الاتحاد

الرياضي

«أبيض الناشئين» يواجه بنما في التجربة المونديالية الثالثة اليوم

منتخب الناشئين يواصل تجاربه الودية في معسكر إسبانيا

منتخب الناشئين يواصل تجاربه الودية في معسكر إسبانيا

يخوض منتخبنا الوطني للناشئين تحت 17 عاماً في الساعة الثامنة مساء اليوم بتوقيت الإمارات «الساعة السادسة بتوقيت إسبانيا»، تجربته الودية «المونديالية» الثالثة، بمعسكره التحضيري بإسبانيا، حينما يواجه نظيره منتخب بنما على ملعب مركز مدينة ماربيا بجنوب إسبانيا، ضمن تحضيرات المنتخبين لنهائيات كأس العالم تحت 17 عاماً التي تستضيفها الإمارات من 17 أكتوبر الحالي إلى 8 نوفمبر المقبل.
ويطمح «أبيض الناشئين» الذي يستعد لخوض نهائيات المونديال ضمن المجموعة الأولى بأبوظبي، والتي يستهل مبارياته فيها بلقاء نظيره منتخب هندوراس يوم 17 أكتوبر، في حين يواجه منتخب البرازيل في المباراة الثانية يوم 20 أكتوبر والثالثة مع سلوفاكيا يوم 23 أكتوبر، يطمح إلى حصد فوزه الأول على حساب بنما، خلال تجارب معسكره الحالي في إسبانيا، والذي انطلق في 20 سبتمبر الماضي، ويستمر حتى الأربعاء المقبل، بعد تعادله الإيجابي مع منتخبي كوت ديفوار والمكسيك 1- 1 في التجربتين الأولى والثانية.
وستكون مباراة منتخب بنما وصيف بطولة أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي «الكونكاكاف» تحت 17 عاماً التي استضافتها بلاده في إبريل الماضي، التجربة قبل الأخيرة لمنتخبنا خلال معسكره الحالي، والذي يختتمه بخوض مباراة أخيرة ومهمة أمام منتخب الأرجنتين بطل أميركا الجنوبية مساء بعد غد، قبل عودة بعثة المنتخب إلى البلاد فجر الخميس المقبل.
في المقابل، تمثل مباراة اليوم التجربة الأولى في إسبانيا لمنتخب بنما المتأهب لمشاركته الثانية في نهائيات كأس العالم تحت 17 بعد الأولى في المكسيك 2011، والتي وصل فيها إلى الدور ثمن النهائي قبل خروجه بالخسارة «صفر- 2» أمام المضيف «منتخب القبعات المكسيكية» والذي توج باللقب لاحقاً.
ويؤدي منتخب بنما الذي يستعد لخوض مونديال «الإمارات 2013»، ضمن المجموعة الثالثة والتي تلعب مبارياتها في الفجيرة وتضم إلى جانبه منتخبات كرواتيا، المغرب وأوزبكستان، يؤدي تجربة ثانية أمام الأرجنتين الخميس المقبل قبل السفر إلى الإمارات.
ويدفع الجهاز الفني لمنتخبنا خلال مباراة اليوم بتشكيلتين مختلفتين على مدار الشوطين، حيث من المؤمل أن يتيح الفرصة أمام جميع اللاعبين للمشاركة في التجربة الثالثة، سعياً من الجهاز الفني إلى إبعاد الإرهاق عن اللاعبين، خاصة التشكيلة الأساسية قبل المواجهة الأخيرة والمهمة أمام الأرجنتين مساء بعد غد.
ويعول منتخبنا الطامح للفوز بشكل كبير على الروح المعنوية العالية للاعبيه، والأداء القوي الذي قدمه الفريق خلال مباراتيه السابقتين أمام بطل أفريقيا وبطل الكونكاكاف وحامل لقب المونديال، حيث خرج بتعادل إيجابي من المباراتين.
غير أن مهمة «أبيض الناشئين» لن تكون سهلة أمام منتخب بنما الذي يعد بحسب رأي المحللين أسرع المنتخبات تطوراً كروياً في اتحاد الكونكاكاف «أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي»، والذي يضم مجموعة من المنتخبات أبرزها أميركا وكندا والمكسيك وهندوراس وكوستاريكا وترينيداد وتوباجو.
وكان المنتخب البنمي الذي يقوده المدرب واللاعب الدولي السابق جورج ديلي فالديس حصد المركز الثاني في البطولة القارية التي استضافتها بلاده والمؤهلة لنهائيات كأس العالم في إبريل الماضي، حيث قدم مستويات مميزة معتمداً على «فلسفة الهجمات المرتدة»، ومستفيداً من الطاقة الكبيرة واللمسات الفنية الباهرة أمام مرمى المنافسين.
ويبرز في صفوف منتخب بنما المهاجم وهداف الفريق إرفين زوريلا الذي سجل ثلاثة أهداف خلال مشوار منتخب بلاده في نهائيات الكونكاكاف، وكانت بنما خاضت 5 مباريات في النهائيات تعادلت في واحدة، وفازت في ثلاث مباريات، مقابل خسارة واحدة أمام المكسيك في النهائي، وسجل هجوم المنتخب 10 أهداف واستقبلت شباكه 6 أهداف.
وتبدو صفوف «أبيض الناشئين» مكتملة استعداداً لمباراة اليوم، وذلك بعد انضمام المصابين علي غلوم وخالد خلفان وعبدالله الحمادي بشكل طبيعي إلى التدريبات، وتمثل عودة المهاجم خالد خلفان الذي غاب عن المشاركة مع المنتخب منذ مباراته الودية أمام فريق النادي العربي في سبتمبر الماضي بداعي الإصابة، قوة دفع إضافية لهجوم «الأبيض».
