عربي ودولي

الاتحاد

أوباما: المقاربة الروسية في سوريا مآلها الفشل‎

واشنطن (وكالات)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه لن يحول الحرب الأهلية السورية إلى "حرب بالوكالة" بين الولايات المتحدة وروسيا في الوقت الذي يشن فيه البلدان ضربات جوية على معارضين مختلفين للرئيس السوري بشار الأسد. وأشار إلى ان ايران وروسيا ستنزلقان في مستنقع سوريا.
وأضاف في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض "لن نحول سوريا إلى حرب بالوكالة بين الولايات المتحدة وروسيا. هذا ليس نوعا من التنافس بين قوى عظمى على رقعة شطرنج" .
وقال أوباما إنه أبلغ بوتين أن السبيل الوحيد لحل المشكلة في سوريا هو الانتقال السياسي الذي يحافظ على الدولة والجيش مع رحيل الأسد.
واعتبر الرئيس الاميركي ان مقاربة روسيا في سوريا حيث بدأت منذ الاربعاء الماضي غارات جوية، مآلها الفشل.
وقال "انها وصفة لكارثة" والغارات الجوية الروسية "على المعارضة السورية المعتدلة لن تكون مجدية" معتبرا مع ذلك انه لا يزال من "الممكن" التوصل مع موسكو الى حل سياسي إذا اقرت روسيا "بوجوب تغيير الحكومة" السورية.
وأضاف أوباما أن معظم السوريين يرون روسيا الآن عدوا وأن السنة في الشرق الأوسط سينظرون إلى روسيا قريبا بنفس الطريقة
وأكد أوباما أنه أبلغ بوتين أنه يعتزم العمل معه إذا أراد التوسط في حل سياسي في سوريا.
وسخر الرئيس الأميركي من تحركات بوتين "النابهة" واعتبر انها أدت إلى انكماش الاقتصاد وفرض عقوبات وعزلة دولية.
وقال إن روسيا لا تفرق بين "داعش" وجماعات المعارضة الإسلامية المعتدلة في سوريا بينما تشن ضربات جوية لدعم نظام الرئيس بشار الأسد.
وأضاف انه يعمل مع الأتراك وآخرين لبحث ما يمكن عمله لجعل الحدود السورية أكثر أمنا. مؤكدا إنه سيواصل التصدي لتنظيم ا"داعش" في سوريا والتواصل مع المعارضة المعتدلة. مؤكدا مرة أخرى، أنه مستعد للعمل مع روسيا وإيران وشركاء التحالف للتوصل إلى انتقال سياسي في سوريا. وقال "إيران والأسد هما تحالف السيد بوتين الآن، وبقية العالم يمثل تحالفنا"
وأشار انه يحاول البناء على برنامج التدريب والتجهيز مع المقاتلين الأكراد في شرق سوريا . وأضاف أن سياسة أميركا واضحة وتعتبر أن المشكلة في سوريا تتمثل في وجود الأسد.

اقرأ أيضا

تحذير فلسطيني من خطة استيطان جديدة في الضفة الغربية