الاتحاد

عربي ودولي

موسكو: ميزان القوى وسط المعارضة المسلحة السورية يميل لكفة المتطرفين

موسكو (وكالات) - شددت وزارة الخارجية الروسية على أن ميزان القوى داخل المعارضة المسلحة السورية يتغير لمصلحة المسلحين المتشددين. ونقلت وسائل إعلام روسية عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان إن المجموعات المتطرفة تدخل أكثر فأكثر في صراع مع الفصائل المعتدلة من المسلحين في سوريا، من أجل السيطرة على توريدات السلاح، وغيرها من المساعدات الخارجية، وكذلك السيطرة على مختلف المناطق والمراكز السكنية المهمة. ولفتت الوزارة إلى أن ميزان القوى داخل المعارضة المسلحة السورية يتغير لمصلحة المتشددين، مشيرة إلى أن القوى الراديكالية بعد إظهار تفوقها في القتال، أعلنت عن عدم الاعتراف بالائتلاف الوطني المعارض، والابتعاد عن الجيش الحر.
وأشارت الوزارة إلى أن هذه المجموعات التي شكلت ما يسمى بـ«جيش الإسلام» بقيادة محمد زهران علوش، أعلنت عن السعي إلى فرض قوانين متشددة في سوريا. وذكرت أن موسكو كانت قد حذرت من مثل هذا السيناريو لتطور الأحداث، ولفتت إلى أن كثيراً من المجموعات المتطرفة لا علاقة لها بأي جهة سوى الإرهاب الدولي، وهي على استعداد للمضي قدماً في القتل والتدمير، وليس فقط في سوريا بل في الدول الأخرى أيضاً، من أجل إقامة «الخلافة العالمية».
من جانب آخر، قال فيكتور ايفانوف رئيس إدارة مكافحة المخدرات الروسية، إن «المرتزقة» الذين يقاتلون في سوريا يشكلون تهديداً لمنطقة شمال القوقاز الروسية، وربما ينشئون شبكة طرق لتهريب المخدرات الأفغانية عبر المنطقة. وذكر إيفانوف أن خبراء يعتقدون أن «المرتزقة الأجانبسوف يتدفقون على منطقة القوقاز»، عندما لا يكون لديهم أي شيء يفعلونه في سوريا». وكان مسؤول بجهاز الأمن الاتحادي الروسي صرح الشهر الماضي بأن هناك مابين 300 و400 روسي تقريباً يقاتلون بجانب المسلحين في سوريا بجانب المعارضة.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة