الاتحاد

الرياضي

«داحس» يعانق ناموس سباق الضبعية للمحامل الشراعية

من منافسات سباق الشراعية (من المصدر)

من منافسات سباق الشراعية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، اختتمت مساء أمس فعاليات ومنافسات سباق الضبعية للمحامل الشراعية فئة 43 قدما، الذي نظمه النادي لمسافة 16 ميلاً بحرياً بين منطقة عالي أم النّمل، وحتى منصة التتويج بكاسر الأمواج بمشاركة 107 محامل، من جميع إمارات الدولة بالإضافة الى مشاركة 16 محملاً تراثياً، قدمت عروضا تراثية رائعة مصاحبة للسباق الرئيس، تابعها الجمهور قبالة كورنيش أبوظبي، ووصل إجمالي عدد المشاركين من البحارة والنواخذة المواطنين، بما فيهم بحارة المحامل التراثية إلى ما يزيد عن 1600 مشارك.
حضر الفعاليات وتوج الفائزين علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة في النادي، وعبد الله محمد المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة، وعدد من الضيوف المهتمين برياضة الشراع في الدولة، وكسب المركز الأول المحمل “داحس” لمالكه علي عبد الله محمد جمعة المرزوقي، بقيادة النوخذة أحمد عبد الله محمد المرزوقي، وجاء في المركز الثاني “براق” لحمد محمد راشد مصبح الرميثي، بقيادة النوخذة راشد محمد راشد مصبح الرميثي، في حين حصد المركز الثالث “الزلزال” لمالكه مروان عبد الله جمعة المرزوقي، الذي قاد سباق الفوز أيضا كنوخذة.
وقد حظي السباق بمشاركة نوعية لعدد كبير من المحامل والنواخذة من عمالقة الشراع في الدولة، الأمر الذي كان له تأثير واضح على مجريات السباق الافتتاحي للموسم الجديد.
من ناحيته، أكد علي عبد الله الرميثي، حرص سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات على تواصل رياضة الشراع التقليدية، بهدف تعريف الجيل الجديد من الأبناء والأحفاد بماضي آبائهم وأجدادهم والوقوف على جمال الحياة البحرية وفنون البحر.
وأعرب الرميثي عن سعادته بنجاح السباق ومشاركة هذا العدد الكبير من البحارة والنواخذة من المواطنين به من كافة إمارات الدولة، مشيرا الى أهمية المهرجان التراثي المصاحب في القرية التراثية بما يسهم بنشر تراثنا الوطني بصورة حضارية، كما أشاد بحسن التنظيم وقوة المنافسة.
إلى ذلك، عبر نوخذة محمل “داحس” علي عبد الله محمد جمعة المرزوقي عن سعادته بالفوز الذي وصفه بالمرير والصعب، نتيجة إصرار عدد كبير من النواخذة المنافسين على اجتياز خط النهاية أولا، وقال: تمكنا بفضل الله، ومن ثم لسرعة الرياح، والجهد الجماعي واستخدام “الخايور” بطريقة مثالية من تحقيق هذا الانتصار الذي نعتز به، كونه قادما من سباقات النادي التي تجتمع فيها عادة تنوع الخبرات والمهارات، الأمر الذي يتطلب على الدوام تدريبات مكثفة وحذراً في التعامل.
وكان لجمهور كورنيش أبوظبي نصيب من متعة المشاهدة الجمالية لعروض المحامل التراثية المزينة بصور صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله وأعلام الدولة، حيث شهد جمهور كبير السباق، في حين تمتع جمهور القرية التراثية بالمهرجان التراثي المصاحب الذي تضمن العديد من الفقرات التراثية ولوحات فرق الفنون الشعبية من أهازيج بحرية وغيرها.

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !