الاتحاد

عربي ودولي

تفكيك خلية «إرهابية» متخصصة في صناعة القنابل اليدوية بتونس

تونس (أ ف ب) - كشف مسؤول رفيع المستوى بوزارة الداخلية التونسية أن أجهزة الأمن فككت “خلية إرهابية” متخصصة في صناعة القنابل اليدوية الصنع، تابعة لجماعة “أنصار الشريعة بتونس”، التي صنفتها الحكومة “تنظيماً إرهابياً” وأصدرت بطاقة جلب دولية ضد مؤسسها سيف الله بن حسين. وقال المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته، “تم في الأيام القليلة الماضية إيقاف كامل عناصر خلية إرهابية متخصصة في صناعة القنابل اليدوية، تابعة لأنصار الشريعة”.
ونفى المسؤول أن يكون التنظيم “استأنف مؤخراً نشاطاً دعوياً أو خيرياً مزعوما في تونس (بعد حظره) مثلما تروج صور ينشرها بعض اتباعه على الإنترنت”. وقال: “هذه الصور قديمة، وهم ينشرونها للمغالطة والإيهام بأنهم مازالوا متماسكين”.
وأضاف أن التنظيم “تلقى ضربات موجعة متتالية بعد تفكيك جناحيه العسكري والأمني واعتقال المسؤولين عنهما، وحجز الأسلحة التي هربها من ليبيا نحو تونس”. وتابع أن “أعداداً كبيرة من أتباع التنظيم انسلخوا عنه، لأنهم لم يكونوا على علم بمخططاته الإرهابية”، على حد قوله.
وبخصوص مكان وجود مؤسس التنظيم سيف الله بن حسين الملقب بـ”أبوعياض”، رجح المسؤول أن يكون متخفياً في ليبيا. وتتهم الحكومة جماعة أنصار الشريعة باغتيال المعارضين شكري بلعيد في 6 فبراير 2013 ومحمد البراهمي في 25 يوليو 2013 وبقتل جنود ورجال امن في جبل الشعانبي على الحدود مع الجزائر. كما تتهمها بتهريب أسلحة إلى تونس من ليبيا وبالتخطيط للاستيلاء على السلطة بقوة السلاح لإقامة أول “إمارة” إسلامية في شمال أفريقيا. وتقول الحكومة إن للجماعة ارتباطاً بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

اقرأ أيضا

مقتل 121 عنصراً من "قسد" منذ انطلاق العملية التركية في سوريا