الشارقة (الاتحاد)

أكد أعضاء البرلمان العربي للطفل أن العرب قادرون على إعادة دورهم في البناء العلمي والمعرفي والثقافي في ضوء ما يمتلكونه من عقول مبدعة وثروات كبيرة وعمق تاريخي يؤهلهم لتحقيق طموحات البلاد العربية في ريادة المسيرة الحضارية الإنسانية من جديد.
جاء ذلك، خلال الجلسة النقاشية المُعنونة (استشراف المستقبل) التي عقدت بمقر الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل في الشارقة، بالتعاون مع عدد من المؤسسات كسجايا فتيات الشارقة، وجائزة الشيخ سلطان لطاقات الشباب وناشئة وأطفال الشارقة، وأدارت الجلسة مياسة آل علي من الإمارات، واستعرضت محاور الجلسة منى السعيدي عضو البرلمان العربي من الكويت.
وشهدت الجلسة النقاشية حوارات ومداخلات من قبل أعضاء البرلمان العربي للطفل في كل من: فلسطين ومصر والأردن والجزائر والكويت والسعودية والإمارات والسودان والمغرب والعراق، ودارت حول أهمية الاستفادة من التقنية في البناء العربي الموحد، إضافة لموضوعات الطاقة المتجددة، والذكاء الاصطناعي، والتعرف إلى مهن المستقبل، وأهمية تعزيز التراث والسياحة العربية كمدخل لتنمية الوعي واستثمار الموارد المتاحة للحاق بركب الدول المتطورة.