الرياضي

الاتحاد

7 ميداليات ملونة لـ«فرسان الإرادة» في اليوم الثالث

الزعابي تألقت ببرونزية رمي القرص (الصور من المصدر)

الزعابي تألقت ببرونزية رمي القرص (الصور من المصدر)

سوتشي (الاتحاد)

واصل لاعبو منتخبنا الوطني للمعاقين تألقهم في عالمية سوتشي للمعاقين، خصوصاً الفتيات لدرجة اعتبر معها الكثيرون اليوم الثالث من المنافسات هو يوم الفتاة الإماراتية، حيث كانت مدينة سوتشي الروسية شاهدة على إنجازاتها، إذ نجحت بطلتنا عائشة الخالدي في انتزاع فضيتين قاهرة الصعاب في مسابقات رمي الرمح ورمي القرص، كما تألقت مريم المطروشي، وحصلت على الفضية الأولى لها في البطولة في مسابقات دفع الجلة.

وسارت زميلتها البطلة ثريا الزعابي على نفس الدرب محققة ميداليتها الأولى بعد أن توشحت بالثوب البرونزي في رمي القرص.
وفي سباق الكراسي المتحركة، استطاع البطل الأولمبي محمد القايد التغلب على أمطار سوتشي، بحصده فضية 200 متر وبرونزية 800 متر، كما حصل البطل الصاعد سالم الشحي على برونزية 200 متر.
ورفعت الإمارات غلتها من الميداليات إلى 3 ذهبيات، و 8 فضيات و4 برونزيات، مؤكدة أن رياضة المعاقين بالدولة تسير على الطريق الصحيح بعد هذه الإنجازات الكبيرة لفرسان الإرادة في هذه التظاهرة العالمية.
واحتفلت البعثة عقب الإنجاز بهذا الانتصار، حيث عمت الفرحة الجميع وتعاهد اللاعبون واللاعبات وأجهزتهم الفنية والإدارية على مواصلة الجهد حتى النهاية، لتكلل مساعي الجميع بالوصول إلى منصات التتويج مجدداً في آخر يوم للمسابقات.
من جانبه، وصف الدكتور مصباح جعفر المنسق الفني للبعثة إنجازات لاعبينا بالمستحقة، مشيراً إلى أن ما حققه أبطالنا في هذه التظاهرة العالمية أمر يدعو إلى الفخر والإعزاز.وبارك الإنجاز إلى قيادتنا الرشيدة التي ظلت تقدم الدعم لفرسان الإرادة، مما أهلهم للوصول إلى منصات التتويج، وتحقيق الانتصارات تلو الأخرى وكل من ساهم في وصول لاعبينا إلى منصات التتويج.
وقال: «أبطالنا المعاقون تألقوا على الرغم من وجود نخبة من اللاعبين المميزين ومنافستهم الشرسة، حيث نجحوا في رفع علم الإمارات عالياً خفاقاً في هذا المحفل المهم وقدموا كل ما عندهم ونجحوا في حصد الميداليات التي أسعدت الجميع في اليوم الثالث». وتابع: «نعد الجميع بمواصلة الطموحات بغية تحقيق المزيد من الإنجازات وصولاً إلى الغاية المنشودة فيما تبقى من مسابقات اليوم الأخير».
من جانبه، أشار البطل الأولمبي محمد القايد والحاصل على فضية اليوم الثالث في مسابقة 200 متر وبرونزية 800 متر كراسي متحركة، بأنه لم يتفاجأ بالمستويات، مشيراً إلى أن لاعبي منتخب الإمارات كانوا في أعلى جاهزيتهم والروح النفسية للاعبين كانت عالية، وأكد أن الأمطار شكلت عائقاً أمام جميع اللاعبين، ولكننا استطعنا التغلب بفضل الخبرة التي أضحى فرسان الإمارات يمتلكونها من خلال مشاركاتهم في العديد من البطولات الدولية.
وأعربت عائشة الخالدي الحاصلة على فضيتين في مسابقات رمي الرمح والقرص، عن سعادتها بالوصول إلى منصة التتويج، مشيرة إلى أن الميداليتين لهما طابع خاص بعد المنافسة القوية التي شهدتها البطولة. وقالت إن الوصول إلى منصة التتويج يشعرها بالفخر، وأن هذا الإنجاز نتاج اهتمام قيادتنا الرشيدة برياضة المعاقين بالدولة وبالميداليات التي ننتزعها لنرد جزءاً من الدين لوطننا المعطاء، خصوصاً أن الجميع لم يقصر ووجدنا الدعم من كل جهات الدولة.


