الاتحاد

عربي ودولي

عصابات المستوطنين اليهود المتطرفين تهاجم قرى في الضفة

هاجمت عصابات من المستوطنين اليهود، فجر اليوم الجمعة، عدة قرى ومناطق في الضفة الغربية المحتلة.


وأحرق المستوطنون سيارات الفلسطينيين وخربوا ممتلكاتهم وألقوا الحجارة على منازلهم بمحاذاة مستوطنة "بيت إيل" المقامة على أراضي رام الله.



واحتشد عشرات المستوطنين على مدخل بلدة "سعير" قرب الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة في محاولة لتنفيذ هجمات واعتداءات على منازل الفلسطينيين وقاموا بمهاجمة مركبات الفلسطينيين.


وقد تصدى عشرات من سكان المنطقة للمستوطنين الذين كانت تحميهم قوات الاحتلال الإسرائيلي.


وأطلقت جنود الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت لإجبار الشبان الفلسطينيين على التراجع.


وفي قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، احتشد عشرات المستوطنين قرب قريتي "جيت" و"إماتين" وقاموا بإغلاق الشارع الرئيس الواصل بين مدينتي نابلس وقلقيلية.


وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال احتجزت عشرات الفلسطينيين والمركبات ومنعتهم من المرور.


كما كتب المستوطنون على منازل الفلسطينيين عبارات عنصرية ضد العرب.



كما أصيب عدد من الفلسطينيين، فجر اليوم، بحالات اختناق وإغماء متفاوتة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على المدخل الشمالي لبلدة "سنجل" قرب رام الله.


وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال اشتبكوا مع أهالي المنطقة الذين هبوا للدفاع عن البلدة بعد احتشاد المستوطنين.


وأضاف الشهود أن قنابل الغاز طالت عددا من المنازل بشكل مباشر ما أدى إلى وقوع حالات اختناق عديدة.



وفي بلدة "حوارة" قرب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، استطاع الأهالي فجر اليوم منع امتداد النيران التي أشعلها المستوطنون بشكل متعمد في محيط أحد المتنزهات.


وقالت مصادر فلسطينية إن المستوطنين أشعلوا النيران في المنطقة مما تسبت بحرق أشجار ومزروعات لكن تدخل الأهالي ساهم في الحد من انتشار النيران.

اقرأ أيضا

308 حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد في الصين