الاتحاد

الإمارات

«نقل أبوظبي» .. إنجازات تسابق الزمن

أبوظبي (وام) - حققت دائرة النقل في أبوظبي إنجازات فاقت التوقعات خلال السنوات الست الماضية، حتى أصبحت، عنواناً لنهضة وتطور الإمارة في تخطيط وتنظيم قطاع النقل الموحد الذي يخدم المصلحة العامة عن طريق تعزيز الحركة، وتأمين قطاعات النقل الجوية والبرية والبحرية لتكون آمنة وتحافظ على نظافة البيئة.
وبلغ عدد الركاب الذين استخدموا حافلات النقل العام في إمارة أبوظبي، خلال العام الماضي، 67 مليون راكب، فيما تم نقل 15 مليون مسافر جواً، و128 ألف مسافر بحراً عبر السفن السياحية، و87 ألف مسافر من خلال خدمة العبارات، بحسب تقرير صادر عن دائرة النقل بأبوظبي.
وأشار التقرير إلى أن 63 مليون راكب استخدموا سيارات الأجرة، فيما استقبلت موانئ أبوظبي قرابة تسعة ملايين طن من الشحنات، مقابل 570 ألف طن، استقبلتها مطارات أبوظبي، لافتاً إلى اتساع خدمة “مواقف” إلى 48 قطاعاً مع وجود ما يصل إلى 90 ألفاً و154 موقفاً مخصصاً لهذه الخدمة تقوم إدارة “مواقف” بتشغيلها.
وأصدرت الدائرة تقرير الاستدامة السنوي لعام 2012 تحت عنوان “الاستدامة قيد التنفيذ” الذي ألقى الضوء على أداء الدائرة كونها الجهة المسؤولة عن تشغيل وتطوير وتشريع قطاع النقل في الإمارة، ضمن جهودها الرامية إلى تعزيز استدامة قطاع النقل في إمارة أبوظبي، من خلال إطار عمل مستدام يتناغم مع التوجهات والأهداف الرئيسية لها.
ويتألف التقرير من ستة محاور تتضمن تخفيف الازدحام من خلال توفير خيارات نقل متعددة مثل النقل العام، وتطوير بنية النقل التحتية، وإدارة المواقف، وتعزيز الأمن والسلامة، عبر تطبيق أفضل السياسات التشريعات والممارسات في هذا الجانب، والارتقاء بمستوى الخدمات لتلبية احتياجات العملاء لمختلف أنماط النقل، وتعزيز العائد الاقتصادي من خلال بناء نظام نقل بمعايير عالمية يشكل حافزاً لعملية التنمية، وتحقيق التميز على صعيد أداء دائرة النقل لضمان تطوير شبكة نقل متكاملة وعصرية وفق أعلى المعايير، وتحقيق الاستدامة البيئية عبر اعتماد تقنيات نظيفة وتقليل التأثير على استهلاك المصادر البيئية.
ونال التقرير الخاص بالاستدامة لعام 2012 أعلى تصنيف وفقاً للمبادئ التوجيهية لمعايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير، وهي مؤسسة عالمية غير ربحية تهدف إلى الترويج لمفاهيم وممارسات الاستدامة الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، وتقدم للشركات والمؤسسات على نطاق عالمي واسع إطار عمل شاملاً لإعداد تقارير الاستدامة.
ويقول معالي عبد الله راشد العتيبة رئيس دائرة النقل عضو المجلس التنفيذي، إن الشفافية في التواصل والاستمرارية في مشاركة الدائرة لطموحاتها نحو الاستدامة والتزامها بإعداد التقارير عن أدائها مع الشركاء الاستراتيجيين، بمثابة مفاتيح النجاح التي تساعد الدائرة على تحقيق أهدافها المنشودة، مشيراً إلى أن دائرة النقل تطمح في زيادة مستوى المعرفة والوعي لدى الجمهور عن مفهوم النقل المستدام وكيفية تحقيق التعاون المشترك للوصول إلى نظام نقل عالمي المستوى. ويضيف معاليه أن التقدم المذهل الذي حققته الدائرة ناتج عن تركيزها على حسن تنظيم هذا القطاع وإعطائها الاهتمام الأكبر للمتعاملين معها، باعتبارهم الركيزة الأساسية التي لا بد من المحافظة عليها، لذلك تبذل الدائرة كل الجهود الممكنة للتأكد من حصولها على أعلى مستويات الجودة عند التعامل مع الغير.
وأكد رئيس دائرة النقل عضو المجلس التنفيذي، أن الحصول على نظام نقل بهذا المستوى لا يمكن تحقيقه إلا من خلال التخطيط السليم والتنظيم الدقيق، لذلك يصار في هذه المرحلة إلى تخطيط وتطوير وسائط النقل المتعددة في أبوظبي، بما يتماشى مع النمو والتوسع الذي تشهده الإمارة.
من جانبه، أكد محمد حارب اليوسف المدير التنفيذي لدائرة النقل في أبوظبي، أن الدائرة أولت أهمية قصوى لمجال الاستدامة منذ تأسيسها من خلال إطلاق العديد من المبادرات والخطوات التي تصب في هذا التوجه، إضافة إلى اعتماد أحدث وأفضل التقنيات والحلول العالمية في مجال الاستدامة في المشاريع كافة التي تقوم بها الدائرة، مشيراً إلى أن ذلك ينطلق من حرص دائرة النقل على الأولويات الاستراتيجية لحكومة أبوظبي الرامية إلى الحفاظ على ما تتمتع به الإمارة من مقومات بيئية واقتصادية واجتماعية فريدة، وإرساء مستقبل واعد للأجيال القادمة.
وأضاف أن دائرة النقل أسست ضمن برنامجها في مجال الاستدامة فريق عمل إدارة الاستدامة ليكون مسؤولاً عن القضايا كافة ذات الصلة بهذا المجال والتنسيق مع الإدارات كافة وإعداد التقارير الدورية المتكاملة عن تطبيق برامج الاستدامة، كما يقوم فريق العمل بتقديم البرامج التدريبية وورش العمل التي تسلط الضوء على أفضل المبادرات والمعايير في مجال النقل المستدام، وبالتالي الحفاظ على المقومات البيئية والاقتصادية والاجتماعية لإمارة أبوظبي.
وتعمل دائرة النقل على تفعيل دور القطاع الخاص في خصخصة خدمات النقل التي تشرف عليها ووضع الأنظمة والمعايير للمحافظة على كفاءة أداء القطاعات وجودة الخدمات، تطبيقاً لسياسة واستراتيجية إمارة أبوظبي، وتضطلع بالإشراف على تطبيق القوانين والأنظمة واللوائح التي تصدرها منظمات الطيران المدني والملاحة البحرية الدولية والإقليمية والتعاون معها ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات الثنائية أو متعددة الأطراف والحث على إيجاد بيئة تطويرية تشجع على التنافس الحر وعلى تجنب الاحتكار في قطاعات النقل المتنوعة.
وحددت دائرة النقل في أبوظبي أولويات لقطاعات النقل المتعددة فيها، فمن ناحية قطاع النقل الجوي، فتتمثل أولوياته في الإشراف على جودة خدمات المسافرين وخدمات الشحن والخطوط الجوية في المطارات عبر الالتزام بأرقى معايير الخدمة والحفاظ على المصلحة العامة، وتوسيع شبكة النقل الجوي عبر تطبيق سياسة الأجواء المفتوحة بين إمارة أبو ظبي والوجهات الدولية والسياحية والتجارية، وتعزيز الأمن والسلامة، واعتماد خطط تطوير المطارات لضمان التكامل مع قطاعات النقل الأخرى.
أما أولويات قطاع النقل البحري فتتمثل في استصدار اللوائح الاقتصادية ولوائح الأمن والسلامة والبيئة لضمان حسن سير العمل في الموانئ، ووضع لوائح وتشريعات لتنظيم الممرات المائية في الإمارة والتكامل مع قطاعات النقل الأخرى عبر دمج الخطة الرئيسية للميناء مع سائر خطط النقل في القطاعات الأخرى.
وتشتمل أولويات النقل العام على تنظيم قطاع النقل عبر إصدار اللوائح والقواعد المنظمة للنقل العام والحفاظ على فعالية وكفاءة وسائل النقل العام عبر تطوير خدمات نقل جماعي متجانس وربط مناطق الإمارة بشبكة خطوط ذات كفاءة عالية واقتصادية توفر الراحة والأمان، وسهولة التنقل بأعلى مستويات الجودة والحماية البيئية، والعمل على تحقيق رضا العملاء عبر تقديم خدمات النقل حسب التوسع العمراني والكثافة السكانية، والتكامل مع وسائل النقل الأخرى، والتقليل من الآثار السلبية البيئية لتطوير قطاع النقل العام، من خلال تشجيع النقل الجماعي واستخدام مصادر وقود بديلة.

الدفع عبر الهواتف المتحركة

ضمن إنجازاتها في قطاع مواقف، أطلقت الدائرة خدمة الدفع المباشر بالهواتف المتحركة للمركبات المسجلة في إمارة أبوظبي عبر شبكتي “اتصالات” و”دو” للتسهيل على الجمهور، وتوفير أكبر قدر من الراحة والوقت والجهد. ويعتبر موقع الهيئة الإلكتروني الجديد على الرابط www.dot.abudhabi.ae الذي صمم وفق أحدث المعايير العالمية المتبعة في مجال تقنية المعلومات، خطوة تهدف إلى تعزيز وجود الدائرة الرسمي على شبكة الإنترنت، ومد جسور التواصل مع جمهورها، وتقديم تجربة رائدة لزوار الموقع، تتميز بسهولة الوصول إلى المعلومات كافة المتعلقة بالدائرة وخدماتها باللغتين العربية والإنجليزية.

تحليل هندسي لمعلومات سلامة الطرق

أطلقت دائرة النقل في أبوظبي نظام “التحليل الهندسي لبيانات ومعلومات سلامة الطرق” في أبوظبي بتكلفة تزيد على 4, 3 مليون درهم، ضمن خطط واستراتيجية الدائرة الرامية إلى تحسين مستوى السلامة المروية والحد من الحوادث المرورية.
وتم تطوير النظام من قبل فريق السلامة المرورية لدائرة النقل، بالتعاون مع شرطة أبوظبي، ليخدم احتياجات الدائرة في مجال التحليل العلمي والهندسي لبيانات الحوادث والمعلومات المتعلقة بسلامة الطرق، وذلك بالاستعانة بأحد الخبرات العالمية “مختبرات بحوث النقل البريطانية” الجهة الدولية التي تهتم بقضايا الدراسات والبحوث.

اقرأ أيضا