الاتحاد

الرياضي

كيكي: جئت إلى العين لإعادة هيبة «الزعيم»

فارس جمعة مدافع العين يتلقى التهنئة بهدفه في مرمى الشعب (تصوير عمر عسكر)

فارس جمعة مدافع العين يتلقى التهنئة بهدفه في مرمى الشعب (تصوير عمر عسكر)

قلبت التغييرات التي أجراها الإسباني كيكي فلويس مدرب العين في الشوط الثاني، موازين مباراته أمام الشعب، في الجولة الثالثة لكأس المحترفين لكرة القدم، لينجح «البنفسج» في تحويل تأخره بهدف، إلى فوز بثلاثية، حيث كان لدخول محمد سالم وسلطان الغافري وسالم عبدالله المرود الإيجابي على الفريق، الذي لم يجد أدنى صعوبة في العودة من «الإمارة الباسمة» بنقاط المباراة كاملة، بعد أن وضع كيكي بصمته في أول مباراة يقود فيها «الزعيم»، رغم غياب سبعة من أعمدة الفريق الأساسية، ستة منهم في المنتخب الوطني، هم إسماعيل أحمد وعمر عبد الرحمن وخالد عيسى ومهند العنزي وخالد عبد الرحمن ومحمد أحمد، إضافة إلى هلال سعيد المصاب.
وفي المقابل، واصل «الكوماندوز» سيناريو الانهيار رغم المبادرة في التسجيل، ليفشل الفريق في تحقيق أي فوز له هذا الموسم على صعيد دوري الخليج العربي وكأس المحترفين، مكتفياً بالنقطة «اليتيمة» في مجموعته الأولى لكأس المحترفين، وبالتالي يفقد فرصة التأهل، خاصة أن لاعبيه وقعوا في «فخ» الأخطاء الفردية، ليدفعوا «فاتورة» ذلك في الشوط الثاني، ما كان له المرود السلبي على النتيجة التي انتهت عليها المباراة.
ومن جانبه، أعرب كيكي فلويس، مدرب العين عن سعادته بالأداء والنتيجة، مثمناً الجهد الكبير، الذي قدمه اللاعبون بشكل احترافي وبطريقة أكثر من جيدة، ما كان له المردود الإيجابي على النتيجة التي انتهت عليها المباراة والعودة من ملعب الشعب ينقطاها كاملة، مشيراً إلى أنه أجرى ثلاثة تغييرات، بعد شعور بعض اللاعبين بالإجهاد، وأن الجميع قدم كل ما عنده في المباراة.
وعن أسباب تراجع مستوى أسامواه جيان، أكد مدرب العين أن جيان لاعب خطير ومهاجم على درجة عالية من الكفاءة، فهو بحاجة فقط لاستعادة لياقته البدنية، وقال «أسعى لإعادة «الزعيم» إلى مستواه المعروف، لأن الفريق ممتاز، وأنه يعمل على الجانب اللياقي، من أجل تطوير الفريق، حتى يسعد كل منتسب إلى «القلعة العيناوية».
وأضاف: إن الجهاز الفني يعمل بجد حتى يعود الفريق إلى المستوى المعروف عنه، والمنافسة على جميع البطولات، وقال: «إن تركيزي في هذه المرحلة على الفوز، واستعادة الثقة، من أجل تحقيق الطموح المطلوب بالمنافسة على جميع البطولات، وحضرت إلى العين في مرحلة حساسة، شهدت تغيرات كبيرة في طريقة اللعب والجهاز الفني، حيث نفكر حالياً في الفوز فقط لإعادة هيبة «الزعيم» لتحقيق ما يصبو إليه».
من جانبه، أكد الروماني ماريوس سوموديكا مدرب الشعب أن فريقه لعب شوطاً واحداً فقط، وانهار في الشوط الثاني، مشيراً إلى أن مشكلة «الكوماندوز» تكمن في الكرات الثابتة، حيث أصبح يستقبل هدفاً من ضربة حرة، في كل مباراة، وقال: لم يبق لي إلا النزول إلى أرضية الملعب، حتى لا تتكرر مثل هذه الأخطاء، وأن ألعب كل لاعب بمبدأ الرقابة اللصيقة مع لاعبي العين.
وقال: «نحاول مراراً وتكراراً في التدريبات علاج مشكلة الكرات الثابتة، حتى لا تحدث مثل هذه الأخطاء في المباريات، ولكن يبقى الوضع كما هو عليه أخطاء متكررة، رغم أن الفريق تدرب قبل مباراة العين بشكل جيد.
وأشار إلى صعوبة أن يقاتل «الكوماندوز» على جبهتين الدوري وكأس المحترفين، مؤكداً أن الجهاز الفني يسعى لتجهيز اللاعبين لمباراة الأهلي في الجولة الرابعة لدوري الخليج العربي يوم 20 أكتوبر الجاري.
وأضاف: «إن تركيز الجهاز الفني في التدريبات المقبلة العمل على إيجاد حل جذري لمشكلة الفريق في استقبال أهداف من ضربات حرة، وأنه استقبل هدفين في مباراة النصر في الجولة الثانية للدوري.
وقال: إن الأخطاء واردة في كرة القدم، ولا أحبذ أن أحمل مسؤولية الأخطاء إلى لاعب في الشعب، وأن هدفه تقديم الأفضل للفريق، والعمل بكل جد حتى يصب ذلك في مصلحته، مشيراً إلى أن النتائج السلبية لا تخدم الجهاز الفني.
وعن بقاء الفرنسي ميشيل على دكة البدلاء، والدفع به في شوط اللعب الثاني، وأسباب عدم مشاركة الحارس معتز عبدالله، قال مدرب الشعب: إن المهاجم الفرنسي يعاني من إنفلونزا، وأن عدم مشاركة الحارس قرار مدرب. وأضاف: إن ناصر مسعود الحارس البديل لعب مباراة جيدة ولم يرتكب أي أخطاء، مشيراً إلى أن الجهاز يسعى لإتاحة الفرصة لبعض اللاعبين الذين تم تصعيدهم إلى الفريق الأول، اعتباراً من المباريات المقبلة في كأس المحترفين.
وعن حقيقة ما يتردد عن الخلافات بينه وبين بعض اللاعبين، ما كان لها انعكاساتها داخل «المستطيل الأخضر» أكد مدرب الشعب انه لا توجد مشكلة شخصية بينه وبين أي لاعب.
وعن مدى نيته لتقديم استقالته في ظل هذه النتائج السلبية، خاصة أنه صرح مراراً وتكراراً أن شعر رأسه اشتعل شيباً، بسبب الشعب، قال سوموديكا: إن فكرة الاستقالة لم تراوده، وأن الجهاز الفني يعرف نظام العمل، موجهاً الدعوة إلى الجمهور أو أي شخص أو الإعلام للحضور إلى النادي لمتابعة أحد التدريبات.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي