الرياضي

الاتحاد

سالم مسعود: تجاوزنا أحزان «الديربي» ومباراة العين هي البطولة

الجزيرة يتطلع لاستعادة الصدارة التي خطفها الوحدة في «ديربي العاصمة»

الجزيرة يتطلع لاستعادة الصدارة التي خطفها الوحدة في «ديربي العاصمة»

يجري فريق الجزيرة تدريبه الأخير الليلة، لوضع اللمسات النهائية على الخطة والتشكيلة اللتين سيعتمد عليهما في لقاء الغد أمام العين في الجولة الخامسة عشرة من دوري المحترفين على ستاد خليفة بن زايد.
وسوف يختبر الجهاز الفني بقيادة المدرب آبل براجا التكتيكات التي وضعها والأدوار التي وزعها على اللاعبين بخصوص هذه المباراة المهمة التي تمثل للفريقين مفترق طرق في السباق على الصدارة، لأن الفائز سوف يحافظ على حظوظه في الاستمرار بركب المنافسة، والخاسر سوف يبتعد أكثر وتتضاءل آماله في الفوز باللقب وتمثيل الدولة في مونديال الأندية خلال شهر ديسمبر المقبل.
وكان الجزيرة قد رفع شعار “لا مجال للراحة” بعد مباراته مع أصحاب السعادة، واستأنف الفريق تدريباته أمس التي كانت بعضها داخل صالة الجيمانيزيوم، والبعض الآخر في ملعب الرديف، وشارك فيها كل اللاعبين باستثناء صالح عبيد الذي يخضع إلى برنامج تأهيلي قد ينتهي خلال الأيام العشرة المقبلة، وجمعة عبد الله الذي غاب عن التدريبات خلال الأسبوع الأخير لشعوره بشد عضلي في أحد التدريبات.
وخلال التدريب سيطرت على اللاعبين حالة من الإصرار على تدارك الموقف قبل فوات الأوان خصوصاً بعد التعادل مع الظفرة والخسارة أمام الوحدة مما أفقدهم الصدارة وحولها للعنابي الذي أصبح يعتليها بفارق3 نقاط عن العنكبوت لأول مرة منذ بداية الموسم الجديد.


الحالة النفسية

ومن جانبه، أكد سالم مسعود الظهير الأيمن الجزراوي أن الحالة النفسية للاعبين تحسنت بعد خروجهم من أجواء خسارة الديربي، خصوصاً أنهم قدموا خلاله أداءً جيداً، لكنه لم يترجم السيطرة على الكرة إلى أهداف بفضل تمركز دفاع الوحدة السليم، مشيراً إلى أن مباراة العين سوف تكون صعبة لأنها أمام فريق منافس وعلى أرضه ووسط جماهيره، ويحقق نتائج إيجابية في المرحلة الأخيرة داخل وخارج ملعبه، وقد اندفع بشكل قوي للاقتراب من دائرة الصدارة.
وقال: وصلنا إلى المنعطف الخطير، وإذا كان الجزيرة يريد اللقب فعليه أن يفوز على العين لأن الخسارة ستكون بمثابة خروج مبكر من حلبة المنافسة، والفوز ليس أمراً مستحيلاً لأنه تحقق في الموسم الماضي، عندما توافرت الإرادة والانضباط، فاللاعبون هم اللاعبين نفسهم تقريباً، والظروف متشابهة، والجزيرة هو «المجروح» في اللقاء الأخير وبالتالي فإن حوافزه أكبر، وبحق فإن هذا اللقاء من وجهة نظري يمثل مفتاح البطولة، ولو تجاوزناه بتحقيق الفوز أستطيع أن أعد كل جماهير العنكبوت بأن الفريق عائد للصدارة لأنه سيمنح اللاعبين قوة الدفع اللازمة لاستكمال المسيرة بنجاح والاستفادة من أي عرقلة للعنابي، وهي واردة جدا إذ أن البطولة ما زالت في الملعب في ظل وجود 24 نقطة في الميدان أمام الجميع.
وتابع مسعود: تعرضت إلى الإصابة للمرة الثانية على التوالي في وجهي أمام الوحدة، وربطت رأسي وتحاملت على نفسي لبعض الوقت حتى شارك خالد سبيل بديلاً لي، وأحمد الله أنني تحسنت وأصبحت جاهزاً للقاء العين، ونحن مطالبون ببذل 100 % من طاقتنا في هذه المباراة من أجل الوصول إلى الهدف.
وقال مسعود أظن أن كلمات المدرب التي قالها للاعبين قبل بداية التدريب مساء أمس الأول سيكون لها مفعول كبير، حيث أكد فيها أنه حريص علينا كحرصه على أسرته وعائلته، وأنه يفضلنا على أسرته أحياناً حينما يقرر البقاء معنا لأطول وقت بغض النظر عن ظروفه العائلية التي تستدعي السفر في بعض الأوقات، وأنه سيظل حريصاً علينا إلى أبعد مدى ولن يسمح لأحد بالتعرض لنا أو التقليل من شأننا، مشيراً إلى أن هذه الكلمات تركت أثراً كبيراً لدى اللاعبين وحثتهم على استشعار خطورة المرحلة وحساسية الموقف الذي يمر به الفريق.
وأضاف مسعود: سوف يكون الجزيرة مكتمل الصفوف، وسوف يكون الهدف أكثر وضوحاً، ولن نتساهل في تلك المباراة لأنها ربما تكون الأمل الأخير لنا، ونحن نقدر موقف إدارة النادي التي لم تعلق على خسارتنا أمام العنابي خوفاً من الضغط علينا، ونتمنى أن يكون ردنا في الملعب لإسعادهم وإسعاد الجماهير.


