الاتحاد

الرئيسية

شبان فلسطينيون يشتبكون مع قوات الاحتلال في القدس

أججت الإجراءات الإسرائيلية المشددة التي فرضتها في الأراضي المحتلة منذ الليلة الماضية، موجة الغضب لدى الفلسطينيين الذين منعوا من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة فيه، ما أدى إلى وقوع اشتباكات بين المتظاهرين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة ومناطق مختلفة من الضفة الغربية.
 


وهاجمت وحدات الجيش الإسرائيلي جموع المصلين الغاضبين في القدس، بعد صلاة الجمعة، بقنابل الغاز المسيل للدموع، كما اعتدت على عدد من الشبان بالضرب بواسطة الهراوات والرصاص المطاطي، ما أوقع عشرات الإصابات بين الفلسطينيين.



ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم آلاف الفلسطينيين، من داخل القدس المحتلة ومن المدن الأخرى ومن داخل الخط الأخضر، من الدخول إلى باحات المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة. وفرضت قيوداً مشددة على المصلين ولم تسمح لمن هم دون 40 عاما من الوصول للحرم القدسي لأداء صلاة الجمعة.



وتسببت إجراءات القمع الإسرائيلية إلى تأدية مئات الفلسطينيين صلاة الجمعة في الشوارع المحيط بالمسجد الأقصى المبارك.


اقرأ أيضا

الرئيس الروسي يطرح على البرلمان إصلاحات دستورية