الاتحاد

الرياضي

الشباب يأمل التخلص من “الذكريات المؤلمة”

الوحدة اكتسح الشباب برباعية في الدور الأول

الوحدة اكتسح الشباب برباعية في الدور الأول

الذكريات المؤلمة لمباراة الشباب مع الوحدة في الدور الأول والتي انتهت برباعية هزت شباك الجوارح في دوري المحترفين جعلت لاعبي الشباب لا يفكرون إلا في رد الدين غداً من العنابي في الجولة 15.
كما أن قسوة الوحدة جعلت مدرب الشباب، البرازيلي بوناميجو يبحث في كل أوراقه ولن يترك أي لحظة في المباراة للمصادفة حيث جمع المدرب الكثير عن الفريق المنافس وشاهد مواجهته الأخيرة التي حقق فيها الفوز على الجزيرة، وأكد حرصه على التعامل مع المباراة بمنتهى الواقعية حيث نقل مشاعره إلى لاعبي الفريق في التدريبات مطالباً إياهم بالحذر الكبير أمام متصدر الدوري، وتحدث بوناميجو للاعبيه قائلاً: لابد أن ننسى نتيجة مباراتنا مع الظفرة والتي رفعت كثيراً من المعنويات، والاستعداد القوي لفريق الوحدة الذي أعتبره أفضل فرق الدوري ويكفي أن هذا الفريق يضم بين صفوفه العديد من اللاعبين المواطنين أصحاب المهارات والمواهب المتنوعة، ولابد لنا من دراسة هذا الفريق بشكل جيد قبل مواجهته ولن أترك شيئاً للمصادفة أثناء سير اللقاء ولابد من البداية حتى نهاية اللقاء أن يعرف كل لاعب الدور الذي يقوم به ويتم تنفيذه على أعلى مستوى.
ويبدو أن بوناميجو يدرك خطورة المواجهة وصعوبة المنافس حيث قال للاعبيه: علينا أن نستمر على حالة التركيز التي كنا فيها ضد الظفرة ووضع لاعبي الوحدة أمام أعيننا ولا نترك لهم المساحات وتكون الجماعية في الأداء هي الأساس حتى يستطيع الفريق الخروج بنتيجة إيجابية.
من جانبه، أكد عبيد هبيطة مدير الكرة ثقته في لاعبيه، قائلاً: نحترم فريق الوحدة كثيراً ونعلم تماماً أنه قادم إلى دبي للعودة بالنقاط الثلاث إلى أبوظبي، ولكن في الوقت نفسه نحن نفكر ونبحث أيضاً عن نقاط المباراة لكونها مهمة للغاية في مسيرة الفريق قبل توقف الدوري بعد هذه الجولة وإذا كان الوحدة يبحث عن استمرار صدارته فإننا نتطلع إلى الدخول في المنطقة الدافئة.
أضاف هبيطة: وضعنا السيناريوهات كافة، الخاصة بالوحدة سواء في حالة فوزه أو خسارته من الجزيرة، وفوز الوحدة على الجزيرة وضع عليهم عبء الاستمرار في حصد النقاط، ولو أنه خسر من الجزيرة كان سيرفض الخسارة الثانية على التوالي، واللقاء في ظل تفوقنا الأخير على الظفرة سيدفعنا لمحاولة خطف نقاط المباراة الذي نعتبره طموحنا الأول في اللقاء.
على جانب آخر ظهر التسابق الكبير بين اللاعبين في المران لتقديم الأفضل حتى يكونوا ضمن تشكيلة المباراة، وعودة بيدراو للتهديف فتحت شهيته مجدداً لممارسة هوايته في هز الشباك، كما أن ظهور سرور سالم بمستوى جيد ضد الظفرة منح هذا اللاعب الثقة ومعه عيسى عبيد وعبد العزيز هيكل وعادل عبد الله، ويقدم الحارس سالم عبد الله مستويات رائعة في هذه الفترة سواء في التدريبات أو المباريات، مما يؤكد أن الجميع سيكونون جاهزين باستثناء فيلانويفا وإيمان مبعلي للإصابة.
ويعتبر فريق الشباب مباراته مع الوحدة بمثابة الحلم لأنها ستضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، فلو حقق الشباب الفوز فإنه سيدخل منطقة الأمان نسبياً، ويجعل الوحدة يدخل في دوامة أخرى على القمة في ظل الصراع الشرس مع الجزيرة والعين، ولذلك يركز الفريق بشكل عام على الفوز، وتحرص إدارة النادي على التواجد في المران تحفيزاً للاعبين وكذلك يتواجد محبو الجوارح.

اقرأ أيضا

حتا يضم سانتوس لمدة موسم