توني يقترب من العودة

من ناحية اخرى تحسن اللاعب الإيفواري توني بشكل ملحوظ خلال الأيام الأخيرة، وتجاوز مرحلة الركض حول الملعب حيث بدأ يتدرب على الكرة، مما يعطي مؤشراً لاقتراب إعادة تسجيله في محاولة لدعم خط هجوم الفريق، وسوف تشهد الأيام القليلة المقبلة الإعلان عن موقف اللاعب النهائي خصوصاً أن موعد انتهاء التسجيل سوف ينتهي في الحادي والعشرين من الشهر الجاري.
ومعنى تسجيل توني هو استبعاد أحد الأجانب الآخرين، سواء روزاريو أو ريكاردو أوليفييرا، أو سوبيس، خصوصاً أن نتائج الفريق اهتزت بعد غياب توني في المرحلة الأخيرة لتصبح عودته أمراً منطقياً.


فوز رديف «العنكبوت» على «العنابي» في دوري التحدي

أبوظبي (الاتحاد) - حقق فريق رديف الجزيرة فوزاً مهماً مساء أمس الأول على رديف الوحدة بخمسة أهداف مقابل ثلاثة، خلال المباراة التي جمعت بينهما على ستاد آل نهيان، ليتمكن الفريق الجزراوي من رفع رصيده إلى 28 نقطة. سجل أهداف العنكبوت عبد الله قاسم من ضربة جزاء في الدقيقة 13، ثم أضاف علي مبخوت هدف الجزيرة الثاني في الدقيقة 33، وقلص سعيد سالم الفارق للوحدة في الدقيقة 39، قبل أن يضيف أحمد علي هدف التعادل للوحدة في الدقيقة 50 من ضربة جزاء، ليسجل بعدها مبخوت الهدف الثاني الشخصي له وهدف فريقه الثالث في الدقيقة 58 من زمن المباراة، وأضاف سلطان برغش هدفاً رابعاً لفريقه في الدقيقة 70، ونجح اللاعب الوحداوي عامر عمر في تقليص الفارق بهدف ثالث للعنابي في الدقيقة 82 من اللقاء، إلا أن حمد العكبري كانت له الكلمة الأخيرة ليرفع غلة الفوز الجزراوي إلي خمسة أهداف في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
يذكر أن نادي الوحدة لعب ما يقرب من 78 دقيقة من اللقاء بعشرة لاعبين على إثر طرد اللاعب هيثم عتيق الذي ارتكب مخالفة ركلة جزاء في الدقيقة 12.

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!