الرياضي

الاتحاد

الجائزة لمن ؟

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

أتمنى فوز محمد صلاح بجائزة أحسن لاعب أفريقي، وأن يكون نجماً حاضراً في الاحتفالية التي تقام للمرة الأولى في مصر بمنطقة سهل حشيش بالغردقة.. نحن نحب صلاح، هو بطلنا.
لكن هل يفوز صلاح بجائزة أحسن لاعب للمرة الثالثة على التوالي؟ سوف أتوقف عند معايير الاختيار حسب لائحة الاتحاد الأفريقي التي تقول:
1- التفوق الرياضي، بما في ذلك التفوق من مهارات فردية وقدرات فنية.
2- درجة الإبداع والابتكار.
3- اللعب الجماعي والتأثير على النتائج والبطولات التي حصل عليها اللاعب مع فريقه، واللعب النظيف والمستوى الذي قدمه طوال الموسم.
4- التأثير الإقليمي ويشمل مساهمة اللاعب في ميداني كرة القدم والرياضة بشكل عام.
5- أهمية اللاعب في المجال الدولي وتأثير ممارسته للعبة عالمياً.
تلك المعايير ليست دقيقة، لأن الجائزة أصبحت في العشرين عاماً الأخيرة تقترن في النهاية ببطولة، والبطولة يحققها فريق وليس لاعباً فرداً، وقد وضعت جريدة الجارديان البريطانية محمد صلاح خامساً في اختياراتها لأفضل 100 لاعب في عام 2019، وتقدم عليه ساديو ماني في المركز الثالث، وشارك في اختيارات الجارديان 239 خبيراً وصحفياً ومدرباً ولاعباً سابقاً.. وجاء رياض محرز في المركز رقم 49، ويلفت النظر أن خبراء الجارديان بينهم 21 من قارة أفريقيا.. وهو ما يعطي انطباعاً عن الاختيارات الأفريقية.
المعيار الذي استند عليه منذ زمن في اختيار الأفضل بساحات كرة القدم هو درجة الإبداع، والمستوى، وتأثير دور اللاعب في انتصارات فريقه، وأختصر ذلك في جملة أن اللاعب الأفضل تحب أن تذهب إليه الكرة كي تستمتع بما يفعله بها، وهذا هو الفارق بين محمود الخطيب وبين حسام حسن على سبيل المثال، فالأول كان مبدعاً، والثاني كان عميداً في أرقامه وأهدافه، ففاز الخطيب بالجائزة عام 1983، ولم يفز بها حسام حسن.
أتمنى أن يفوز صلاح بالجائزة للمرة الثالثة على التوالي.. لكن المنافسة شديدة للغاية مع ساديو ماني، شريك صلاح في ليفربول، وفي بطولة دوري أبطال أوروبا، بينما لعب ماني نهائي الأمم الأفريقية ولم يكملها صلاح.
تبقى ملاحظة أن أحسن لاعب أفريقي كانت تسمى بالخطأ طوال سنوات: «أفضل لاعب في أفريقيا»، وكان المغربي التيمومي هو آخر من فاز بها وهو يلعب بالقارة، وذلك عام 1985، أما أحسن لاعب في آسيا فهو دائماً من داخل القارة وليس لاعباً خارجها.. فهل لا يوجد لاعب آسيوي محترف في أوروبا يستحق اللقب، أو أنها فلسفة الاتحاد القاري في جوائزه ؟
** السؤال موجه إلى من يهمه الأمر في الاتحاد الأفريقي.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي