الاتحاد

الاقتصادي

حجب بيانات البطالة الأميركية

واشنطن (د ب أ) - أصبحت بيانات البطالة الأمريكية لشهر سبتمبر الماضي أحدث ضحايا أزمة الموازنة الأميركية، التي أدت إلى الإغلاق الجزئي للمؤسسات الحكومية الأميركية، حيث لم يتمكن مكتب إحصاءات العمل الأميركي من إصدار بيانات الشهر الماضي، التي كان مقرراً نشرها أمس الأول. يذكر أن كل موظفي مكتب إحصاءات العمل تقريباً ضمن 800 ألف موظف حكومي تم منحهم إجازة إجبارية بدون راتب بسبب عدم وجود ميزانية منذ بداية العام المالي الجديد أول أكتوبر الحالي. كان معدل البطالة قد بلغ في أغسطس الماضي 7.3% في حين لم يتم إصدار بيانات سبتمبر الماضي. كان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلن إلغاء جولته الآسيوية، مفضلاً البقاء في الولايات المتحدة للبحث عن حل لأزمة الموازنة. وفشل الكونجرس في تمرير أي موازنة للعام المالي الحالي 2014 ما أدى إلى توقف أنشطة أغلب المؤسسات الحكومية باستثناء المؤسسات ذات الصلة بالأمن القومي.
وكان الحزب الجمهوري المعارض الذي يسيطر على أغلبية مقاعد مجلس النواب قد عرض عدة مرات تمرير موازنة قصيرة الأجل مدتها 45 يوماً، لكنها تتضمن تأجيل تطبيق إصلاحات الرئيس أوباما لنظام الرعاية الصحية، وهو ما جعل مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الحزب الديمقراطي يرفض هذه الاقتراحات.

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية