الاتحاد

الرياضي

خليفة مبارك: «الأبيض الشاب» يقطع خطوة في المشوار الصعب

منتخب الشباب استهل مشواره في التصفيات بالفوز على اليمن (من المصدر)

منتخب الشباب استهل مشواره في التصفيات بالفوز على اليمن (من المصدر)

عمان (الاتحاد) ــ حصد منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم ثلاث نقاط، في بداية مشواره بالتصفيات الآسيوية، بعد تغلبه على شقيقه المنتخب اليمني بهدفين مقابل هدف، وتصدر المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن منتخب المالديف الذي تغلب على أفغانستان بهدف، ويلتقي اليوم منتخبا أفغانستان واليمن على ملعب الأمير محمد بمدينة الزرقاء، فيما يلتقي صاحب الأرض المنتخب الأردني المالديف على استاد عمان الدولي.
ويلتقي منتخبنا الوطني للشباب، المالديف في الساعة الرابعة والنصف عصرا بعد غدٍ بتوقيت الإمارات، على ملعب الأمير محمد بمدينة الزرقاء، فيما يلتقي في اليوم نفسه منتخبا الأردن وأفغانستان على ملعب عمان الدولي.
وقال خليفة مبارك مدرب منتخبنا الوطني للشباب عقب الفوز على اليمن «قطعنا خطوة واحدة، لكن أمامنا خطوات مهمة أخرى، خاصة في ظل تساوي الحظوظ، ووجود منتخبات جاءت للمنافسة وليس للمشاركة، ونحن على ثقة من أن الخطوة الأولى مهمة لكنها ليست كافية، وعلينا أن نعد العدة لجميع المباريات، وأشاد مبارك بجهود لاعبيه جميعا وقال: «كانوا مقاتلين في الملعب، كما أشاد بعطاء المنتخب اليمني، وقال أدى المنتخب اليمني بطريقة منظمة، وهو منتخب متطور يلعب كرة جميلة جماعية، ولدى لاعبيه مهارات فردية جيدة».
شهد المباراة الدكتور عبدالله ناصر سلطان العامري سفير الدولة لدى المملكة الأردنية، ويوسف السركال رئيس اتحاد كرة القدم والملحق الثقافي الدكتور حمد الكعبي، كما شهدها جمهور إماراتي رفع علماً كبيراً للدولة وشجع المنتخب بحماس متواصل.
بدأ مدربنا الوطني خليفة مبارك المباراة بتشكيلة مكونة من: محمد بوسندة في حراسة المرمى، وعبدالله غانم وعلي حسن ومحمد عبدالباسط وعمر جمعة وخلفان مبارك وراشد غانم الهاجري ومروان علي وعبدالله النوبي ومنصور عبدالله، كما شارك أيضاً عبدالرحمن جاسم وخالد عبدالرحيم وأحمد جميل.
بدأ المدرب اليمني أحمد علي قاسم المباراة بتشكيلة مكونة من: ياسر مناجي في حراسة المرمى، وعصام علي ومجاهد عبدو وعلاء الدين نعمان وعلوي فدعق وحاتم علي وحمزة أحمد وعرف عبدالله وخالد حسين وعبدالحكيم عبدالله وعبدالرحمن عبدالله، قاد المباراة الحكم الكويتي يوسف المرزوقي والمساعدان الكويتي حمود الصالحي والعماني أبوبكر سالم العامري والحكم الرابع العامني يعقوب سيد عبدالله، وتم الاعتذار عن إقامة المؤتمر الصحفي للمدربين لعدم وجود إعلاميين.
وحرص الدكتور عبدالله ناصر سلطان العامري ويوسف السركال على لقاء اللاعبين قبل انطلاق المباراة، وطالب السفير اللاعبين بتقديم العطاء الذي يليق بسمعة الكرة الإماراتية، وأكد، أن السفارة تضع كل إمكاناتها تحت تصرفهم من أجل تحقيق الهدف من هذه المشاركة، كما حث السركال المنتخب على تقديم أداء مشرف في هذه التصفيات، من جانبهم أكد اللاعبون تقديم العطاء الذي يليق وما بلغته الكرة الإماراتية من نجاحات على جميع المستويات، وفي استراحة بين الشوطين حرص السركال على أن يبقى قريباً من اللاعبين.
