الاتحاد

الاقتصادي

65?حصة «الترانزيت» من إجمالي المسافرين بمطارات الدولة

سائحة تلتقط صورة تذكارية في قرية التراث بأبوظبي (الاتحاد)

سائحة تلتقط صورة تذكارية في قرية التراث بأبوظبي (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي)

يستحوذ مسافرو «الترانزيت» على 65% من إجمالي المسافرين عبر مطارات الدولة، بحسب سيف السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، الذي أكد أن دولة الإمارات تعد بوابة عالمية تربط بين الشرق والغرب.

وأضاف السويدي «نسبة كبيرة من عابري الترانزيت عبر مطارات الدولة يدخلون الدولة بتأشيرة «ترانزيت» مؤقتة يتم تقديمها في المطار لقضاء أيام معدودة داخل الدولة للإقامة في فنادقها، وزيارة المرافق السياحية قبل استكمال رحلاتهم إلى وجهاتهم النهائية.

وخلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، بلغ إجمالي المسافرين عبر مطارات الدولة 65,8 مليون مسافر مقارنة مع 54,99 مليون مسافر في الفترة ذاتها من العام الماضي بنمو 19,6%.
وتجاوز عدد المسافرين عبر مطارات الدولة في العام الماضي 101 مليون مسافر، مرتفعاً من 91,4 مليون في 2013، بمعدل نمو تجاوز 10%، ومن المتوقع أن يصل عدد المسافرين عبر مطارات الدولة المختلفة خلال العام الجاري إلى 113 مليون مسافر.
وأرجع السويدي ارتفاع سياحة الترانزيت إلى توسع شبكات الناقلات الوطنية لتصل إلى أكثر من 200 وجهة حول العالم، وزيادة شراكاتها، إضافة إلى جودة خدماتها التي تجعل الكثيرين يفضلون استكمال سفرهم على متنها، فضلاً عن توفر كل المرافق والخدمات التي تجذب السياح للإمارات.
وشدد على أن سهولة إجراءات السفر من خلال قيام الناقلات الوطنية بتوفير خدمة تقديم تأشيرة الترانزيت تسهم بشكل كبير في زيادة عدد سياح الترانزيت ممن يدخلون للسياحة داخل الدولة.
وأشار إلى أن الخدمات والمرافق في مطارات الدولة، والتي تعد من أعلى المستويات في الجودة، مثل الأسواق الحرة، تسهم في نمو عدد مسافري الترانزيت من خلال اختيارهم لمطارات الدولة لتكون محطة العبور لهم.
ولفت إلى أن مطارات الدولة تشهد نمواً في الطلب من مسافري الترانزيت ممن يأتون من الأميركتين المتوجهين إلى الصين وأستراليا على سبيل المثال فيعبرون الإمارات.
وبحسب بيانات مطارات أبوظبي، فإن مسافري الترانزيت يشكلون 64% من إجمالي مسافري أبوظبي خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي منهم مسافرون يحولون رحلاتهم إلى طائرات أخرى ومنهم من يبقون في نفس الطائرة، وبلغ عدد الرحلات العابرة عبر مطارات الدولة الشهر الماضي 13,7 ألف حركة، بحسب بيانات الهيئة.
وأكد عاملون في فنادق ومكاتب سفر بالدولة أهمية نزلاء «الترانزيت»، حيث يفضلون البقاء لأيام معدودة والاستجمام في فنادق ومرافق الدولة السياحية قبل توجههم لاستكمال رحلاتهم إلى وجهاتهم النهائية.
وقال أدريان ديجان، مدير إدارة مكاتب المبيعات العالية في «روتانا» للفنادق: «إن عدد نزلاء الترانزيت ممن يقيمون بين ليلة و3 ليالٍ في إمارة أبوظبي ارتفع في فنادق المجموعة بنسبة تتراوح بين 21 إلى 22% منذ بداية العام الحالي، حيث يعد سوقاً مهما بالنسبة للدولة.
وأكد أن توسع شراكات وشبكات الناقلات الوطنية أسهمت بشكل كبير في نمو سياح الترانزيت، لافتاً إلى أن الدولة تعد وجهة عالمية تربط بين الشرق والغرب.
ولفت إلى أن الأسواق المصدرة لسياح الترانزيت هي دول أوروبية على رأسها ألمانيا، إضافة إلى دول آسيوية مثل أستراليا والهند بشكل رئيس.
وفي نفس السياق، قال كمال فاخوري، مدير العمليات في شركة «كريستال» لإدارة الفنادق: إن الطلب من سياح الترانزيت شهد نمواً منذ بداية العام الحالي بنسبة تصل إلى 15% مقارنة بالعام الماضي، مرجعاً ذلك إلى نمو شبكة الاتحاد للطيران وشراكاتها.
وبين أن معظم النزلاء الترانزيت يأتون من أوروبا لتكون وجهتهم النهائية في دول شرق آسيا وأستراليا.
واتفق علاء العلي مدير «نيرفانا» للسفر والسياحة، مع سابقيه، مشيراً إلى أن سياح الترانزيت ممن يقيمون ليلة أو أكثر في الدولة قبل توجههم لوجهاتهم النهائية ارتفع عددهم بنسبة تصل إلى 20% العام الحالي، مقارنة بالعام الماضي نتيجة لتوسع شبكات وشراكات الناقلات الوطنية حول العالم إضافة إلى سهولة إجراءات دخولهم الدولة للسياحة عبر مطارات الدولة.
وبين أن سياح الترانزيت يأتون من مختلف دول العالم، فمنهم من يأتي من الصين عبر الإمارات إلى أوروبا على سبيل المثال، ومنهم يأتون من أوروبا إلى أستراليا والصين عبر الإمارات، وآخرون من أوروبا إلى الهند، مشيراً إلى أن توسع شبكة الناقلات الوطنية في الأميركتين أسهم في نمو حركة المسافرين الترانزيت من تلك القارة مؤخراً.

اقرأ أيضا

مخاوف فيروس الصين ترفع أسعار الذهب