الاتحاد

الاقتصادي

«الوطني للإحصاء» يستضيف اجتماع فريق الخبراء الدولي حول إحصاءات الطاقة العام المقبل

صورة جماعية للمشاركين في الاجتماع الثامن لفريق «أوسلو» (من المصدر)

صورة جماعية للمشاركين في الاجتماع الثامن لفريق «أوسلو» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- يستضيف المركز الوطني للإحصاء الاجتماع التاسع الخاص بخبراء الطاقة مطلع العام 2014، وهو الاجتماع الأول الذي يتم تنظيمه لهذا الفريق وعلى هذا المستوى في المنطقة.
وقال المركز في بيان صحفي أمس: إن استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لهذا الاجتماع من الخبراء، والذين يمثلون 20 دولة على مستوى العالم، يأتي ضمن سياسة المركز والمتمثلة بتعزيز حضور ومشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في المنتديات والمحافل الدولية، والارتقاء بدورها الريادي على هذا الصعيد. وشارك المركز في الاجتماع الثامن لفريق “أوسلو” الخاص بموضوع إحصاءات الطاقة تحت مظلة الأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة.
واستضاف مكتب إحصاء أذربيجان الاجتماع الثامن لفريق (أوسلو) خلال الفترة من 24 إلى 27 سبتمبر 2013، وشاركت دولة الإمارات العربية المتحدة بهذا الاجتماع، بحضور وفد ترأسه علي سالم بو هارون- مدير إدارة الإحصاءات الاقتصادية، وبعضوية خميس رداد، مدير إدارة الإحصاءات الزراعية والبيئية، من المركز الوطني للإحصاء، وحسين يسلم، رئيس قسم الحسابات الموحدة والتحليل المالي في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، كما اعتبر الوفد كذلك ممثلاً للمركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وقدم الوفد خلال الاجتماع ورقة عمل متخصصة بعنوان “خبرة دولة الإمارات العربية في مجال إحصاءات الطاقة”، تضمنت أهم الأنشطة التي تقوم بها دولة الإمارات بهذا الخصوص، والخطة المستقبلية لإحصاءات الطاقة في الدولة.
وأشار بيان صادر عن المركز الوطني للإحصاء أمس، إلى أن أهمية مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا الاجتماع تنبع من كونها دولة منتجة ومصدرة للطاقة الأولية ومنها النفط، كما أن لها نشاطاً كبيراً في مجال الطاقة المتجددة، وتولي اهتماماً متميزاً بموضوع إحصاءات الطاقة وتوفير معلوماتها للجهات ذات العلاقة في الدولة، وفق أحدث وأدق التوصيات والمعايير الدولية.
وأشار إلى أن فريق الخبراء يقوم وتحت توجيه وإشراف الجهات المختصة في الأمم المتحدة بتطوير الدليل الدولي الخاص بموضوع الطاقة، الأمر الذي يتطلب حضوراً ومشاركة فاعلة في كافة مراحل العمل على هذا الموضوع الدولي، إلى جانب دور المركز في تمثيل احتياجات ومطالب ومرئيات دول مجلس التعاون، من خلال متابعته ومساهمة المركز في أن يكون هذا الدليل منسجماً مع وضع الدول المنتجة للنفط في منطقة الخليج العربي ويناسب خصوصية وظروف ووضع دول المنطقة، وكذلك حتى يكون قابل للتطبيق في دول المنطقة بسهولة، كما تعتبر هذه المشاركة تطوراً في طبيعة الدور، باعتباره انتقالاً من عملية استلام وتنفيذ توصيات الأمم المتحدة، إلى المشاركة الفاعلة في إعداد تلك التوصيات وتعميمها.
وأشار البيان إلى أن فريقاً من خبراء المركز الوطني للإحصاء سيقومون بمهام نقل المعرفة والخبرات المستفادة من عمل فريق (أوسلو) في مجال الطاقة، إلى الجهات ذات العلاقة في الدولة، وكذلك التعاون مع مركز الإحصاء الخليجي لنقل هذه المعرفة والخبرات والتطورات لخدمة العمل الإحصائي لدول مجلس التعاون، خاصةً وأنه يجري إعداد هذا الدليل ضمن سلسلة أدلة متخصصة بإحصاءات الطاقة، بما في ذلك دليل إحصاءات الطاقة الذي أعدته إدارة الإحصاء في وكالة الطاقة الدولية بالتعاون مع مكتب الإحصاءات الأوروبي، الأمر الذي يتطلب من العاملين في الإحصاء مواصلة الاطلاع والمتابعة للحفاظ على حداثة العمل الإحصائي من كافة جوانبه، والاستفادة من التطورات وتوظيفها للارتقاء بالعمل الإحصائي الرسمي في المنطقة، خاصةً وأن الأدلة الحديثة تغطي الجوانب المتعلقة بتوحيد المفاهيم، والأسس القانونية والترتيبات المؤسسية والتصانيف وإعداد الموازين وحسابات الطاقة وجودتها والانبعاثات، وغيرها من القضايا ذات العلاقة بهذا المجال الحيوي، سواءً من جانب مؤشرات الإنتاج للطاقة، أو من جانب استخدامها وإدارتها وتأثيراتها على البيئة والانسان.
أشار البيان إلى أن المركز الوطني للإحصاء سيستضيف الاجتماع التاسع الخاص بخبراء الطاقة مطلع عام 2014، وهو الاجتماع الأول الذي يتم تنظيمه لهذا الفريق وعلى هذا المستوى في المنطقة، وتأتي استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لهذا الاجتماع من الخبراء، والذين يمثلون عشرون دولة على مستوى العالم، ضمن سياسة المركز والمتمثلة بتعزيز حضور ومشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في المنتديات والمحافل الدولية، والارتقاء بدورها الريادي على هذا الصعيد.
وأشار البيان إلى أن المركز الوطني للإحصاء قد أولى ومنذ تأسيسه اهتماماً خاصاً بموضوع إحصاءات الطاقة والموارد الطبيعية من مختلف نواحيها، حيث تم إدماج هذا الموضوع ضمن برنامج الإحصاءات الرسمية للدولة، ويعمل المركز على توفير الأرقام الإحصائية الرسمية من خلال خططه السنوية والاستراتيجية، آخذاً بعين الاعتبار الاحتياجات اللازمة لتحقيق رؤية الإمارات 2021، والتي تمثل المؤشرات البيئية المستدامة والحفاظ على مصادرها أحد مكوناتها الرئيسية، إلى جانب ذلك فإن نجاح المركز في استضافة هذا الاجتماع الدولي ينطوي على فرصة مهمة لتبادل الخبرات والتجارب الإقليمية والدولية مع ممثلي الدول الأعضاء في هذا الفريق والخبراء المشاركين من المؤسسات الدولية ذات العلاقة بمتابعة موضوع إحصاءات الطاقة.

اقرأ أيضا