ويعد خلفان بجانب محمد العكبري المهاجمين الأساسيين في تشكيلة المنتخب، والتي تضم أيضاً زايد العامري وفيصل الخوري، ويمتاز خلفان بسرعته العالية ومقدرته المتميزة في إرهاق دفاعات الخصوم، بجانب مهاراته في التسديد بكلتا القدمين وهز شباك المنافسين.
وعبر خلفان، عن لهفته للمشاركة في مباراة اليوم أمام بنما بعد غيابه عن المنتخب خلال ثلاث مواجهات مهمة، وقال «الإصابة حرمتني من اللعب في مباريات منتخبات الشباب البحريني وكوت ديفوار والمكسيك، ولكنني الآن جاهز تماماً للمشاركة بعد أن تعافيت بشكل كامل، وسأكون رهن إشارة المدرب والجهاز الفني».
ورأى مهاجم منتخبنا، أن الفريق لا ينقصه أي شيء من أجل تحقيق الفوز في مباراة اليوم، وأن الروح القتالية التي أدى بها اللاعبون في المباريات الماضية والنتائج الايجابية التي تحققت ستكون سلاحنا لتحقيق الفوز في مباراة اليوم، والذي نطمح إليه بشكل خاص ليكون دافعاً معنوياً قبل مواجهة الأرجنتين».
من جانبه، قال عبدالله الشاهين المدرب المساعد لمنتخبنا الوطني للناشئين، إن الفاصل الزمني القصير بين مباراتي بنما والأرجنتين والذي لا يتعدى 48 ساعة أجبرهم على خوض مباراة اليوم بتشكيلتين مختلفتين وذلك من أجل تفادي الإرهاق، وتأهباً للاختبار الأقوى أمام منتخب التانجو في مباراة الثلاثاء.
وأشار إلى أن مباراة اليوم، تساعد الجهاز الفني في تجهيز أغلب عناصر الفريق بالشكل المطلوب، وتابع «المشاركة في المونديال تتطلب جاهزية كاملة لجميع العناصر «21 لاعباً»، وبالتأكيد ستسهم التجربة أمام وصيف الكونكاكاف في تحضير اللاعبين على النحو المطلوب، كما أنها تمثل فرصة أخيرة أمام مجموعة من اللاعبين».
واستبعد الشاهين أن تؤثر مشاركة مجموعة كبيرة من البدلاء في المباراة في شكل المنتخب بصورة سلبية، وقال «الجهاز الفني بذل مجهوداً مقدراً مع اللاعبين خلال فترات الإعداد الماضية، وذلك من أجل أن يكون جميع اللاعبين في مستويات متقاربة” وتوقع أن يظهر المنتخب بصورة جيدة في ظل الروح القتالية التي ظل يؤدي بها اللاعبون خلال التجارب الماضية، لافتاً إلى أن الفريق قد يعاني إلى حد ما في ناحية الانسجام بين اللاعبين.
ولفت المدرب المساعد لمنتخبنا إلى أن مواجهة اليوم لن تكون سهلة، عطفاً على المستوى الجيد للمنافس، وقال «عمدنا إلى تخفيف الجرعات التدريبية للاعبين عقب تجربتي كوت ديفوار والمكسيك، وذلك تجنباً لإرهاق اللاعبين الذين قدموا أداء قوياً في المباراتين، وذلك من أجل ضمان الجاهزية التامة لمباراة اليوم والمواجهة الأخيرة أمام الأرجنتين».
وأضاف أن استمرار اللاعبين في الأداء بذات القوة والحماس والرغبة في إثبات الجدارة بارتداء شعار المنتخب، والتي بدت جلية خلال المباراتين السابقتين، يضمن الخروج بنتيجة إيجابية، وأن المواجهات القوية تمثل محكاً حقيقياً وفرصة مناسبة لتقييم أداء اللاعبين بصورة صحيحة، ومواجهة اليوم تدخل ضمن هذا الإطار، وأوضح أن نظرة الجهاز الفني لمباراة اليوم لا تقتصر على النتيجة، وقال «نبحث عن فرصة لتأهيل البدلاء الذين لم يجدوا حظهم في المشاركة خلال التجارب السابقة، ولدينا حالياً 26 لاعباً كلهم جاهزون لخوض المباراة».
وجدد الشاهين تأكيده على نجاح برنامج المعسكر الحالي للمنتخب، مبيناً أن المعسكر آتى ثماره” بغض النظر عن نتيجة المباراتين الأخيرتين، وقال «الاستفادة كانت عالية نظراً لقيمة التجارب التي خاضها المنتخب، والمؤكد أننا وقفنا على العديد من النقاط الايجابية ومثلها من الإشارات السلبية التي ينبغي علينا معالجتها قبل خوض غمار النهائيات».
وامتدح المدرب المساعد لـ «أبيض الناشئين»، الدعم المعنوي الكبير الذي يجده لاعبو المنتخب والجهاز الفني، وأشاد بالدور الإيجابي الذي يلعبه عبدالله سلطان مشرف المنتخب وعضو لجنة المنتخبات، بجانب عبدالقادر حسن مدير إدارة المنتخبات، في دعم اللاعبين والجهاز الفني معنوياً من خلال حضورهم الدائم للتدريبات ومساندتهم الفريق خلال المباريات الودية، وأعرب عن أمله في أن تكلل كافة الجهود المبذولة من خلال تحقيق المنتخب لنتائج إيجابية في النهائيات والوصول إلى أبعد نقطة.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!