الاتحاد

عربي ودولي

فرض عقوبات على نائب رئيس فنزويلا بسبب تهريب المخدرات

فرضت الحكومة الأميركية عقوبات على نائب الرئيس الفنزويلي طارق العيسمي ومساعد له فيما يتعلق بتهريب المخدرات.
وقالت وزارة الخزانة الأميركية إنها فرضت العقوبات على العيسمي بموجب قانون مكافحة المخدرات في الخارج. وذكرت في بيان أنها استهدفت مساعدا له يدعى سامارك لوبيز بيلو لتقديمه مساعدة مادية أو دعماً مالياً أو خدمات لمساندة أنشطة العيسمي.
وعلاوة على ذلك فرض مكتب وزارة الخزانة لمراقبة الأصول الأجنبية أيضا عقوبات على 13 شركة يملكها لوبيز بيلو أو يسيطر عليها هو أو أطراف أخرى تشكل شبكة دولية تمتد عبر جزر العذراء البريطانية وبنما وبريطانيا والولايات المتحدة وفنزويلا.
وقال مسؤول كبير بالحكومة الأميركية في مؤتمر صحفي عبر الهاتف طالبا عدم الكشف عن اسمه إن العيسمي امتلك جزئيا أو أشرف على شحنات مخدرات تزن أكثر من 1000 كيلوجرام من فنزويلا في عدة مرات بما في ذلك شحنات من المكسيك وإلى الولايات المتحدة.ووصف مسؤولون أميركيون لوبيز بيلو بأنه «رجل واجهة رئيسي» يستخدمه العيسمي لغسل إيرادات المخدرات وشراء أصول.
ولم ترد الحكومة الفنزويلية على الفور على طلب للتعليق. وكثيرا ما يتهم الرئيس نيكولاس مادورو المسؤولين الأميركيين بتشويه حكومته.
ونفى مسؤولون أميركيون أن تكون الإجراءات التي اتخذت يوم الاثنين لها أي علاقة بالدور السياسي البارز للعيسمي.
وقال المسؤول الأميركي الكبير إن العقوبات نتيجة لسنوات من التحقيقات الطويلة في تهريب المخدرات.
ونشأ العيسمي- الذي تقول وسائل إعلام محلية إنه من أصل سوري ولبناني- ثم درس القانون وعلم الجريمة. وكان مشرعا وحاكما لولاية عن الحزب الاشتراكي الحاكم قبل اختياره نائباً للرئيس الشهر الماضي.

اقرأ أيضا

زيادة في الأخبار المضللة قبل أسبوع من انتخابات البرلمان الأوروبي