الاتحاد

الإمارات

تدابير لضمان سلامة الأغذية في المقاصف المدرسية

أحد المقاصف المدرسية (من المصدر)

أحد المقاصف المدرسية (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي) - أوضحت وثيقة معايير المقاصف المدرسية الشروط الصحية الواجب توافرها في المقصف المدرسي، بما يضمن سلامة المنتج الغذائي وصلاحيته، مبينة الاشتراطات الواجب توافرها في الموقع والبناء الخاص بالمقاصف المدرسية، والمعدات والأدوات، ومناطق تحضير الغذاء.
وأشارت الوثيقة إلى ضرورة أن لا يقع المقصف المدرسي في أي مكان قد يشكل تهديداً واضحاً على سلامة الغذاء وصلاحيته، بعد الأخذ في الاعتبار التدابير والإجراءات الوقائية، وكون الموقع مناسباً، مع المحافظة عليه نظيفاً وفي حالة جيدة.
وأكدت أهمية أن يسمح حجم المنشأة الغذائية وتخطيطها وتصميمها وبناؤها بالقيام بالعمليات المناسبة للصيانة والتنظيف والتطهير، وتقليل التلوث الناتج عن الهواء، وتوفير مساحة كافية للعمل وحرية الحركة ومنع التكدس، على أن يؤخذ في الاعتبار أهمية أن يكون المسار التدفقي للعمل ملائماً بحيث يسمح بأداء العمليات بشكل صحي، إلى جانب الحماية من تراكم الأوساخ، والتكثف، وملامسة المواد السامة، وتكسر وتناثر الجزيئات في الغذاء، وتشكل العفن غير المرغوب فيه على الأسطح، والتي قد تتسبب بخطر التلوث المباشر مع الغذاء.
وأشارت الوثيقة إلى أهمية أن تكون البنية الداخلية للمنشأة الغذائية مكونة من مواد صلبة وقوية يسهل صيانتها وتنظيفها وتطهيرها عند الضرورة، والسماح بتطبيق الممارسات الصحية الجيدة، بما في ذلك الحماية من التلوث التبادلي ودخول الحشرات أو تفشيها، والفصل بين العمليات التي قد تتسبب في التلوث التبادلي عن طريق وضع الفواصل، الأبعاد المناسبة للمسافة، الموقع أو غيرها من الوسائل الفعالة.
كما أكدت الوثيقة أهمية صيانة المباني لمنع دخول الآفات وإزالة المواقع المعرضة لتكاثر الآفات، كما أوجبت الإغلاق المحكم للثقوب، ومصارف المياه وأي مداخل أخرى قد تشكل مصدراً محتملاً لوجود تلك الآفات، إلى جانب توفير الإجراءات الكفيلة بمكافحة الآفات ومنع الحيوانات الأليفة من الوصول إلى الأماكن التي يتم فيها إعداد، تداول، أو تخزين الغذاء.
وفيما يخص المعدات والأدوات، بينت الوثيقة ضرورة أن تكون مصنعة من مواد لا تتسبب بنقل المواد السامة، والروائح، أو الطعم إلى الغذاء، فيما يجب أن تكون غير ماصة ومقاومة لعوامل التآكل، وتتحمل عمليات التنظيف والتطهير المتكرر.
واشترطت الوثيقة أن تكون المعدات قابلة للتنظيف بالشكل الفعال، وعند الضرورة أن تكون قابلة للتطهير بعد التنظيف، باستثناء مواد التعبئة والتغليف غير المرتجعة، على أن يتم تكرار عمليات التنظيف والتطهير لتجنب مخاطر التلوث، وأن تكون في حالة جيدة وسهلة الإصلاح والصيانة للحد من مخاطر التلوث، وأن يتم تركيبها بشكل يسمح بتنظيف المعدات والمناطق المحيطة بها بشكل كاف، وأن تكون متينة وقابلة للتحريك أو التفكيك بشكل يسمح بالقيام بأعمال الصيانة، والتنظيف، والتطهير، ورصد الآفات كما يجب عند الضرورة أن يكون غسل وتنظيف المعدات كبيرة الحجم في مرافق منفصلة.
وأكدت وثيقة المعايير، ضرورة أن تكون المعدات والأدوات المستخدمة لغايات طبخ الغذاء، أو معاملته حرارياً أو تبريده أو تخزينه أو تجميده مصممة بشكل يسمح بالوصول إلى درجات الحرارة المطلوبة بالسرعة اللازمة ويسمح بالحفاظ عليها بفعالية.
ودعت إلى أنه في حال استخدام المضافات الكيميائية التي تمنع تآكل المعدات والحاويات، أن يكون استخدامها وفقاً للغاية المقصودة منها وبحسب تعليمات الشركة المصنعة، وبشكل لا يسمح بحدوث أي تلوث في الغذاء أو يجعله غير صالح للاستهلاك الآدمي، وأن تراعي في مواد التنظيف والمطهرات أن تكون مصنفة كمادة مسموح بها لغايات الاستخدام الغذائي، وأن تكون معرفة ومخزنة في مناطق مفصولة عن مناطق تداول الغذاء
وأكدت وثيقة معايير الدليل ضرورة أن يكون الغذاء محمياً خلال كافة مراحل السلسلة الغذائية ضد أي تلوث من شأنه أن يجعله غير صالح للاستهلاك الآدمي أو يجعله ضارا بالصحة أو ملوثا لدرجة لا يمكن فيها استهلاكه.
وأشارت إلى أهمية فصل وإزالة مخلفات الغذاء والمنتجات الثانوية غير الصالحة للأكل وغيرها من النفايات من أماكن تواجد الغذاء في أسرع وقت ممكن، لتجنب تراكمها ولتجنب إحداث أية مخاطر ناجمة عن التلوث التبادلي، وتخزين مخلفات الغذاء والمنتجات الثانوية غير الصالحة للأكل وغيرها من النفايات في حاويات قابلة للإغلاق، مع التخلص منها بشكل ملائم، وعلى أن تكون هذه الحاويات مصنوعة من مواد مناسبة، مضادة للتسرب، عازلة للماء وقابلة للتنظيف أو الإتلاف بسهولة.

اقرأ أيضا

فيديو.. إطلاق "جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي" في أبوظبي