وأشاد الدكتور موسى عباس عضو لجنة المنتخبات مشرف منتخبنا الوطني للشباب بجهود سفارة الدولة بدعم بعثة الشباب وتقديم العون المستمر، وقال شكل حضور السفير دعماً كبيراً لنا في المباراة الأولى، وكان خير حافز للاعبين، كما تقدم بشكر خاص للملحق الثقافي في السفارة الدكتور حمد الكعبي على متابعته للتدريبات والمباراة والمساهمة في تحفيز المنتخب، وقال إن لاعبينا يثمنون هذا الدعم وهم على قدر كبير من المسؤولية.
جاءت بداية مباراة منتخبنا مع اليمن حذرة في أول خمس دقائق، لكن عارف عبدالله كسر حاجز الحذر وشن هجمة خطيرة في الدقيقة السابعة، غير أن الحارس محمد بوسندة كان يقظاً وأبطل مفعولها، بادله منتخبنا بهجمة مرسومة، انتهت على مشارف منطقة جزاء اليمن، بلعبة خشنة ضد كابتن منتخبنا خلفان مبارك، فمنح الحكم ضربة حرة، سددها نجم المباراة علي حسن، لكن الحارس ياسر مناجي كان لها بالمرصاد، ورد حاتم علي بكرة بقوية من خارج منطقة الجزاء، تصدى لها أبوسندة، وقاد الجناح الأيسر للمنتخب اليمني هجمة سريعة انتهت إلى خارج الملعب، قابلها خلفان مبارك بهجمة إماراتية مهارية أنهاها الدفاع اليمني بلعبة عنيفة مع مبارك بالقرب من منطقة الجزاء، سددها خلفان بقوة لكنها ارتطمت في الحائط البشري، وتابعها المقاتل علي حسن بتسديدة قوية مرت جانب القائم.
حاول المنتخبان التسجيل، وسدد لاعب منتخبنا علي حسن ضربة حرة شكلت خطورة على مرمى اليمن، لكنها لم تدخل الشباك، وهدد عبدالله غانم المرمى اليمني برأسية قوية، ويواصل راشد الهاجري الضغط على المنافس بفاصل مهاري يخترق من خلاله خطوط اليمن، لكنه يسدد بين أحضان الحارس، ويرد المنتخب اليمني، بهجمة منظمة من العمق يبطل مفعولها بوسنده.
وفي الدقيقة 28 يتعرض أحمد ربيع للخشونة، يحصل على إثرها منتخبنا على ضربة حرة مباشرة، يسددها خلفان مبارك تعلو العارضة بقليل، وفي الدقيقة 30 يقدم راشد الهاجري فاصلاً فنياً، يعبر من خلاله الدفاع الحصين، وينفرد بالحارس اليمني، لكن النهاية لم تكن سعيدة.
وبعد أن أحكم منتخبنا سيطرته على الملعب، وترجم مروان علي جهد زملائه بهدف جميل برأسية لم يتمكن الحارس اليمني من التصدي لها، في الدقيقة 32، وفي الدقيقة 45 مرر خلفان مبارك كرة رائعة أودعها أحمد ربيع في المرمى، ليعزز رصيد منتخبنا بالهدف الثاني، لم يستسلم المنتخب اليمني للضغط الذي تعرض له، فقاد هجمات مرتدة تمكن من خلالها من تسجيل هدفه الوحيد في الدقيقة 90 عن طريق علوي فدعق، أدى جميع لاعبينا المباراة بروح قتالية وإصرار على تحقيق الفوز، كما أدوا مباراة غلبت عليها الروح الجماعية وظفت فيها المهارات الفردية لمصلحة الفريق، كما تميز الحارس بوسندة بشجاعته ونباهته، ولعبت دكة البدلاء دوراً مهماً ومؤثراً في التحفيز.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي