الجمعة 2 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

مبنى «الكبسولات» السكنية في طوكيو مهدد بالدمار

مبنى «الكبسولات» السكنية في طوكيو مهدد بالدمار
24 أكتوبر 2014 21:35
طوكيو (أ ف ب) تعتزم السلطات اليابانية هدم المبنى المعروف بـ «ناجاكين كابسل تاور»، الواقع في حي شيمباشي التجاري في طوكيو، والمؤلف من 140 شقة ذات نوافذ واسعة، لكن مجموعة من السكان تحاول منع تدمير العمارة المشيدة في خضم حركة ميتابوليست الهندسية اليابانية. ويكد ماساتو أبيه، أحد سكان المبنى، لإنقاذ البناية التي كانت تكتسي طابعاً استشرافياً للمستقبل وقت تشييدها، عندما صممها المهندس كيشو كوروكاوا سنة 1972. ومن أجل ذلك أطلق حملة تمويل تشاركي على أمل «تلقي الهبات من أنحاء العالم أجمع». وتشبه الشقق الصغيرة جداً في المبنى بنوافذها الكبيرة المستديرة بالكبسولات الفضائية. وشرح الخبير في المعلوماتية، البالغ من العمر 41 عاماً. والشغوف بالهندسة المعمارية «نحاول أن نشتري الكبسولات واحدة تلو الأخرى» في هذا المبنى الذي صور فيه فيلم «ذي وولفيرين» سنة 2013. ويعتزم المروج العقاري تدمير هذا المبنى، نظراً لتعذر الحفاظ عليه، لكن ينبغي تأييد هذا القرار بنسبة 80 % من الأصوات، بحسب ما ذكر تاتسويوكي ماييدا الذي يملك سبع وحدات، يقوم بترميمها في أوقات فراغه. وكل كبسولة تمنح صوتاً واحداً خلال التصويت. وخلافاً لكثير من الكبسولات الأخرى التي تقوم مقام فنادق في العاصمة ينزل فيها مثلاً الركاب الذين فوتوا قطاراتهم، تمثل هذه الغرف اليوم حقبة من التاريخ المعماري في اليابان، ينبغي الحفاظ عليها مهما كلف الثمن، بحسب المدافعين عنه. فكل غرفة من هذه الغرف التي لا تتخطى مساحتها 10 أمتار مربعة، والتي تشبه المراكب الفضائية تضم سريراً ومكتباً قابلاً للطي وحماماً، فضلاً عن مذياع وتلفاز وساعة قديمة الطراز. ويعيش سكان بشكل دائم في حوالى 20 وحدة من هذه الوحدات، في حين تقوم 50 وحدة أخرى مقام مكاتب واستوديوهات فنية ومساكن ثانوية. لكن حالة هذه المساكن تدهورت على مر السنين، نظراً لتقاعس أصحابها عن صيانتها، إذ لا مانع لديهم من أن يدمر المبنى ليحل محله مبنى آخر يحصلون منه على إيجار أعلى بكثير من مبلغ الستين ألف ين (435 يورو) الذي يتقاضونه شهرياً في مقابل الكبسولة الواحدة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©