الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 12 "داعشيا" في أول غارة روسية على الرقة

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 12 عضوا من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي قتلوا في غارة روسية على مدينة الرقة السورية، معقل التنظيم.


وقالت وكالة فرانس برس إن وزارة الدفاع الروسية أكدت أن قاذفات تكتيكية من طراز سوخوي-247 أصابت خصوصا "مركزا للقيادة مموها في كسرة فرج جنوب غرب الرقة".


ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في الجيش السوري إن الطائرات الروسية نفذت منذ مساء الخميس 18 غارة جوية في سوريا. 


وأضاف المصدر أن الغارات نفذت في محافظات حماه وإدلب وحلب.


وفي وقت سابق اليوم، أعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي اليكسي بوشكوف أن الغارات الجوية الروسية في سوريا ستستمر "ثلاثة إلى أربعة شهور" وأن وتيرها ستتصاعد.


وصرح بوشكوف لإذاعة "اوروب 1" "هناك دائما مخاطر بأن تطول لكن الحديث في موسكو يدور حول ثلاثة إلى أربعة شهور من العمليات"، مشيرا إلى أن الوتيرة ستتصاعد "حتما".


من جهة أخرى، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان -اليوم الجمعة- أن سبعة مدنيين على الأقل من بينهم طفلان قتلوا في غارات روسية الخميس على محافظة إدلب.


وأوضح المرصد أن "الغارات التي شنتها مقاتلات جوية روسية" في جبل الزاوية الخاضع لسيطرة جبهة النصرة فرع القاعدة في سوريا ومجموعات متمردة أخرى أدت إلى مقتل "أربعة مدنيين من بينهم طفل وامرأة".


وتابع المرصد أن "ثلاثة مدنيين من بينهم فتاة وامرأة قتلوا في غارات لهذه الطائرات في بلدة "الهبيط" في المحافظة نفسها.


وأشار المرصد، الذي يجمع حصيلة القتلى منذ بدء النزاع السوري في مارس 2011، إلى أن الغارات الروسية الأولى الأربعاء أوقعت 28 قتيلا.


واتهمت المعارضة السورية موسكو بالتسبب في مقتل 36 شخصا في اليوم نفسه ورد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقول إنه يتوقع "حربا إعلامية".


وتؤكد موسكو أنها تستهدف تنظيم "داعش" الإرهابي بينما تشتبه واشنطن وحلفاؤها بأن موسكو تريد فقط دعم نظام الأسد تحت غطاء محاربة "الإرهاب".


وليس هناك أي وجود يذكر للتنظيم "داعش" في إدلب التي استهدفت أمس الخميس.


واتخذ النزاع الذي أوقع قرابة 250 ألف قتيل في سوريا حتى الآن منحى آخر مع بدء الغارات الروسية الأربعاء.

اقرأ أيضا

زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جزر فيجي