عبدالقدوس: المهري قدم أداءً جيداً
سوتشي (الاتحاد)

أكد مدرب التايكوندو عبدالقدوس، أن الموسم الأول للاعب علي المهري كان جيداً منذ مشاركته في أول بطولة في آسيا، حيث حصل من خلالها على المركز الثاني وزن تحت 75 كيلوجراماً، كما شارك أيضاً في بطولة العالم في تركيا، وكان مؤهلاً لحصد العديد من البطولات لولا التي كانت سبباً في استبعاده من المشاركة، وقد قمنا بعمل معسكر خارجي في تركيا لتجهيزه لتلك المشاركة في عالمية سوتشي.

وقال: «اللاعب أكد سعادته بهذه المشاركة التي من خلالها اكتسب خبرات جديدة، وسنعمل على زيادة احتكاكه الفترة القادمة من خلال خوض المشاركات الدولية حتى يكتسب الخبرات المطلوبة التي تؤهله ليبقى أطول فترة ممكنة في بؤرة حصد الميداليات».


الزعابي: سعيدة بنتائج المحفل العالمي
سوتشي (الاتحاد)
أكدت البطلة ثريا الزعابي صاحبة برونزية رمي القرص، أنها وعلى الرغم من تغير الطقس على أرض الملعب، وهو ما زاد من صعوبة المنافسات، فإنها وبفضل توفيق الله والخبرات تمكنت من تحقيق الإنجاز، وقالت: «كل هذا لم يمنعنا شيء من رفع علم الدولة في منصات التتويج الثلاث الأولى، وأشعر بالفخر أنا وجميع اللاعبين من حيث النتائج، وسعيدة بما حققه أشقائي من اللاعبين واللاعبات في البطولة وقوة الإرادة هي الدافع خلف إنجازات فرسان الإرادة في مختلف بطولاتنا».

أشاد بتنظيم الإمارات لدورة 2011
«دولي المعاقين» يختتم أعمال «عمومية سوتشي»
سوتشي (الاتحاد)

عقد الاتحاد الدولي لرياضة المعاقين حركياً والبتر أعمال اجتماع الجمعية العمومية على هامش الألعاب العالمية بسوتشي، برئاسة بول ديباس، وبحضور الدكتور طارق سلطان بن خادم عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لرياضة المعاقين حركياً وبقية الأعضاء، حيث تم اعتماد محضر الجمعية العمومية السابق لعام 2013 وطرح تقرير مفصل عن الألعاب العالمية المقامة حالياً بسوتشي، وأشاد الأعضاء بالتنظيم وطالبوا بالاقتداء والاستفادة من خبرات الإمارات في التنظيم بعد الاستضافة الناجحة لدورة 2011، كما تم عرض الوضع المالي الخاص بالاتحاد واعتماده ومناقشة شؤون العضوية وتنصيب لجنة برئاسة رودي فان دن لبحث صيغة جديدة لتخفيض رسوم اشتراكات اللاعبين في مختلف الدول.

كما تمت مناقشة واعتماد تقرير اتحاد المبارزة واتحاد الهوكي على الكراسي الكهربائية واعتماد مدينة براغ التشيكية لاستضافة الألعاب العالمية للشباب 2016، وقام الدكتور طارق سلطان بن خادم بتقديم عرض عن التحضيرات لاستضافة بطولة العالم تحت 17 وتحت 23 وبطولة كأس العالم للعموم، والتي تستضيفها الإمارات ديسمبر المقبل، وأوصت الجمعية العمومية بضرورة تشجيع الدول على تطوير ألعاب رياضية جديدة للمعاقين وتكييفها حسب كل نوع إعاقة، كما أوصت بدعم المكتب الإقليمي ليقوم بدوره في تطوير رياضة المعاقين بقارة آسيا، على أن تكون الدورات والبطولة التي سينظمها المكتب مفتوحة لجميع الدول وعدم تخصيصها لقارة آسيا فقط، وأشاد الأعضاء بالحركة المؤثرة التي يقوم بها المكتب الإقليمي في تطوير رياضة المعاقين بالقارة الصفراء، آملين أن يستمروا في إثراء حركة رياضة المعاقين، والعمل على هذا النحو باستمرار، كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع الاتحاد العالمي لرياضة قوة الذراع، حيث يشرف هذا الاتحاد على هذه اللعبة للمعاقين، وكذلك العمل على تطوير هذه الرياضة التي تشارك لأول مرة في الألعاب العالمية.


ترويسة معاقين
تصل اليوم بعثة منتخبنا للمعاقين عبر مطار دبي الدولي في تمام الحادية عشرة مساءً، بعد مشاركتها في عالمية سوتشي، وينتظر أن يتم استقبال البعثة بشكل رسمي وتكريم أعضائها.

اقرأ أيضا

«بعد التسعين».. برنامج جديد في «الاتحاد»