الاتحاد

عربي ودولي

59 قتيلا وجريحا بتفجيرين انتحاريين في العراق

قتل 15 شخصا على الاقل بينهم عشرة أطفال وأصيب 44 آخرون في تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين استهدف احدهما مركزا للشرطة، والآخر مدرسة ابتدائية في قرية للتركمان الشيعة شمال العراق قرب الحدود السورية.

وكانت حصيلة سابقة أفادت عن مقتل عشرة أشخاص على الاقل، وأوضح قائم قام قضاء تلعفر عبد العال عباس لوكالة فرانس برس ان "انتحاريين يقودان سيارتين مفخختين فجرا نفسيهما بفارق زمني ضئيل عند مركز للشرطة ومدرسة ابتدائية بجواره في قرية قبت، ما اسفر عن مقتل عشرة اطفال وخمسة من عناصر الشرطة واصابة 44اخرين".

ويسكن مدينة تلعفر الواقعة على الحدود العراقية السورية غالبية من التركمان الشيعة، وتعرضت هذه المدينة لهجمات دامية مماثلة بصورة متكررة.
واضاف ان "الانتحاري الاول اقتحم مركز الشرطة في قرية قبت، وبعد مرور دقائق، اقتحم انتحاري يقود شاحنة كبيرة مدرسة ابتدائية مجاورة للمركز وفجر نفسه".
واكد ان "عشرات الاطفال لا يزالون تحت انقاض السقوف التي انتهارت بالكامل عليهم" مشيرا الى ان جميع الاجهزة الامنية في حالة استنفار لاننا نشهد ابشع جريمة تمر على العراق".
ويعمل عشرات من عناصر الامن وقوات الدفاع المدني على استخراج الاطفال وهم من الجنسين العالقين تحت الانقاض.
وياتي الهجوم غداة، مقتل 49 زائرا شيعيا عندما فجر انتحاري نفسه بين مجموعة من الزوار كانوا يتوجهون نحو مرقد الامام محمد الجواد في شمال بغداد، ومقتل 12 شخصا اخر بتفجير انتحاري داخل مقهى شمال العاصمة.

اقرأ أيضا

ترامب: أردوغان اعترف بخرق وقف إطلاق النار في سوريا