الاتحاد

الإمارات

«الاتحادية للموارد البشرية» تطلق البوابة الحكومية للمعرفة «معارف»

القطامي خلال إطلاقه البوابة الحكومية للمعرفة «معارف»

القطامي خلال إطلاقه البوابة الحكومية للمعرفة «معارف»

أطلق معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، الخميس الماضي، البوابة الحكومية للمعرفة “معارف”، التي تعد واحدة من مبادرات «الهيئة» الاستراتيجية، والأولى من نوعها اتحادياً.
وتتلخص فكرة البوابة في إعداد قائمة بأفضل مزودي خدمات التدريب في دولة الإمارات وإتاحتها للوزارات والجهات الاتحادية للاستفادة من برامجها التدريبية بأسعار تنافسية.
وخلال كلمة له خلال حفل الإطلاق بدبي، شدد القطامي على أهمية عملية التدريب لموظفي الحكومة الاتحادية لمواكبة كل جديد وصقل خبراتهم ومهاراتهم بما يحقق الأهداف الشخصية والمؤسسية ويلبي ويحقق تطلعات القيادة الرشيدة. وأكد معاليه أن تبني «الهيئة» هذا المشروع جاء انطلاقاً من حرصها على تعزيز قدرات موظفي الحكومة الاتحادية وتمكين المواطنين لتولي أدوار ومناصب قيادية وفنية، وخلق ثقافة مبنية على الأداء الممتاز، والإنتاجية العالية، وتنمية وتطوير رأس المال البشري، بما يحقق استراتيجية الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية ورؤية الإمارات 2021.
وأضاف معالي رئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية أن هذه المبادرة تعد الأولى من نوعها على مستوى الحكومة الاتحادية بالشراكة مع القطاع الخاص والتي تقدم برامج، تؤهل موظفي الحكومة الاتحادية وتنمي خبراتهم العملية.
من جهتها، استعرضت آمنة السويدي مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في «الهيئة» أبرز ملامح مبادرة البوابة الحكومية للمعرفة “معارف” والمستهدفين منها. وأوضحت أن البوابة ستكون متاحة إلكترونياً، وتهدف إلى تمكين الوزارات والجهات الاتحادية من الارتقاء بقدرات ومهارات موظفيها عبر توفير البرامج التدريبية التخصصية التي يحتاجون إليها، الأمر الذي ينعكس على منظومة العمل المؤسسي في الحكومة الاتحادية برمتها، ويعزز الكفاءة والإنتاجية، ويخلق بيئة عمل جاذبة ومحفزة.
وأضافت آمنة السويدي: “تلقينا 69 طلبا من شركات ومؤسسات تدريبية في الدولة لإدراج أسمائها ضمن المبادرة، وعقب تقييم جميع تلك الطلبات من قبل لجنة خاصة، تم اختيار30 منها مطابقة للمعايير والشروط التي نشرتها الهيئة عبر موقعها الإلكتروني (www.fahr.gov.ae)، ومن المتوقع أن تفيد هذه المبادرة قرابة 83 ألف موظف يعملون في الحكومة الاتحادية”.

مذكرات تفاهم

ضمن مبادرة “معارف”، وقعت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية مذكرتي تفاهم مع كلية محمد بن راشد آل مكتوم للإدارة الحكومية، وجامعة دبي.
ويتم بموجبهم الاتفاقيتين تقديم خصومات خاصة لموظفي الوزارات والجهات الاتحادية على برامجها الأكاديمية والتدريبية.
وأكد الدكتور علي بن سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية أن الكلية تسعى للمساهمة في تطوير ورفع مستوى الأداء المؤسسي وتنمية الموارد البشرية في القطاع الحكومي وتطبيق السياسات العامة في الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية، معرباً عن اعتزازه بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية نظراً إلى الدور الرائد الذي تقوم به في تطوير آفاق التعاون بين الوزارات والهيئات الاتحادية والجامعات والمؤسسات التعليمية الرائدة في الدولة، بهدف المواءمة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل في القطاع الحكومي مما يساهم في رفع وتطوير مهارات وكفاءات موظفي الحكومة الاتحادية. من جانبها، قدمت عائشة ثاني مدير أول العلاقات العامة والفعاليات في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية عرضا موجزاً عن الكلية، تطرقت من خلاله إلى رؤيتها ورسالتها وأهدافها وأهم مبادراتها وأبرز إنجازاتها على المستويين المحلي والإقليمي والتخصصات التي توفرها لطلابها، كما تناولت فيه أبرز العروض والخصومات التي ستقدمها لموظفي الحكومة الاتحادية وذلك بموجب مذكرة التفاهم التي وقعتها مع الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية.
وتخلل الحفل تكريم مزودي خدمات التدريب لمساهمتهم البارزة في إنجاح مبادرة “معارف”، وعلى دعمهم لموظفي الحكومة الاتحادية، حيث سلمهم الدكتور عبدالرحمن العور شهادات تقديرية ودروعاً تذكارية. وصاحب الحفل معرض خاص لمزودي خدمات التدريب ضمن مبادرة “معارف”، شارك فيه 25 جهة ومؤسسة تدريبية، حيث استعرضت خدماتها وبرامجها التدريبية والأكاديمية أمام منسقي التدريب في الوزارات والجهات الاتحادية.

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة