الاتحاد

الإمارات

800 من طلبة الإمارات يشاركون في الأسبوع العالمي للفضاء

أبوظبي (وام) - بدأت أمس الأول في الدولة وعلى مستوى العالم أيضاً فعاليات الاحتفال بالأسبوع السنوي العالمي للفضاء الذي أعلنته الأمم المتحدة عام 1999م وتحتفل به سنوياً 90 دولة. ويشارك حالياً نحو 800 طالب وطالبة في عدد من مدن الدولة مثل أبوظبي ودبي والشارقة في هذا الاحتفال الذي يعد الأكبر عالمياً في مجالات الفضاء والعلوم والتكنولوجيا التي تهدف إلى تحسين حالة الإنسان وجذب اكثر من 30 مليون مشارك من مختلف دول العالم.
وتنسق مؤسسة تطوير مشاريع الشباب العربي الإماراتية ذات الشراكة التعليمية مع وكالة ناسا الأميركية، في تنظيم هذه الفعاليات في الدولة وأيضا للمرة الأولى في العاصمة القطرية حيث يتم تنظيم بعض المعارض المتعلقة بعلوم الفضاء التي تشمل الروبوتات والتلسكوبات والقبة السماوية وتجارب إطلاق الصواريخ.
ويتم الاحتفال السنوي بالأسبوع العالمي للفضاء بدعم من رابطة أسبوع الفضاء العالمي في هذه الفترة للتذكير بيوم 4 أكتوبر من عام 1957 الذي اطلق فيه أول قمر صناعي من الأرض «سبوتنيك 1» مما فتح الطريق لاستكشاف الفضاء وللتذكير بيوم 10 أكتوبر 1967 الذي تم فيه التوقيع على معاهدة المبادئ المنظمة لنشاطات الدول في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى.
وتقول ليزا لابونتيه المسؤولة في مؤسسة تطوير مشاريع الشباب العربي الإماراتية، إن أهداف الأسبوع العالمي للفضاء تشمل تثقيف الناس عن الفوائد التي يحصلون عليها من الفضاء وتشجيع زيادة استخدام الفضاء لأغراض التنمية الاقتصادية المستدامة وإظهار الدعم العام للبرامج الفضائية وترغيب الشباب في حب علوم الفضاء، إلى جانب تعزيز التعاون الدولي في التوعية بالفضاء والتعليم.
وأنشئت مؤسسة تطوير مشاريع الشباب العربي عام 2007 وتكرس جهودها لإعداد مبادرات من شأنها تغذية روح الابتكار والتفكير النقدي لدى الشباب في دول مجلس التعاون وتكوين جيل جديد من الباحثين العلميين والمهندسين والمستثمرين وقادة المؤسسات ومنظمي الأعمال في المنطقة. وتشتهر المؤسسة بشراكتها مع وكالة ناسا الأميركية في برنامج يتيح فرصة لطلاب الجامعات الإماراتيين للعمل جنباً إلى جنب مع باحثي وكالة ناسا وعلمائها في مشروعات تتعلق بمهام ناسا الفعلية. ومنذ قيامها بتدشين برنامج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفلك والرياضيات عام 2008 قامت المؤسسة بإشراك ما يزيد على 29 ألف فتى وفتاة تتراوح أعمارهم ما بين 6 و12 عاماً من 51 جنسية مختلفة في الاهتمام بعلوم الفضاء 29 بالمائة منهم إماراتيون.

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة