثق تاريخ دولة الإمارات جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في دعم وتمكين المرأة في الصعد كافة، مما كان له الأثر الكبير لوصول فتاة الإمارات لما وصلت إليه اليوم من تقلدها لأعلى المناصب، حيث انطلقت رؤية سموها من أن الإنسان مصدر العمل والتقدم، وأن الاستثمار في بنائه، يحقق الاستقرار والأمن والرفاه للمجتمع أجمع.

بدرية الكسار، هناء الحمادي، ريم البريكي (أبوظبي

تقول منى ماجد المنصوري مديرة إدارة البعثات الدراسية بمجلس أبوظبي للتعليم: يظل تمكين المرأة هدف سمو «أم الإمارات» الاستراتيجي الذي تسعى دوماً لتحقيقه، حيث أصبحت المرأة الإماراتية، تشارك في السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، مشيرة إلى أن ما وصلت إليه الإماراتيات جاء بفضل إيمان سموها بأن المرأة الركيزة الأساسية في تقدم المجتمع وازدهاره، وهذا يثبت المكانة التي تحظى بها الإماراتية من إعجاب العالم وتقديره.
وأضافت: إن دعم وتمكين سموها للمرأة في العمل السياسي والمناصب القيادية يجعلان مساهمتها في عملية صنع القرار عنصراً أساسياً لنهضة الدولة وازدهارها، حيث أصبحت المرأة ترأس المجلس الوطني الاتحادي، وتشغل المواقع الوزارية المهمة، بل أهمها على صعيد رفاهية وسعادة المواطن.
وأشارت إلى أن إسهامات ومبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على مدى أربعة عقود المتعلقة بمواقفها الإنسانية لا حدود لها، وتجاوزت الحدود والمساحات الجغرافية، فكانت سموها من خلال المبادرات التي تتبناها في العديد من الدول الخليجية والعربية والأجنبية رمز عطاء وسلام ومحبة.

مسيرة النماء
وأكدت المحامية ريد حمد الشرياني الظاهري عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيسة لجنة التجارة بالغرفة، أن وصول المرأة الإماراتية إلى ما هي عليه الآن من توليها أعلى المناصب القيادية بالدولة، وتمكنها من إدارة مشاريعها الاستثمارية، ومشاركتها الفاعلة في صنع القرار، ما كانت لتكون بهذا النجاح لولا الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة، ورؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وإيمانها بقدرة الإماراتية على التمييز وإظهار دور أكبر إلى جانب أخيها الرجل.
وأضافت: انطلقت مسيرة النماء بفكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، واضعاً المرأة ضمن أولويات خطط التنمية والنهوض، وجاءت جهود «أم الإمارات» في مراحل مبكرة من عصر دولتنا الفتية، حيث ساهمت سموها في تعليم المرأة، ودعمت النساء عبر التعليم المسائي حفاظاً على الأسرة وتدعيماً للروابط الأسرية، وكانت لتوجيهات سموها في تثقيف المرأة صحياً وفكرياً وثقافياً كبير الأثر في رفع المستوى المعيشي للمرأة الإماراتية.
ولفتت الظاهري إلى أن جهود سموها تمتد لجميع القطاعات المهمة، منها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتوعوي والتعليمي، ففي كل نشاط للمرأة الإماراتية يأتي بدعم ومباركة من سموها.
وأوضحت الظاهري، أن مشاركة المرأة في المشاريع الاقتصادية كان ولايزال من أهم أولويات سموها، ومنذ تأسيس الدولة عملت سموها على إنشاء المجالس والنوادي الخاصة لسيدات الأعمال، التي تقوم بدور قوي لدعم الاستثمارات النسائية إلى جانب المؤسسات النسائية، وأولت سموها أهمية لمشاريع الأسر المنتجة، ودعم المشاريع الإماراتية الشابة من خلال برامج متخصصة وورش عمل تقدمها مجالس سيدات الأعمال في الدولة، ومجلس سيدات الإمارات في سبيل دعم المرأة، وتحفيزها للمشاركة في سوق العمل.
وأشارت الظاهري إلى أن المبادرات المتواصلة التي ترعاها «أم الإمارات»، قادت المرأة نحو التمكين والمشاركة كشريك أساسي في صنع المستقبل.

دعم المرأة
وقالت سعاد سلطان الشامسي، مهندسة طيران في «طيران الإمارات»: سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لها دور كبير وواضح في دعم المرأة الإماراتية في مختلف المجالات، مما ساهم في تمكين المرأة، وتعزيز مكانتها وأدائها في المجتمع، فحققت نجاحات على جميع الصعد، وأثبتت جدارتها، وبرزت في زمن قياسي. كما ساعدت سموها المرأة الإماراتية على الارتقاء بفكرها وعملها من أجل الوطن والمجتمع والأسرة، فجهود سموها الواضحة في مجال تطوير قدرات المرأة الإماراتية محل إعجاب وتقدير العالم لما وصلت المرأة في دولة الإمارات إلى أعلى المراتب القيادية في مختلف الميادين.
وأضافت: ما نشاهده من تقدم ونجاح للمرأة الإماراتية حصاد جهد متصل لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، فهي تقوم بجهود كبيرة لدفع العمل النسائي إلى الأمام، وتوفير كل الإمكانات اللازمة للمرأة الإماراتية من أجل النهوض بالأعباء المطلوبة منها لخدمة أسرتها ومجتمعها، ولا تدخر سموها جهداً في متابعة قضايا المرأة، وتركز جهودها في إبراز صورتها الحقيقية على الساحة العالمية. كما نرى بصمات سموها في جميع أنحاء العالم بما ما تحمله من رسائل إنسانية وجهود كبيرة لتمكين المرأة.
وأكدت أن المرأة جديرة بدور مهم في التطوير والتنمية في مجالات عدة، منها مجال الطيران، فأطلقت العنان لنفسها وارتقت بمكانتها، وعملت بجوار الرجل في مجال الطيران، فالمرأة دخلت مجالات عدة في الطيران، منها قيادة الطائرة وهندسة الطيران، فوجودها اليوم في قطاع الطيران يعطي صورة إيجابية لأهمية تعزيز دور المرأة في خدمة المجتمع.

نجاحات واسعة
وقالت هبة المنصوري، سيدة أعمال: تبوأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، مكانة عالية لما قدمته من دعم كبير للمرأة الإماراتية في المجالات كافة، وكان لسموها دور بارز وواضح في دعم مسيرة المرأة الإماراتية، مما انعكس على أدائها في المجتمع، واستطاعت المرأة أن تحقق نجاحات واسعة على الصعد كافة، وساعدت جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في نجاح الفتاة الإماراتية على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، وأثبتت جدارتها في العمل السياسي، فكانت مكانتها متميزة في العمل الدبلوماسي، وتقلدت أعلى المناصب، كما نرى جهودها في العديد من القطاعات والاستثمارات الخاصة ودعم قطاع الأعمال، ورغم ذلك لم يتراجع دورها كنصف المجتمع أو أكثر لما تقدمه من خدمات بداية من رعاية الأبناء في المنزل، ووصولاً إلى إدارة أهم القطاعات بالدولة.
وأشارت المنصوري إلى أن المرأة الإماراتية انطلقت بعد أن تميزت محلياً لتتفوق على الصعد الإقليمية والعالمية، وذلك نتاج اهتمام القيادة الرشيدة منذ قيام دولة الإمارات على يد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو ما تواصل بالدعم الذي تلقاه من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
وأضافت المنصوري: «تعلمنا من سمو الشيخة فاطمة، غرس حب الوطن في نفوس الأبناء، وتأكيد ضرورة الانتماء للوطن، فيما تحظى المرأة الإماراتية بفضل دعم القيادة الرشيدة بالسبل والعوامل كافة التي تساعدها على تحقيق طموحاتها والإنجازات الحقيقية في المجالات كافة وتساعد نماذج سيدات الأعمال الناجحات على تحفيز الأجيال القادمة من الشابات الإماراتيات للسير قدما وبخطى ثابتة ومدروسة نحو مستقبل مشرق».

شؤون المرأة
وقالت شهد العبدولي، باحثة اجتماعية ومدربة معتمدة في التنمية الذاتية من قبل الأكاديمية العربية: «سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تقف دائماً خلف رفعة أبناء وطنها، وهي من دون استثناء تدعم الجميع، ولكنها خصتنا نحن بنات الإمارات بكرمها وعطفها ودعمها الإيجابي، وتجلت مبادراتها في البداية عند رعاية شؤون المرأة الإماراتية والأخذ بيدها».
وأضافت: «هي اليد الحانية التي لا تبخل بالعطاء في كل مكان وزمان، فهي حاضرةٌ في المجالات الرياضية، وقد أسست أكاديمية فاطمة بنت مبارك الرياضية، وهي المظلة التي تحف كل الرياضيات الإماراتيات، وتأخذ بأيديهن لتنمية مواهبهن والوصول بها إلى أعلى مستوى.. واسمها بارزٌ في المحافل الأدبية والثقافية.. وهي من سُطِر اسمها بالذهب في المحافل العربية والعالمية، وهي من لقبت بـ(أم الإمارات)، وأنا أراها قلب الإمارات الذي يخفق ويضخ دماء العطاء في أوردة بنات الإمارات وشعبها كافة».


اقرأ أيضا