الاتحاد

الإمارات

إقبال لافت من المواطنات على كلية فاطمة للعلوم الصحية

طالبات في مختبر بكلية فاطمة للعلوم الصحية بالعين (تصوير يوسف السعدي)

طالبات في مختبر بكلية فاطمة للعلوم الصحية بالعين (تصوير يوسف السعدي)

محسن البوشي (العين) - شهدت كلية فاطمة للعلوم الصحية بفروعها الثلاثة بأبوظبي والعين وعجمان، إقبالاً لافتاً من المواطنات هذا العام.
وبلغ إجمالي عدد الطالبات المستجدات بفرع الكلية في العين 212 طالبة، بينهن 182 طالبة مواطنة يمثلن 81 في المائة من المقبولات بالفرع، وفي نسبة تعد مرتفعة جداً بالكلية التي تضم 365 طالبة للمرة الأولى.
وبلغ إجمالي عدد الطالبات المستجدات في فروع الكلية الثلاثة 402 طالبة، تمثل المواطنات نسبة 70 في المائة، فيما وصل إجمالي عدد الطالبات بالفروع الثلاثة 700 طالبة؛ ما يعتبر مؤشراً إيجابياً لارتفاع درجة الوعي بأهمية التخصص في الوظائف المهنية المناسبة لدى المواطنات والمجتمع المحلي بوجه عام.
ولفت الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية إلى أن كلية فاطمة للعلوم الصحية التابعة للمعهد تمضي وفق استراتيجية طموحة تسعى لتخريج كوادر وطنية متخصصة حاصلة على درجتى الدبلوم والبكالوريوس في عدد من التخصصات المهمة تشمل التمريض، والصيدلة، والأشعة، والعلاج الطبيعي لتلبية احتياجات المستشفيات والمراكز الصحية من الكفاءات الوطنية القادرة على القيام بكافة متطلبات هذه الوظائف الحيوية.
وأضاف الشامسي أن كلية فاطمة للعلوم الصحية تعمل على توفير فرص العمل المتخصصة للمواطنات الخريجات فور تخرجهن، وذلك من خلال اتفاقيات وبرامج عمل مشتركة بين الكلية ومجلس أبوظبي للتوطين وشركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، لتحقيق أهداف وطنية كبرى.
وأكد مدير معهد التكنولوجيا التطبيقية أن خريجات الكلية يتمتعن بقدرات علمية وكفاءات مهنية تؤهلهن للالتحاق مباشرة بالعمل، دون الحاجة إلى التدريب كما هو متبع في حالة خريجي بعض الجامعات وهو ما يعكس اهمية الدور الذي تقوم به الكلية لرفد المجتمع بالكفاءات المواطنة المتخصصة في المجال الصحي والاسهام ، في تطوير منظومة الخدمات الصحية بكوادر وطنية متخصصة.
ولفت الشامسي إلى أن زيادة إقبال الطالبات المواطنات على الالتحاق بالكلية بأفرعها الثلاثة بأبوظبي، والعين، وعجمان، يعد مؤشراً آخر على نجاح الكلية في اقناع المواطنين بأهمية اختيار المجال الصحي كتخصص دراسي لفتياتهن وكمسار تعليمي ومستقبل تقني مشرق يحتاجه المجتمع في الحاضر والمستقبل.
وأكد حرص الكلية على توفير بيئة تقنية وتعليمية متطورة لكل منتسبيها، إضافة إلى التنسيق مع المؤسسات الصحية والتعليمية المعنية داخل الدولة وخارجها، ومنها جامعتا موناش وجريفث الأستراليتين لتوفير فرص التدريب النوعي المتطور للطالبات، بما يكسبهن المهارات اللازمة بمجال دراستهن بمعايير عالمية.
وكشف مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية عن أن استراتيجية الكلية، تتضمن إطلاق برامج جامعية جديدة من شأنها توفير أقسام جديدة وتخصصات يحتاجها سوق العمل بالدولة تشمل برنامج بكالوريوس الإسعاف والطوارئ، وبرنامجي الدبلوم العالي والماجستير في مرض السكري والتثقيف الصحي والذي تقرر بدء الدراسة فيهما خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الجاري.
من جهتها، أوضحت الدكتورة آمنة المازمي مديرة إدارة الشؤون الإدارية والطلابية بالكلية أن هناك 112 طالبة في السنة التأسيسية، بفرع العين فيما تدرس 100 طالبة في السنة الأولى التي تبدأ فيها الطالبة التخصص، ويبلغ عدد الطالبات في السنة الثانية تخصص صيدلة 24 طالبة، وتدرس 22 طالبة بذات التخصص في المرحلة التالية.
وبحسب المازمي، يبلغ إجمالي عدد الطالبات بقسم العلاج الطبيعي 11 طالبة، إضافة إلى 11 في قسم الأشعة، و25 طالبة في السنة الثانية تمريض، و36 يدرسن في السنة الثالثة تمريض.
وقالت المازمي: تضم الكلية 13 طالبة من العاملات بمجال التمريض بعدد من المؤسسات الصحية بالدولة، وتقوم بفتح المجال أمام الممرضات اللائي يمارسن المهنة ممن تنطبق عليهن الشروط للالتحاق بالكلية، واستكمال دراساتهن الجامعية للحصول على بكالوريوس التمريض، حرصاً على تشجيع المواطنات، وغيرهن للعمل في مختلف المهن الصحية المطلوبة في المجتمع وسوق العمل.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان يهنئ سلطان عمان باليوم الوطني لبلاده