الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي توفر70 جهازاً في نظام الاستغاثة لمرضى ومسنين

ضاحي خلفان خلال ترؤسه الاجتماع (وام)

ضاحي خلفان خلال ترؤسه الاجتماع (وام)

دبي (الاتحاد) ــ أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي تركيب 70 جهازاً في إطار نظام الاستغاثة لمرضى ومسنين لمساعدتهم في الحالات الطارئة، وذلك بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع.
ولفت معاليه الى إسعاف مواطن مسن في منطقة السطوة، قام بالضغط على الجهاز، حيث أرسلت اليه دورية في غضون 7 إلى 8 دقائق، ووجد وحيداً داخل المنزل، وتم نقله إلى المستشفى.
جاء ذلك خلال ترؤس معاليه الاجتماع الدوري لمجلس الشرطة الاستشاري لخدمة المجتمع في دبي، بحضور اللواء خميس مطر المزينة نائب القائد العام لشرطة دبي، واللواء المتقاعد ناصر السيد عبد الرزاق، واللواء المتقاعد شرف الدين السيد محمد حسين واللواء المتقاعد محمد عبدالله صدقي واللواء المتقاعد جمعة عبيد الصايغ، واللواء الدكتور عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة، واللواء محمد سعيد المري، نائب مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع، المنسق العام المجلس، واللواء محمد سعد الشريف مدير المكتب التنظيمي للقيادة العامة، والدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز دعم اتخاذ القرار، وحسين الشعفار ممثل قطاع التأمين، والدكتور عارف الشيخ ممثل قطاع الشؤون الدينية، والدكتور محمد حمدان الشامسي ممثل قطاع الصحة، وعبد الرحمن الحساوي ممثل قطاع الشباب والرياضة، وعبد الحميد أحمد ممثل قطاع الإعلام، والدكتور عبدالرحمن الشرهان ممثل قطاع المحافظة على البيئة وعبدالحكيم البدور ممثل قطاع السياحة.
مقترحات
وناقش المجلس مقترحاً بتعزيز قنوات التواصل مع الشركاء والتعاون والتنسيق، بما يخدم المصالح المشتركة، وتوفير الأمن والطمأنينة لمختلف شرائح وقطاعات المجتمع.
كما ناقش مقترحاً بتركيب شاشات في محطات الوقود ومخاطبة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بوجود لائحة فنية خليجية إلزامية ذات أبعاد وأوزان متفق عليها وتحديد أحجام المقطورات وتنبيه المصنعين بالالتزام بمواصفات معينة للمقطورات بما لا يشكل خطراً على مستخدمي الطريق.
نظام إدارة السمعة
وأكد معالي الفريق تميم، حرص شرطة دبي على تحقيق مبدأ الشراكة المجتمعية في صنع القرار الأمني، وجعل أفراد المجتمع جزءاً لا يتجزأ في عملية تحقيق الأمن والاستقرار، ما يساهم في توفير الطمأنينة لمختلف شرائح وقطاعات المجتمع في هذا الوطن المعطاء، مؤكداً أن إنشاء نظام لإدارة السمعة في شرطة دبي التي ينعكس إيجابا على سمعة دولة الإمارات، حيث يكمن الهدف في شعور الناس بالأمن والآمان والسعادة وتحقيق مبدأ المساواة في تقديم الخدمات التي تتميز بها دولة الإمارات، سواء للمواطنين او المقيمين أو الزائرين للدولة، لافتاً إلى أن نظام الاستغاثة الذي أطلقته شرطة دبي تحت مسمى “أمنك بلمسة زر”، أثبت نجاحاً كبيراً، سواء محلياً أو أثناء تواجد عدد من المواطنين خارج الدولة.
وأضاف أن شرطة دبي اول مؤسسة أمنية شرطية غير ربحية في العالم تعتمد على معايير علمية دقيقة في المحافظة على سمعتها التي تؤثر إيجابا على سمعة ومكانة دولة الإمارات.
واطلع رئيس وأعضاء مجلس الشرطة الاستشاري لخدمة المجتمع على عرض قدمه بطي احمد بن درويش الفلاسي مدير إدارة الأعلام الأمني، عن الخطوات التنفيذية التي تم اتخاذها في إنشاء نظام إدارة السمعة في شرطة دبي، بناء على توجيهات معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، ومتابعة نائبه اللواء خميس مطر المزينة ودعمها لصقل هذه التجربة ومساندتنا في أداء مهامنا وفقا لاستراتيجية شرطة دبي وتطلعاتها المستقبلية.
كما اطلع معاليه والحضور على التصور المقترح من قسم إدارة نظام السمعة في شرطة دبي بالتعاون مع منظمة السمعة العالمي، وآليته المقترحة، بالإضافة إلى مقياس السمعة المؤسسي ومقياس السمعة الإعلامي وبالإضافة إلى مراجعة مفاهيم الشراكة والمسؤولية المجتمعية “المبادرات”، والاتصال والتخطيط، بما يتناسب مع متطلبات إدارة السمعة، وتصميم نظام الكتروني لإدارة السمعة الإعلامية الآنية والسمعة المؤسسية، من خلال تقارير علمية بعد عمليات الرصد والتحليل، وإصدار تقرير ربع سنوي لقياس السمعة في شرطة دبي.
واستمع الحضور لشرح عن تطبيقات إدارة السمعة، ونشر ثقافة إدارة السمعة لدى العاملين في شرطة دبي، ورصد النقاط الحرجة والمواقف ذات التأثير السلبي والإيجابي على السمعة وإدخالها في نظام الكتروني خاص يقيس مدى تأثيرها على متخذي القرار، وآلية تصميم المبادرات المجتمعية بما يتناسب مع دعم نظام إدارة السمعة في شرطة دبي، وتخصيص ميزانية سنوية للمبادرات المجتمعية ضمن الميزانية العامة، وتحليل تفاعل شرطة دبي مع وسائل التواصل الاجتماعي وقياس مدى تأثير ذلك على السمعة المؤسسية لشرطة دبي، وإجراء مقارنات مع بعض تجارب الشركات التجارية الربحية وكيفية توافقها مع معايير منظمة السمعة العالمية.
وأشار معالي الفريق تميم الى أنه بتطبيق نظام الاستغاثة أصبح بإمكان غرفة عمليات شرطة دبي التعرف إلى مكان أي مواطن في أية بقعة في العالم، شريطة أن يكون مشتركاً في تطبيق “SOS”، عبر تحميله في الهواتف الذكية، وأن يكون من المواطنين حاملي الهواتف الصادرة من الإمارات، وأن يكونوا من حسني السير والسلوك وليس عليهم سوابق.
وسرد معاليه بعض القصص التي ساهمت خدمة “امنك بلمسة زر” في إنقاذ حياة أصحابها حيث تمكن البرنامج الإلكتروني من إنقاذ شاب إماراتي كان متواجداً في مدينة كازان الروسية، ضمن فريق كرة الطائرة بنادي الوصل الإماراتي في رحلة تدريب، حين أصيب بمرض مفاجئ، وتم إنقاذه باتصال رئيس البعثة الملازم اول عبدالله بورقيبة عبر هاتفه النقال من خلال تطبيق “SOS “ في مركز القيادة والسيطرة في شرطة دبي التي قامت بدورها على الفوز بالاتصال بسفارة الإمارات في موسكو، وتم نقل اللاعب في طائرة خاصة إلى أحد المستشفيات، والتكفل بدفع المصاريف المطلوبة كافة.

شراكة مع المجتمع

يهدف مجلس الشرطة الاستشاري إلى إشراك المجتمع في حل القضايا الأمنية، وتفعيل التواصل ومد الجسور بين الشرطة والجمهور لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المنشودة لشرطة دبي في خدمة المجتمع، وتقديم الخدمات الأمنية على أعلى مستوى، ومساهمة أهل الخبرة والدراية والرأي في تحقيق الأمن العام في ربوع البلاد، وتحقيق مضمون “الإدارة بالمشاركة”، من خلال المشاورات واتخاذ القرارات الصائبة.

اقرأ أيضا