الاتحاد

الرياضي

طواف أبوظبي..الحلم تحول إلى واقع

شعار طواف أبوظبي (من المصدر)

شعار طواف أبوظبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكمل مجلس أبوظبي الرياضي استعداداته لاستضافة الجولة الختامية لموسم سباقات طواف الدراجات الهوائية التي تنطلق الخميس المقبل من ليوا وأنهى المجلس جميع التجهيزات الخاصة بالطواف واستضافة نجوم العالم.

وتحتل أبوظبي مكانة مرموقة في الخريطة العالمية كمدينة جذابة وعصرية تملك المقومات السياحية والثقافية والمعالم التاريخية وغيرها من المرافق والمنشآت الحيوية، إضافة إلى حالة التعايش بسلام ومودة بين جميع الجنسيات على أرضها والمستوى الثقافي لمجتمعها، مما يقودها للإبداع في استضافة وتنظيم كافة الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية والسياحية والرياضية، كما أن البنى التحتية وما تضمه من فنادق متميزة بأعلى المواصفات والمستويات وشبكات الطرق والنقل والمواصلات والأمن والصحة والسلامة التي تتمتع بها وما تشكله كل هذه العوامل من أهمية كبيرة في قصص النجاح والتميز بكافة خططها الطامحة لتكون في طليعة مدن العالم المتقدم.
وحظيت العاصمة بثقة الاتحادات والمؤسسات الرياضية الدولية ونالت شهادات الإعجاب، لتؤكد على أهمية الدور الريادي الذي تلعبه في دعم الحركة الرياضية الدولية، وأثنى بريان كوكسن رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية في تصريحات سابقة على جهود أبوظبي وما تتميز به من بنية تحتية رائعة عندما قال: «ليس هناك مكان أروع من أبوظبي للاحتفال بختام موسمنا وإقامة الجولة الختامية والحفل الرسمي للاتحاد الدولي والذي يعكس التزام واهتمام العاصمة أبوظبي برياضة الدراجات الهوائية».
وبدأ التفكير في استضافة عرس الدراجات الهوائية تحقيقاً لرؤية المجلس نحو ترجمة أهدافه واستراتيجياته، برؤية «أبوظبي عاصمة عالمية للرياضة.. ممارسة.. منافسة.. استضافة»، وبرسالة توصي بخلق بيئة رياضية تساهم في التوعية بأهمية الرياضة وتوفر البرامج والفعاليات لممارستها بواسطة جميع فئات المجتمع وتطبيق أفضل النظم العالمية المؤهلة للتنافس الرياضي باحترافية على المستوى المحلي والدولي واستضافة أهم البطولات الدولية.
ومن هنا كانت الخطوات الفاعلة لاستقطاب أهم الفعاليات والمؤتمرات والملتقيات الرياضية العالمية في العاصمة، وجعلها في طليعة مدن العالم، بما ينسجم وخطط حكومة أبوظبي وأهداف التنمية الاجتماعية والاقتصادية، باعتبار قطاع الرياضة أحد القطاعات الحيوية التي تسهم في دعم الموارد الاقتصادية وتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية جاذبة بطابع مميز.

وعمل مجلس أبوظبي بدقة وبخطط واضحة المعالم لاستضافة أهم الفعاليات الرياضية العالمية، للترويج للهوية الإعلامية للإمارة وإبراز معالمها ومنشآتها الرياضية الفخمة وما تتمتع به الإمارة من بنى تحتية شاملة، ولتحقيق هذه الجوانب قام المجلس بإبرام عدة اتفاقيات وشراكات مع المؤسسات والاتحادات الرياضية الدولية تضمنت انعقاد تلك الجولات والمسابقات المصنفة والمعتمدة في العاصمة أبوظبي.

وكانت الخطوة الأولى عقد اتفاقية شراكة مع شركة «أر. سي. إس» الرياضية لاستضافة وتنظيم جولة من جولات الطواف العالمية لسباق الدراجات الهوائية للمحترفين، ضمن السباقات المعتمدة في أجندة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية بقارة آسيا، وهي من الفئة 2.1.
وتطمح استراتيجية مجلس أبوظبي الرياضي للترويج لأبوظبي وجعلها الوجهة الأولى وقبلة العالم في المشهد الرياضي، باعتبارها مركزاً حيوياً على صعيد منطقة الشرق الأوسط، لاستقبال نخبة البطولات ونجوم الرياضات العالمية، نتيجة لما تتمتع به العاصمة وما تضمه من منشآت رياضية فخمة ومنظومة خدمات لا مثيل لها، بجانب التغطية الإعلامية الكبيرة المصاحبة للسباق.
وسارت التحضيرات منذ توقيع الاتفاقية بوتيرة تصاعدية لتحقيق التكامل في استضافة الحدث، حيث عقد مؤتمر صحفي 25 مارس الماضي برعاية وحضور سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، كشف من خلاله المجلس عن شعار طواف أبوظبي والمسارات الجديدة للجولة العالمية لسباق الدراجات الهوائية في العاصمة.
وأعرب سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي عن سروره بتدشين مسارات طواف أبوظبي للدراجات الهوائية أحد أهم الأحداث في أجندة الإمارة للعام الحالي، مؤكداً سموه أن السباق سيسهم في إبراز معالم أبوظبي الثقافية والسياحية وطبيعتها الجذابة، وسيكون له دور كبير في تحقيق الإضافة لعمليات التنمية الرياضية، باعتباره واحداً من الفعاليات المعتمدة عالمياً، وذات الأثر الكبير في الحركة الرياضية الدولية.
وتواصلت مساعي المجلس وخططه النموذجية لجعل طواف أبوظبي أحد أبرز المحطات العالمية، وتم اختيار الدراج العالمي الشهير مارك كافيندش سفيراً رسمياً لـ «طواف أبوظبي» لسجله الحافل بالإنجازات الكبيرة في مسيرة السباقات العالمية ولقيمته ومكانته المميزة على صعيد اللعبة فهو بطل العالم لسباق الدراجات الهوائية لعام 2011، والفائز بـ 25 مرحلة لسباق طواف فرنسا للدراجات الهوائية، و 15 مرحلة لسباق إيطاليا للدراجات الهوائية، و 3 مراحل لسباق طواف إسبانيا للدراجات الهوائية، والمتوج بلقب طواف دبي للدراجات الهوائية 2015، إلى جانب كونه من الأسماء الكبيرة ومن أصحاب البصمات في مسيرة رياضة الدراجات الهوائية الدولية.
وأكد كافيندش أنه يثق تماماً في أن أبوظبي ستنظم جولة رائعة لهذا الطواف، مشيراً إلى أن العاصمة مدينة لها تقاليد عريقة وأنها تتطلع للمستقبل بكل قوة، وأنه من الرائع جداً أن تكون مستضيفة لإحدى الجولات العالمية للاتحاد الدولي للدراجات الهوائية لسباقات الطواف.

محمد الكمالي:
حدث فريد يعزز مكانة الإمارات العالمية
أبوظبي (الاتحاد)

أكد المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، أهمية طواف أبوظبي الدولي للدراجات الهوائية، مشيراً إلى أن الحدث سيفتح آفاقاً رياضية ومجتمعية جديدة خلال المرحلة المقبلة، في ظل التنوع الملحوظ للبطولات والاستحقاقات المختلفة التي تقام على مستوى الدولة طوال العام، ما يعزز من تواجد الإمارات على خريطة الأحداث الرياضية العالمية، والمكانة التي وصلت إليها بفضل دعم ومتابعة القيادة الرشيدة، وحرصها على تفعيل دور الرياضة حتى صارت أسلوب حياة ونهجاً متبعاً لدى الجميع.

وثمن الكمالي الجهود المبذولة من كافة القطاعات والهيئات ومشاركتها الفاعلة المثمرة لتقديم حدث فريد من نوعه يتماشى مع التطور الكبير على الساحة الرياضية الإماراتية، مشيراً إلى أن توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، لإنجاح الفعالية سيكون لها بالغ الأثر في تنظيم نسخة مميزة من السباق العالمي الذي استضافته العديد من العواصم والمدن الكبرى من جميع القارات، لتنضم العاصمة أبوظبي إلى تلك القائمة عن جدارة واستحقاق، بعد أن نجحت في استقطاب أبرز الأحداث المصنفة، سواء على الصعيد الدولي أو الإقليمي، نظراً لما تمتلكه من منشآت ومرافق عالية الكفاءة والجاهزية تضمن نجاح أي فعاليات رياضية.
وأشار إلى أن طواف أبوظبي الدولي للدراجات الهوائية، سينشر من خلال مراحله الممتدة طوال 4 أيام روح التنافس الشريف والتحدي والتعاون، غير أنه سيتيح للجميع متابعة العناصر المميزة في هذه الرياضة الهامة، موضحاً أن استمرارية مثل هذه الأحداث هي التي تبني الرياضة الوطنية عن طريق اكتساب الخبرات من أفضل المدارس على مستوى العالم، والاستفادة من وجود نخبة من أبرز اللاعبين، والتعرف عن قرب على مستواهم الفني والبدني.


4 مراحل
أبوظبي (الاتحاد)

يعد طواف أبوظبي الجولة الختامية في سلسلة سباقات الدراجات الهوائية العالمية لموسم 2015 ويتألف من أربع مراحل هي: مرحلة ليوا 175 كم- الخميس 8 أكتوبر، مرحلة أبوظبي: 130 كم- الجمعة 9 أكتوبر، مرحلة العين: 140 كم- السبت 10 أكتوبر مرحلة ياس: 110 كم- الأحد 11 أكتوبر 2015.


ترويسة
وقع مجلس أبوظبي الرياضي اتفاقية مع الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية تستضيف العاصمة بموجبها الحفل الرسمي للاتحاد الدولي في ختام الموسم، والذي سيشهد تقديم الجوائز الرسمية للنجوم والفرق.


اهتمام إعلامي عالمي بنسخة أبوظبي
أبوظبي (الاتحاد)

حظي الإعلان الرسمي لطواف أبوظبي للدراجات الهوائية، وما صاحبه من تدشين الشعار والمسارات الأربعة، بأصداء إعلامية دولية واسعة، إذ خصصت الصحف الرياضية العالمية الشهيرة مساحات كبيرة رحبت عبرها بانضمام العاصمة لسلسلة المدن المستضيفة للطواف.

وخصصت صحيفة لاجازيتا الايطالية الشهيرة مساحة كبيرة تناولت فيها حفل التدشين الرسمي للطواف وشعاره ومساراته، كما نشرت صور الحفل ومعالم إمارة أبوظبي التي سيطوفها دراجو العالم من بينها صورة مسجد الشيخ زايد الكبير، بجانب خارطة المسارات التي تضمنت المراحل الأربع، والتي تبين خلالها أسماء مدن ليوا والعين، بجانب جزيرة ياس وعدد من مناطق أبوظبي الموضحة في الخارطة.
وركزت الصحيفة على أن انضمام أبوظبي للمدن المستضيفة للطواف يعد مكسبا كبيرا، باعتبارها وجهة رياضية عالمية تتجه صوبها الأنظار والأضواء لاستضافتها المستمرة لأهم الفعاليات الرياضية الدولية، كما وصفتها بالإضافة النوعية، باعتبارها واحدة من اهم المحطات العالمية التي ستكشف عن ابطال الموسم، الى جانب طبيعتها وتضاريسها المتنوعة بين الكثبان الرملية والمرتفعات والمنحنيات الحادة والمنحدرات والمسارات السريعة، الأمر الذي يؤكد دور ومكانة المحطة الختامية وأهميتها بالنسبة للمشاركين الطامحين لحصاد نقاطها، والوقوف بمقدمة الترتيب العام.

اقرأ أيضا

الأيرلندي بندر بطل «ديربي الشراع»